حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال

حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال يختلف عن حكم قراءتها للقرآن من خلال المصحف، فالأمر يتعلق بشرط الطهارة، وهو ما ينتقص الحائض في تلك الفترة، إلا أن الإسلام دين اليسر الذي تجد فيه المرأة من الأحكام أيسرها ومن العبادات أخفّها، ومن خلال موقع إيزيس سنشير إلى ما ورد من آراء للفقهاء في هذا الصدد.

حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال

تمر المرأة بفترة الحيض التي تمنعها من أداء بعض الفروض الواجبة كالصلاة والصوم، أما في شهر رمضان الكريم نجد أنها تسعى إلى نيل رضا الخالق بأداء العبادات والطاعات، واغتنام فرصة التقرب إلى الله بصالح العمل.

من هنا تسعى إلى العلم بحكم قراءة القرآن للحائض من الجوال، نظرًا لعدم استطاعتها الصوم والصلاة، أما عن قراءة القرآن فهي من أجلّ العبادات في الشهر الكريم.. فما الحكم فيها؟ خاصة وأنه من المعلوم أن المرأة الحائض ليس من شأنها لمس المصحف الكريم للقراءة.

من الجدير بالذكر أن المرأة طالما انقطع عنها دم الحيض، ولكنها لم تغتسل بعد، فإنه لا يجوز لها أن تقرأ القرآن إلا أن تغتسل، بسبب زوال الحيض عنها، فتبقى فقط شرط تحقق الطهارة، وكان باستطاعتها، هذا ما أشارت إليه بعض المذاهب الفقهية.

هنا نذكر قول الرسول –صلى الله عليه وسلم:

خَرَجْنَا مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لا نَذْكُرُ إلَّا الحَجَّ، فَلَمَّا جِئْنَا سَرِفَ طَمِثْتُ، فَدَخَلَ عَلَيَّ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأَنَا أبْكِي، فَقالَ: ما يُبْكِيكِ؟ قُلتُ: لَوَدِدْتُ واللَّهِ أنِّي لَمْ أحُجَّ العَامَ، قالَ: لَعَلَّكِ نُفِسْتِ؟ قُلتُ: نَعَمْ، قالَ: فإنَّ ذَلِكِ شيءٌ كَتَبَهُ اللَّهُ علَى بَنَاتِ آدَمَ، فَافْعَلِي ما يَفْعَلُ الحَاجُّ، غيرَ أنْ لا تَطُوفي بالبَيْتِ حتَّى تَطْهُرِي” (صحيح البخاري).

فلم يذكر أمر قراءة القرآن، ولو كان محرمًا في تلك الفترة لذكر، من هنا يأتي التأكيد على الجواز في حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال.

تعرفي أيضًا على: هل يجوز التصدق بدل صيام القضاء للحائض

الفرق بين الحائض والجنب

رأينا في توضيح حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال أنه لا بأس على المرأة أن تقرأ القرآن وهي حائض عبر أي من التطبيقات المعنية بذلك، فتقرأ ما تيسر لها، أما ما جاء به البعض من عدم جواز قراءتها للقرآن من الأساس وهي في فترة الحيض فهذا لا يعول عليه، نظرًا لاستنادهم إلى حديث ضعيف يخلو من الصحة، فهو معلول، وهو: “لا تقرأُ الحائضُ ولا الجنُبُ شيئًا من القرآنِ“.

فهناك فرق واضح بين الحائض والنفساء، وبين الجنب، فبينما تطول فترة الحيض والنفاس، نجد أن الجنب مدته قصيرة، فلا يمنع من كان على جنب أن يتطهر أولًا ويغتسل، ومن ثم يقرأ القرآن، على عكس فترة الحيض التي تطول فلا يكون بوسع المرأة أن تنتظر تلك المدة حتى تقرأ القرآن.

لاسيما إن كان مُعلمة إياه أو تلميذة تتلقى العلم أو حافظة كتاب الله، فتلك الفترة التي تترك فيها القراءة من شأنها أن تنسيها ما حفظت، وهذا ما لا يُرجح، فكان لها أن تقرأ ما تيسر من آيات الله دون لمس المصحف.

قراءة الحائض للقرآن دون لمس المصحف

قد أشرنا سلفًا إلى أن قراءة الحائض للقرآن لا تتم بلمس المصحف، وهذا ما تبين في قول الله تعالى:

“إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (80)” سورة الواقعة، حيث إنها تفتقد تحقق شرط الطهارة، وهذا ما تبين أيضًا في آيات الذكر الحكيم من سورة البقرة:

“وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ۖ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)“.

فطالما أنها في فترة حيضها لا يجوز أن تقرأ من المصحف وهي حاملة إياه، من هنا جاء حكم قراءة القرآن للحائض من الجوال ليكون من التيسير على المرأة المسلمة الراغبة في تلاوة القرآن وعدم الانقطاع في قراءته لا سيما في شهر رمضان، فكان جائزًا لأن الهاتف ليس مصحفًا، ولا يأخذ حكمه.

تعرفي أيضًا على: آيات تحريم الصوم للحائض

قراءة القرآن فترة الاستحاضة

غنى عن البيان أن هناك فروق بين الحيض والاستحاضة، فمن تتعرض للاستحاضة ليست حائضًا، حيث إن الاستحاضة هي نزول الدم من المهبل في غير أوقات الحيض، يكون الدم خفيفًا وتتعدد أسبابه، ربما تكون ناتجة في أغلب الأحيان عن اضطراب الهرمونات.

بيد أن الحكم يختلف في قراءة القرآن، حيث إن الاستحاضة تعد من قبيل الحدث الأصغر، فتكون المرأة طاهرة، لها أن تقوم بالعبادات كما تشاء، لا تسقط عنها فرائض الصلاة أو الصيام، كذلك لها أن تقرأ القرآن من المصحف وأن تدخل المسجد، وأن تطوف بالكعبة.

أما ما يُمكن للمرأة فعله إن تعرضت للاستحاضة، أن تحبس الدماء متى استطاعت، وتتوضأ حتى تطهر وتتمكن من أداء الفروض.

تعرفي أيضًا على: صيام يوم الشك في الدورة الشهرية

أعطى الله للمرأة من الرخص ما يمكنها من أداء العبادات والفرائض دونما عبء أو مشقة، من رحمة الخالق بها، وتلك هي الفطرة التي خلقها الله عليها، فكان لزامًا عليها الامتثال للشرائع الإلهية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.