زوجتي ترفض الحمل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تابعنا على جوجل نيوز

قم بمتابعة موقعنا على جوجل نيوز للحصول على اخر الاخبار والمشاركات والتحديثات ..

متابعة

زوجتي ترفض الحمل هل يجوز لها ذلك؟ وما أسباب رفض الزوجة للحمل؟ فقد تقدم أحد متابعي الموقع بالسؤال عن حكم الإسلام في رفض زوجته الحمل، لذلك قررنا الاهتمام بتلك المسألة وإيضاح كافة جوانبها لما قد يظهر لها من تأثير قوي على الحياة الزوجية بين الشريكين.

زوجتي ترفض الحمل

برأيكم ما هو السبب الرئيسي من الزواج بخلاف الشعور بالسعادة والتعفف من فعل المعاصي وتحقيق الاستقرار؟ بل وقد يكون هو السبب الرئيسي الذي يسبق كافة تلك الأسباب؟ الإنجاب.

الكثير من الرجال يبحثون عن الاستقرار من أجل تكوين الأسرة التي تُشعرهم بهدف في الحياة، بل والتي تساعدهم على تحقيق ما أوصى به الله سبحانه وتعالى، فقد كان الهدف الرئيسي من الزواج هو تعمير الأرض، ففي ذلك طاعة لوجه الله سبحانه وتعالى.

لكن هُناك من يعترضون على الإنجاب دون مُبرر، وهُناك من يملكون المُبرر القوي الكافي لهم، والذي يكون لديهم كُل الحق به، بل ويكون على الزوج مناقشته بكل هدوء من أجل الوصول إلى الحل الأمثل في تلك المشكلة.

أما عن المُرسل زوجتي ترفض الحمل فقد كان يسأل عن حُكم الدين في ذلك، ولا نعلم ما إذا كان قد تناقش مع زوجته في هذا الأمر أم أنه يتساءل عن الحكم دون أن يترك لزوجته الحق في تلك المُناقشة، لكن في كافة الأحوال سوف نوضح له الحُكم في ذلك ومن ثم سوف نتناقش قليلًا في هذا الأمر.

اقرأ أيضًا: زوجتي عنيدة ولا تطيعني

حكم رفض الزوجة للإنجاب

من أهداف النكاح التي أباح من أجلها الله سُبحانه وتعالى الزواج الإنجاب وتكثير النسل وذُكر ذلك في قوله تعالى:

(فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ) [سورة البقرة، الآية 187].

تشهد تلك الآية بالنهي عن الزواج من المرأة العاقر، وتبع تلك الآية كما في النسائي وغيره وصححه الألباني من حديث معقل بن يسار قال:

جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني أصبت امرأة ذات حسب ومنصب إلا أنها لا تلد أفأتزوجها؟ فنهاه، ثم أتاه الثانية فنهاه، ثم أتاه الثالثة فنهاه، فقال تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم.

وناتج لتلك الأدلة الدينية لا يجوز للمرأة ان تمتنع عن الحمل بتاتًا، إلا إذا سمح لها زوجها بذلك ما دامت لا تخشى منه ضرارً، وعلى الزوج أن يُعلم زوجته بالحكم الشرعي في تلك الحالة، ويجوز للزوج منع زوجته من تناول منع الحمل رغمًا عنها.

حكم الشرع في قطع الحمل نهائيًا

الآن سوف نتناقش مع الزوج والذي لم يوضح في قوله زوجتي ترفض الحمل ما إذا كان نهائيًا أم بشكل مؤقت، لذا سوف نتناقش في كلا الحالتين، والحالة الأولى إذا كان نهائيًا، والتي لا يجوز بها هذا الأمر لأن المقصد من الزواج في الشريعة الإسلامية تكثير النسل، وهذا الفعل يكون مُحرمًا في تلك الحالة.

حكم منع الزوجة الحمل مؤقتًا

أما في تلك الحالة وهي الحالة الثانية من حالات رفض الزوجة للحمل، فيجوز لها تفعل ما شاءت ما دام لم يتسبب لها في الضرر فيما بعد، وذلك نسبةً إلى ما ذُكر في الحديث النبوي الشريف:

“قول النبي صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار“.

شرط أن يكون ذلك على تراضٍ بين الزوجين، وذلك لأنه من حقوق كلًا منهم على الآخر، فلا يحق لأحدهما منع الآخر دون رضاه، ويجب أن يكون هناك سببًا يستدعي ذلك، وهو عدم تناسب الإنجاب مع الحالة الصحية الحالية التي عليها الزوجة، وما قد يترتب عليه من ضرر على صحتها.

أسباب رفض الزوجة الإنجاب

لا نعلم ما إذا قد تشارك المُتحدث بقول زوجتي ترفض الحمل الأسباب الخاصة بها أم لا، لذا سوف نُقدم له نحن بعض الأسباب التي تدفع بالزوجة إلى رفض الإنجاب، وهي:

  • الخوف من كثرة الخلافات الزوجية والانفصال، فالعلاقة المُهددة من أكثر الأشياء التي تؤدي إلى الشعور بالخوف من ربط الحياة المستقبلية مع الطرف الآخر بطفل.
  • حُب العيش في حياة اللهو قليلًا والتمتع بالحياة مع الزوج قبل تحمل مسؤولية الأطفال.
  • الأوضاع التي تمر بها البلاد، قد تكون حاملة للهموم المُتمثلة في “من أين سوف نوفر لهم المعيشة التي يستحقونها”.
  • الخوف على شكل الجسد والشكل الخارجي لها وهذا بطبيعة الحال وحدوث التغيير في شكل جسم المرأة بعد الحمل والولادة.
  • المشاعر المضطربة أو تراجعها، قد تكون قد شعرت زوجتك بتراجع المشاعر تجاهك، وهذا ما قد تسبب لها باتخاذ هذا القرار.
  • الطموح في التطوير من النفس والرغبة في إثبات الذات، وهذا يعيقه الإنجاب، لذا يكن القرار الأسهل لها هو عدم الإنجاب.
  • الحالة النفسية السيئة والغير مُستقرة.

اقرأ أيضًا: زوجتي تطلب طلبات غريبة

كيفية التصرف مع الزوجة التي ترفض الإنجاب

سوف نُقدم لمن يبحث عن حلولًا بقول زوجتي ترفض الحمل بعض النصائح التي يتبعها، والتي قد تساعده وقد لا تساعده حسب الحالة التي عليها الزوجة، وطباعها، ومن خلال ما يلي سوف نوضحها:

  • تناقش مع زوجتك بهدوء من أجل الوصول إلى الحل المناسب.
  • التوقف عن افتعال المُشكلات لهذا السبب وخاصةً إذا كانت الزوجة تتسم بصفة العند.
  • ادعم زوجتك وابتعد عن جانب الانتقادات المستمرة التي توجهها لها في عملها وغيرها من الأساليب المتبعة معها في حياتها.
  • ابدأ الحوار بهدوء وامنحها فرصة التبرير.
  • كُن صبورًا واظهر لها الدعم حتى وإن كنت تشعر بالغضب، قد يكون هذا السلوك سببًا في تغيير مشاعرها تجاه هذا الأمر.
  • إذا تحدث طرف ثالث معها عن الحمل والإنجاب كُن أنت المُدافع عنها، ولا تترك له مجالًا بالحديث.
  • تحدث معها عن الأطفال وجمال الحياة بوجودهم.
  • حدثها بقول إنك تريد تحقيق الاستقرار معها لا مع شخص آخر، وأنك تريد الإنجاب منها لأنك تحبها.
  • اجعل حديثك إيجابي ولا تجعله يستهدف المعاني السلبية التي تتسبب لها في الشعور بالمزيد من عدم الرغبة من حدوث ذلك.

قد يدفعك البعض إلى الانفصال عنها عندما تتحدث بقول زوجتي ترفض الحمل، ولكن كُن صبورًا ولا تفعل بتلك النصيحة في الحال وحاول معها بكافة الطرق لاستكمال حياتك معها، وإذا لم تجد الفائدة من حديثك معها يُمكنك حينها اختيار الشريك الأفضل لحياتك لا مُشكلة في ذلك.