رسالة عتاب للزوج المشغول

ثمَّة رسائل عتاب للزوج المشغول يُمكنكِ إرسالها، ولكن يجب أن تعلمين السبب من البداية، فإفراطك في مشاعركِ والاعتناء بأدق تفاصيل الزوج غالبًا ما يأتي بنتيجة عكسية، فالرجل ملول بطبعه، ولا يُحب الاهتمام، بل إنه يتمسك بحريته، ولكن عِتابك بشيء من التقصير، وسأخبركِ من خلال إيزيس أسرار الحياة السعيدة مع زوجكِ حتى إن كان مُنشغل دائمًا.

رسائل عتاب للزوج المشغول

يبذل الأزواج ما في وسعهم لتلبية احتياجات العائلة، فيظلوا لفترات طويلة من الوقت في العمل، خاصةً مع غلاء الأسعار، أصبح مطلوب من الزوج أن يبحث عن وظيفة أخرى لتفادي عرقلة مسيرة الحياة، فلا يكون لديهم الوقت الكافِ للاهتمام بالزوجة، ولكنه يظل ليس مُبررًا، فإذا كان انشغال الزوج للعمل أو لزواجه من أخرى فعليه أن يوفر للزوجة كافة حقوقها، وأبرزها الاهتمام بها وتلبية رغباتها الدنيوية.. والحميمية.

أمّا إذا كُنتِ تتعرضين إلى ذلك عليكِ عزيزتي عدم الصمت، فهذا حق لكِ، كما يحاول توفير مطالبكِ المادية، فمن حقك أن يمنحكِ الحُب والاهتمام، وأبرز سبُل التعبير هو إرسال رسالة عتاب للزوج المشغول.

  • إنني أعيش في حُزن دائم وبؤس من انشغالك عني، أصبح الظلام يسود قلبي، وأشتاق إليك ولاهتمامك بي، وأشعر بالخيبة من عدم اكتراثك لي، فهل لديك نفس الشعور؟
  • بالرغم من أنني أكنّ لك الحُب، وأشتاق لك، وأحاول تلبية مطالبك باستمرار، أنت لا يفرق معك سوى عملِكَ، فأخبرني هل قصرت معك؟ لِما لا تُعيرني اهتمامًا؟ لماذا اعتد على الجفاء معي هكذا؟ فأنا بحاجة إليك دائمًا.
  • أتتذكر كم كُنت أخشى أن يُصيب رمشِك ألم؟ وكيف قلبي يخاف من أن يُصيبك حزن يُرهقك؟ كيف ترد حُبي هكذا؟ لا أدري كيف أصف لك الخذلان الذي أصابني، ولكنني أشعُر بالألم الشديد من عدم اكتراثك لي.
  • لِما تركت الأنانية تُسيطر عليك؟ كيف تستطيع أن تكون بهذا الكبرياء معي؟ أهل لا يفرق معك وجودي؟ تود خسارتي؟ إنني حقًا مُستائه من أفعالك معي، وإهمالك لي.
  • أنا أسعد بوجودك جواري، وأود أن أراك دائمًا بهذا القُرب، فلم يدق قلبي لأحدٍ غيرك، ولم أشعُر بالحنان سوى معك.. لكن الآن، لا أجد لإهمالك لي مُبررًا، فكيف استطعت أن تخذل قلبي وتؤلمه هكذا؟

تعرفي أيضًا على: رسائل عتاب للزوج المهمل

رسائل مؤثرة لعتاب الزوج المهمل

برغم أن لا كلمات تُعبر عن ألم الزوجة التي تُعاني من إهمال الزوج، إلا أن عِتابُه هو السبيل لإيجاد الحل المُناسب بينكُما، فيُصبح أكثر قُربًا منكِ، يُمكنكِ ذلك بالطريقة التقليدية المُباشرة بالحديث، أو إرسال رسالة عتاب للزوج المشغول.

  • دائمًا ما كُنت أشعر بغصة في قلبي عند رؤيتك حزن والقلق تملّك مِنك، ولكن كيف تراني حزينة ولا تكترث لي؟ ألا ترى أنك سبب حُزني الدائم؟ لماذا لا تحاول إيجاد حلًا لإهمالك وتُفرغ الوقت من أجلي؟
  • لقد مررنا بكثير من الصعاب واستطعنا التغلُب عليه، لم يقف عائق أمامنا، كانت علاقتنا جيدة، ولكن ماذا حدث لك يا عزيزي؟ كيف أصبحت لا تحاول الاعتناء بي؟ ما الخطأ الذي ارتكبته كلفني هذا العقاب؟
  • بكى قلبي كثيرًا جوارك ولم تشعُر به، لم تكترث لدموع عيني معك، ألمت قلبي دون أن تعي بما أُعانيه، فكيف لم تكترث بي؟ كيف تهدم حُبي وحناني لك وأنت تعلم حاجتي لك؟
  • رغم أنه ليس الإهمال الأول لك.. وأنك تُقدم على الاعتذار لي، إلا إنني هذه المرة لا أشعُر بالحُب تجاهك، فتجاهُلِكَ لي يقتُلني.. أُريد حقًا الانفصال، فلم تعُد هذه العيشة تُطاق.
  • أنت تعلم أنني أُحبك، وأنك أعز الناس على قلبي، ولم يكُن لي رفقة سواك، فأنت الحُب الأول والباقي أبد الدهر، ولكن هل هذا لم يكُن كافيًا لك!
  • لا أجد مُبرر لتجاهُلِكَ لي أهو عمدًا أم لا، ولكنني أودّ حقًا أن تهتم بي مرة أخرى، فتجاهلك هذا لا يُحتمل.

تعرفي أيضًا على: رسائل زوجة مجروحة من زوجها

فن التعامُل مع الزوج المشغول

باتت ظاهرة انشغال الزوج من الظواهر الواقعية في هذا العصر الذي تكبر معه المسؤوليات، وتسوء فيه الأحوال الاقتصادية، فأصبح الزوج في انشغال مُستمر من أجل تلبية احتياجات المنزل.

أو رُبما يعود انشغال الزوج في طموحاته ومُستقبله المهني، فتبقى الزوجة في هامش بمفردها، وتفتقر إلى اهتمام الزوج؛ كونه لا يعريها اهتمامًا ولو بسيط، برغم أن أهله عليه حق.. فليس هُناك مُبرر لذاك الانشغال عنهُم.

برغم أن البعض يُبررون أنه نابع عن الإحساس بالمسؤولية، ويبدأ في محاولة إقناع الزوجة بأنها الحياة الطبيعية لتقبُلِها، ويُمارس سُلطاته قائلًا إن الله تعالى قال في كتابه: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ” (النساء: 34).

لكن عليكِ عزيزتي عدم تقبُل هذا الأمر، فكما أن الرجل قوام عليكِ، تذكري قوله تعالى: “وَلَهُنَّ مِثلُ الَّذِي عَلَيهِنَّ بِالمَعرُوفِ” (البقرة: 228) ذكريِه بذلك، وإن لم تبدي رسالة عتاب للزوج المشغول نتيجة، سأخبركِ كيف تتعاملي مع هذا الزوج لتجعليه يكترث لكِ..

1- تفهمي الأعباء وانشغاله

تكمُن المُشكلة الرئيسية دائمًا في العلاقات الزوجية أن الزوجة تنظُر للأمر من منظورها، لا تكترث للظروف حولها، لكن عليكِ عزيزتي أن تكوني أكثر حِكمة ودراية بالأعباء التي تقع على زوجكِ.

فلا تظلمي زوجكِ عندما تطلبين شيء ما ولم يهتم، فرُبما يكون أكثر من حقكِ، أو هذا ليس الوقت المُناسب، فيُمكن أن تبحثي عن أنشطة لتتبعيها وتقضي على وقت فراغِك، خاصةً إن كُنتِ شابة.

2- بادري وعبري عن مشاعركِ

لن نصل إلى حل ما دُمنا صامتين، بل تتفاقم المُشكلة سوءًا، لذا لا تفعلي ذلك، بادري بالحديث مع زوجكِ ليرى انزعاجك من قلة اهتمامُه بكِ، وأنكِ تشتاقين له، وتتلهفين للقائه وقضاء الوقت اللطيف معه.

برغم أنكِ تقدرين ما يمُر به من أعمال، ولكن حقكِ أن يُخصص وقتًا لكِ، يُمكنكِ إعداد طعام للعشاء والتودد له بعد العودة من العمل، وقضاء ليلة مُمتعة معًا تستعيدان فيها الحُب والاهتمام، لكن إن رأيتِ رغم إثارتكِ له رفضًا فحقكِ الشك بأفعالِه والبحث عما يحدث دون عِلمك.

3- اظهري بإطلالة جذابة

هل تعلمين أن الكثير من الرجال يميلون للانشغال في العمل من أجل التذمُر على العودة للمنزل؟ رُبما لعدم اهتمام الزوجة بنظافتها الشخصية، والاهتمام أكثر بنظافة المنزل والأولاد.. لكن هل فكرتِ في زوجكِ؟

رُبما تكوني أنتِ أيضًا لا تهتمي بهيئتكِ، لذا نصيحتي لكِ أن تُحافظي على طلتك في المنزل جذابة طوال الوقت، سيشعُر بالجذب والرغبة في العودة للمنزل مُسرعًا لقضاء الوقت المُمتع معًا، ولكن انتقي الأسلوب الذي يعجبه.. فستظلين في بالُه على الدوام أثناء وجوده خارج المنزل.

4- امدحي زوجك دائمًا

علم النفس أثبت أن الرجُل يُحب أن يشعُر دائمًا بأنه صاحب كفاءة، فعليكِ أن تمدحينه باستمرار، سواء إن كان على الصعيد العاطفي أو المالي أو الإنساني، واشعريه بالحُب دائمًا وأنكِ ستظلين تكنين له الحُب والاحترام، فبهذا سيكون الزوج بكامل طاقته معكِ دائمًا.

5- نظمي الوقت بينكما

إرسال رسالة عتاب للزوج المشغول لن يُساعدكِ على حل الأمر بشكل نهائي، سيكون أكثر عِلمًا بأنه مُقصر في حقكِ فقط، وستعود المُشكلة مرة أخرى.

المُعضلة هُنا ليس لأنه لا وقت لديه للاهتمام بكِ، بل في عدم تنظيم الوقت، والحل يكمُن في يديكِ، فيُمكنكِ إعداد برنامج يُساعدكما على إيجاد وقت مُناسب يمكن أن تقضونه سويًا، سأخبركِ ببعض الحلول:

  • استقبليه بوجه بشوش.
  • اجعليه أكثر تعلُقًا بكِ وبأطفالكِ.
  • لا تتذمر عندما يصل إلى المنزل.
  • تحديد وقت للجلوس مع أطفالكما، وآخر للجلوس سويًا.
  • تشاركوا وجبة أو وجبتين للطعام يوميًا، وفقًا لوقته الفارغ.
  • اجعلي مجال الحديث مُمتع سويًا حتى يكون أكثر لهفة.
  • اجعلي مجاورته لكِ جنة حقيقية.

تعرفي أيضًا على: رسائل عتاب للزوج العصبي

6- اجعلي بيتك نادي سعيد

أعلم أنكِ لن تستطيعي مُحاربة الزوج بسلاحُه لأنه ثقيل مقارنةً بيديكِ الناعمتان، ولن تتحملي عدم اكتراثه لكِ، لذا إن كان زوجكِ مولعًا رفقة أصدقائه والذهاب إلى الأندية والمقاهي فاجعلي بيتكِ ناديًا سعيدًا، هل تعلمين أنه سيُصبح مولعًا أكثر لكِ؟

سيُريكِ الزمان والمواقف بينكُما أن أسلحة المرأة القديمة هي الأقوى، فكانت تتجمل، تستلم له، تتمعنّ عليه بالحديث، تتغنج عليه، وتخجل أيضًا لكن كان حنانها ولُطفها طاغيًا، فلم نجد حينها رسائل عتاب قوية.

كل هذه ليست أسلحة ضعيفة كما تعتقدين، بل إنها تدمث الطباع الخشنة به، وتحط من كبريائِه، حتى يُصبح كالطفل الرضيع الذي في حاجة إلى أمُه دائمًا، اجعلي بيتكِ سكينة، ولا بأس من أن يكون ملهى ليلي في بعض الأحيان.

الحياة الزوجية يتخللها مشاكل كثيرة، يكمُن السبب إمّا في افتقار التفاهم، أو التجاهُل المبالغ فيه، وعادةً ما يُصبح مصير هذا الطلاق، لكن هناك محاولات أولية عليكِ تجربتها، ولا سيما العِتاب.