دعاء قهر النساء

دعاء قهر النساء يمكنه تخفيف الحُزن قليلًا، فلا شك أن الدعاء من أكثر الأشياء التي تُريح الأنفس وتبعث الطمأنينة والراحة في داخل الإنسان، بالإضافة إلى أنه بعد من العبادات التي تقرب العبد من ربه، والنساء في المجتمعات العربية بشكل عام يواجهن قهر وأحزان ومتاعب لا حصر لها، لذا سوف نقوم بذكر أكثر من صيغة للدعاء وقت القهر، من خلال موقع إيزيس.

دعاء قهر النساء

هناك الكثير من الأدعية التي يمكن للمرأة أن تعتمد عليها في حين أنها شعرت بالتعرض للظلم أو القهر، وقوم تلك الأدعية بمد المرأة بقدر كبير من الراحة والطمأنينة، لذا فسوف نعرض أكثر من صيغة مختلفة لدعاء قهر النساء، من خلال النقاط التالية:

  • يا رب ليس لي من دونك وليًا ولا نصيرا، اللهم أنت حسبي ووكيلي، أرحم ضعفي وقلة حيلتي وقهري وهواني على الناس، واشرح لي صدري وقدر لي الخير كله، إنك عالمًا بما في نفسي فكُن لي عونًا.
  • اللهم إني أشكو لك من عبادك، فإني عانيت من قهرًا لا يتحمله أهل الأرض جمعيًا، فاجعل هذا الحزن شفيعًا لي يوم القيامة وصبرني على البلاء، واحميني من فواجع الأقدار وشرور الدنيا.
  • ربي إني ظلمت نفسي ظلمًا كبيرا، فاجعلني أنل منه جزاءً عظيما، وابعد عني الأعين الحاسدة التي لا تخاف الظلم والقهر، وأتم نعمتك عليّ.
  • اسألك ربي بكل اسم سميت به نفسك، وبكل الأسماء التي أخفيتها عندك، أن ترحمني من قهر عبادك، وأن تمنحني الطمأنينة أينما تخطو قدمي.
  • يا رب إن عيدًا من عبادك جعلني أشعر بالقهر، فأرني فيه عظيم قدرتك، ليس ظلمًا ولكن عدلًا، إنك عالم بحالي وهواني على الناس، إني دعوتك كما أمرتني فاستجب لي كما وعدتني.
  • اللهم فرج همي، وأزيح الغمة، وابعد عن حياتي الأعين الحاسدة التي لا تخشى ظلم الناس، فإنك بالمنكسرين جابر، فاجبر بخاطري وارزقني رزق يتعجب منه أهل الأرض والسماء.
  • يا رب إنك عادلًا وقويًا، بحق قول لا إله الله أسألك أن تخفف عني حمل ما أشعر به، وأن تنزل السكينة والطمأنينة على قلبي، وأن ترحمني في كل خطوة تخطوها قدمي، فأجب دعائي يا ارحم الراحمين، يا من تقول للشيء كُن فيكون.
  • اللهم بحق وجهك الكريم، وجلالك العظيم، أن ترني عظيم قدرتك في تحقيق كل ما أتمنى، وأن تنصرني من القهر والظلم الذي تعرضت له، فليس لي من دونك وليًا ولا نصيرا، فارحمني فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك.
  • إلهي إني استغيث بك من كل من خذلني كل مغيث من البشر، فإني أطرق بابك بعد ما أغلقت الأبواب المرجوة، فأسألك بعزتك وجلالك أن ترحمني، إنك تعلم ما حلّ بي قبل أن أشكوه، فلك الحمد في جميع الأحوال.
  • ربي إني أسألك أن ترفع عني القهر والحزن والغم والهم، وأن ترزقني حسن الخاتمة وبركة العمر، وسعة الرزق، إنك أنت السميع العليم الحكيم الودود، فإنك أنت حسبي ووكيلي، فانصرني على كل من قهرني وظلمني واستحل تعبي في الدنيا.

تعرفي أيضًا على: هل دعاء المرأة الحامل مستجاب

أدعية للظلم والقهر من الكتاب والسنة

على الرغم من أنه لم يرد نص ثابت يشير إلى وجود دعاء قهر النساء، إلا أن الأدعية الخاصة بالمظلومين المقهورين من أكثر أنواع الأدعية التي وردت في السنة النبوية المطهرة، حيث إن أغلب الرسل إن لم يكن جميعهم تعرضوا للظلم والقهر، ويمكن للمرأة الاعتماد على تلك الأدعية في حال شعورها بالقهر والحزن، وهي على النحو التالي:

  • إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان من أكثر الرسل الذين تعرضوا لظلم كبير من أهل بلده قريش، لذا فثُبت في السُنة النبوية الشريفة هذا الحديث، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ».
  • في حال الرغبة في قول دعاء قهر النساء، فمن الأفضل قول هذا الدعاء من السنة النبوية، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اللَّهُمَّ إنِّي عَبْدُكَ وابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، «أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَداً مِنْ خَلْقِكَ، َوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الغَيبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ القُرآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجَلاءَ حُزنِي، وَذَهَابَ هَمِّي».
  • ورد عن الرسول العديد من الأدعية التي كان يحرص عليها في أصعب المواقف، وهذا الدعاء خير ما تقوله النساء اللواتي يعانين من قهر، «رَبِّ أَعِنِّي وَلا تُعِنْ عَلَيَّ، وَانْصُرنِي وَلا تَنْصُرْ عَلَيَّ، وَامْكُرْ لِي وَلا تَمْكُر عَلَيَّ، «وَاهْدِنِي وَيَسِّرِ الهُدَى لِي، وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ، رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّاراً، لَكَ ذَكَّاراً، لَكَ رَهَّاباً، لَكَ مِطْوَاعاً، لَكَ مُخْبِتاً، إليكَ أَوَّاهاً مُنِيباً رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي، وَاغْسِلْ حَوْبَتِي، وَأَجِبْ دَعْوَتِي، وَثَبِّتْ حُجَّتِي، وَسَدِّدْ لِسَانِي، وَاهْدِ قَلْبِي، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ صَدْرِي».
  • اللهم بحق قول سيدنا يوسف في بطن الحوت “لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ” أسألك الخير كله، وزوال الشر كله، واحميني من شرور نفسي، إنك على كل شيء قدير.
  • النساء اللواتي يعانين من قهر وظلم في المجتمع، يلزم قول ما هو قاله الرسول صلى الله عليه وسلم في محنته، وهو كالتالي: “اللهمَّ إني عبدُك، وابن عبدِك، وابن أَمَتِك، ناصيتي بيدِك، ماضٍ فيَّ حكمُك، عدلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك، أن تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حزني، وذَهابَ همِّي”.
  • اللهم بحق قولك “رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا” أسألك أن تفرج همي، وأزح كربتي.
  • إن هذا الدعاء من أفضل الأدعية التي يجب أن يحرص عليها كل من يعاني من ظلم وقهر، “ربنا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ”.
  • اللهم بحق قولك في كتابك العزيز “رَّبِّ لَا تَذَرْ عَلَى الْأَرْضِ مِنَ الْكَافِرِينَ دَيَّارًا* إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوا إِلَّا فَاجِرًا كَفَّارًا* رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا” أسألك أن تخفف ما يحمله قلبي من قهر وحزن، واغفر لي ما تقدم من ذنبًا، وما تأخر.
  • أسألك اللهم بحق قولك في كتابك العزيز “أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ” أن ترحم ضعفي وقلة حيلتي وهواني على الناس فليس لي من دونك حول ولا قوة، أنت من قدرت هذا ووحدك قادرًا على إنهائه.

تعرفي أيضًا على: هل دعاء الحائض مستجاب في قيام الليل

آداب الدعاء

بعد أن تمكنا من عرض مجموعة من صيغ دعاء قهر النساء، يجدر بنا ذكر أن هناك العديد من الآداب والتعليمات الهامة الواجب وضعها في الاعتبار، لأن الدعاء يعد بمثابة عبادة لله عز وجل، وبالتالي فهو له العديد من الآداب وشأنه شأن باقي العبادات، ومن أبرزها ما يلي:

1الوضوء والتوجه للقبلة

الوضوء قبل الدعاء من أكثر الأشياء التي يجب على المسلم أن يحرص عليها، كما يلزم التوجه للقبلة في وقت الدعاء وذلك اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث إنه كان دائمً يحرص على الدعاء لله وهو على وضوء.

يمكن الاستدلال على ذلك من قول عمر بن الخطّاب وعبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- قالا:

(لَمَّا كانَ يَوْمُ بَدْرٍ نَظَرَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ- إلى المُشْرِكِينَ وَهُمْ أَلْفٌ، وَأَصْحَابُهُ ثَلَاثُ مِئَةٍ وَتِسْعَةَ عَشَرَ رَجُلًا، فَاسْتَقْبَلَ نَبِيُّ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وَسَلَّمَ- القِبْلَةَ، ثُمَّ مَدَّ يَدَيْهِ، فَجَعَلَ يَهْتِفُ برَبِّهِ: اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لي ما وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ آتِ ما وَعَدْتَنِي، اللَّهُمَّ إنْ تُهْلِكْ هذِه العِصَابَةَ مِن أَهْلِ الإسْلَامِ لا تُعْبَدْ في الأرْضِ، فَما زَالَ يَهْتِفُ برَبِّهِ، مَادًّا يَدَيْهِ مُسْتَقْبِلَ القِبْلَةِ، حتَّى سَقَطَ رِدَاؤُهُ عن مَنْكِبَيْهِ).

2-رفع اليدين لأعلى

إن رفع اليدين لأعلى في وقت قول الدعاء تعتبر من أكثر الأشياء التي يجب أن يحرص عليها جميع المسلمين، حيث إنها تعتبر شعار من شعائر التسلل لله عز وجل، وهي من أحب الأشياء الواجب فعلها في الدعاء.

بالإضافة إلى أن رفع اليدين أثناء الدعاء الأشياء التي كان يحرص على النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك وفقًا لقول أنس بن مالك -رضيَ الله عنه-:(رَأَيْتُ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَرْفَعُ يَدَيْهِ في الدُّعَاءِ، حتَّى يُرَى بَيَاضُ إبْطَيْهِ).

3-الصلاة على النبي

إن الصلاة على النبي محمد من أكثر الأشياء المستحب فعلها في وقت الدعاء، ويرجع ذلك إلى أن الصلاة على النبي من شأنها جعل الدعاء مقبولًا بإذن الله تعالى، بالإضافة إلى أنها من الأشياء التي ينال عليها المسلم ثواب عظيم، يمكن الاستدلال على ذلك فإن من قول الرسول صلى الله عليه وسلم-: (من صلَّى عليَّ صلاةً واحدةً؛ صلَّى اللهُ عليه عشرَ صلواتٍ، وحطَّ عنه بها عشرَ سيئاتٍ، ورفعَه بها عشرَ درجاتٍ).

4-التوبة النصوحة

قبل الإقدام على قول دعاء قهر النساء من الضروري أن تتوب المرأة توبةً نصوحة لوجه الله عز وجل، حيث إن تلك التوبة من شأنها جعل الإجابة سريعة بإذن الله تعالى، وذلك ما خلق عليه الأنبياء وعلموه للناس.

يمكن الاستدلال على ضرورة التوبة من خلال قول الله تعالى: -تعالى- حكايةً عن النبيّ آدم -عليه السّلام- وزوجه: (قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)

أيضًا عن أبي بكر الصدّيق -رضيَ الله عنه- أنّه قال لرسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-:

(عَلِّمْنِي دُعَاءً أدْعُو به في صَلَاتِي، قالَ: قُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).

تعرفي أيضًا على: حكم دعاء المرأة على زوجها الظالم

5-الإلحاح في الدعاء

إن الإلحاح في الدعاء من أكثر الأشياء التي تجعله مستجاب بإذن الله تعالى، فمن الضروري الإكثار من ذكر اسم الله والإقرار بربوبيته، وألوهيته، حيث إن تلك الأشياء من شأنها التصديق على ما يدعو به الداعي.

لا يجب أيضًا الاستعجال في إجابة الدعاء حيث إن ذلك الأمر لا يعتبر من آداب الدعاء ولذلك فيلزم على المؤمن التحلي بقدر من الصبر، ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال الحديث الصّحيح الذي رواه أبو هريرة -رضيَ الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: (يُسْتَجابُ لأحَدِكُمْ ما لَمْ يَعْجَلْ، يقولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي).

إن الدعاء في كل وقتًا وحين من أكثر الأشياء التي يحبها الله عز وجل، حيث إنه يعتبر بمثابة عبادة، ولكن يجب الوضع في الاعتبار آداب الدعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.