جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة

جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة يجب أن تعلمها كل فتاة، والرجل أيضًا إن صح القول، ولهذا شرعنا في أن نتناول الأمر برمته من خلال موقع إيزيس، حيث إن التحدث عن زواج الصالونات من الأمور التي تهم كل من يفكر بشكل عملي أكبر من العاطفي، لذا لن نطيل عليكم ودعونا نتطرق إلى الحديث.

جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة

يقول الله -عز وجل- في سورة الروم الآية رقم 21:

وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ“.

فالزواج أولًا وأخيرًا قسمة ونصيب من الله عز وجل، هو من بيده الرزق وهو الذي يعلم الخير لنا، ففي الكثير من الأحوال نرى أنه من الممكن أن يلجأ الرجل أو المرأة إلى الزواج النمطي، فيرى الرجل امرأة توسم فيها الخير يطلب الزواج منها دون أن يكون هناك قصة حب.

كذلك فتاة تقدم لها أحد الشباب، هي لا تعرفه من قبل ولم يكن هناك بينهما أية مشاعر مسبقة، وافقت على الفور وتتمنى من الله أن يكون ذلك الزوج الصالح، فذلك مفهوم مختصر عن زواج الصالونات.

مع العلم وفي إطار التعرف على كل ما يخص جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة، أن هناك الكثير من الزيجات التي تمت على ذلك النمط، وكان لها النجاح الباهر، ومنها ما أخفق لسبب أو لآخر.

مميزات جواز الصالونات

هناك العديد من المميزات التي من الضروري أن نسلط الضوء عليها طالما ذكرنا جواز الصالونات، لذا دعونا نتعرف عليها من خلال السطور التالية:

  • فرصة للتعرف على أهل لهم أصل ونسب من شأنه أن يكون مشرفًا، حيث يقوم كل من أهل العريس والعروس بالسؤال عن بعضهم البعض في المنطقة والحي القانطين به، من أجل التأكد من حسن السيرة، فيضمن الأب أن ابنته ستكون في أمان، وكذلك أهل العريس أيضًا.
  • إشراف العائلة على كل ما يخص الزواج، حيث إنهما في تلك الفترة تكون زمام الأمور في يد الكبار، وهم من لهم الخبرات المتعددة في الحياة، وحينها يكون مضمونًا أن تسير الحياة على أفضل وتيرة لها.
  • التقارب الفكري بين العائلتين، حيث يكون أهل العريس غير مفروضين على أهل العروس كما في قصص الحب المتعددة، مما يسمح بالتقارب بين العائلتين والامتزاج.
  • ستحاول كلا الأسرتين دعم الزيجة بشكل أو بآخر في حالة التأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام.

تعرفي أيضًا على: السن القانوني للزواج في السعودية

عيوب جواز الصالونات

كذلك في إطار التعرف على كل ما يخص جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة، علينا أن نتناول عيوب زواج الصالونات، والتي تمثلت فيما يلي:

  • لا يكون هناك مشاعر حب بين الطرفين، ما تستدعي تمسك أي منهما بالآخر في الأزمات.
  • تدخل الأسرتين بشكل مفرط فيه من الممكن أن يكون مدعاة للكثير من المشكلات بعد ذلك.
  • في أغلب الأحوال تكون فترة الخطبة قليلة للتعارف الجاد بين العروس والعريس، مما يجعل الكثير من المشكلات تظهر بعد الزواج، والتي من الممكن أن تتفاقم مؤدية إلى الطلاق.
  • يكون الزواج كما لو أنه مهمة من الضروري إنجازها في موعد محدد، حتى يصفق الحاضرين لنجاحها.

تعرفي أيضًا على: قصص عن زواج القاصرات

مقاييس اختيار شريك الحياة

في إطار تناول كل ما هو له علاقة جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة، سنتعرف الآن على الصفات التي من المفترض أن تتوفر في زوج المستقبل، وكذلك زوجة المستقبل، وذلك من خلال ما يلي:

1- معايير اختيار الزوج

يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

إذا جاءَكم مَن تَرضَوْنَ دِينَه وخُلُقَه فأنْكِحوه، إلَّا تَفعَلوه تَكُنْ فِتنةٌ في الأرضِ وفَسادٌ كَبيرٌ، قالوا: يا رسولَ اللهِ، وإنْ كان فيه؟ فقال: إذا جاءَكم مَن تَرضَوْنَ دِينَه وخُلُقَه فأنْكِحوه ثلاثَ مراتٍرواه أبو الحاتم المزني.

ففي البداية ينبغي أن تقوم الفتاة بتسليط الضوء على خصال الرجل الذي قام بالتقدم إليها للزواج منها، فمثلًا تتمعن في تصرفه أمامها، طريقته في التحدث، احترامه للآخرين.. الكثير من الصفات التي ترى أنها تخول ذاك الرجل كي يكون والد أبناءها في المستقبل، كذلك عليها أن تراقب تدينه، أيقيم الصلاة أم لا، أيغض البصر أم لا يهمه ذلك الأمر، أيقيم الشعائر الدينية أم لا يهتم لأمرها.

فالتدين من قبل الرجل يجعل الفتاة تشعر بالأمان، وأنها ستكون مع رجل يتقي الله فيها ويستوصي بالنساء خيرًا كما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، كذلك يجب أن تنظر إلى المعايير الدنيوية، فهو أمر لا يعيبها على الإطلاق، ففي البداية يجب أن يكون هناك قبول بينهما، وأيضًا أن يكون فارق العمر مستساغ بالنسبة للفتاة كبر أو قصر، التكافؤ في التعليم والمستوى الفكري أمر هام.

حيث نجد أن هناك الكثير من الفتيات تجزم أنه لا مشكلة في أن يكون هناك فارق مادي أو في مستوى التفكير، إلا أنها بعد الزواج تعاني بصورة لا يمكن تخيلها، لذا عليها التفكر في الأمر من كافة النواحي، ليس الديني منها فقط، بل الدنيوي أيضًا.

2- معايير اختيار الزوجة

سنتعرف الآن عبر التحدث عن جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة على معايير اختيار الزوجة الصالحة، ولهذا أدعوك لقراءة قول الله تعالى في الآية رقم 31 من سورة النور، حيث قال -جل في علاه-:

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

تلك الآية من شأنها أن تكون جامعة لكافة الصفات الدينية التي يجب على الرجل أن يبحث عنها عندما يشرع في اختيار زوجة المستقبل، تلك التي تحافظ على بيته كونها تغض البصر، وتلتزم بقواعد الحجاب الصحيح.

كما يجب أن تكون ذات شكل يقبل النظر إليه ويحبه، لا نقصد هنا أن نضع معايير شكلية، لكن من الضروري أن تكون الفتاة مقبولة الشكل بالنسبة للرجل، حتى تكون الزيجة بأكملها مستساغة من الطرفين.

يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

إِنَّ اللهَ تعالى لم يَفْرِضِ الزَّكاةَ إلَّا ليُطَيِّبَ بِها مَا بَقِيَ مِنْ أمْوالِكم، وإِنَّما فَرَضَ المواريثَ لتكونَ لمن بعدَكم، ألَا أخبرُكَ بخيرِ ما يكنِزُ المرءُ؟ المرأةُ الصالِحَةُ، إذا نظرَ إليها سرَّتْهُ، وإذا أمرَها أطاعَتْهُ، وإذا غاب عنها حفِظَتْهُرواه عبد الله بن عباس

فذلك الحديث الشريف أيضًا من شأنه أن يكون مرجعًا لصفات الزوجة الصالحة، يلجأ إليه الرجل حين يفكر في الزواج بجانب المقاييس الدنيوية مثل: التقارب الفكري والمادي والتعليمي، وكذلك بعض السمات في التحدث والمظهر العام والانتماءات وهكذا.

تعرفي أيضًا على: قصص زواج مستحيلة تحققت بالدعاء

نصائح لنجاح زواج الصالونات

كما ذكرنا سلفًا فإن زواج الصالونات من الممكن أن ينجح، لذا سنقدم لكم بعض العوامل التي تساعد على إنجاحه، والتي جاءت على النحو التالي:

  • لا يهم ما رأي المجتمع إن طالت فترة الخطبة، فمن الضروري أن يتعرف الفرد على شريك حياته بتمعن بدلًا من أن يجد نفسه قد وقع في مأزق ولا يمكنه الخروج منه دون خسائر.
  • المصارحة أمر هام في الزواج، لذا من الضروري أن يكون كلا الطرفين على قدر من التصالح مع النفس أولًا، والعمل على مصارحة الشخص بما يعيبه ثانيًا.
  • التودد إلى الطرف الآخر، وذلك من خلال جلب الهدايا، الخروج معًا، التعبير بطريقة لائقة عن مشاعر الحب والاحترام، فذلك من شأنه أن يحول الأمر من نمطي إلى عاطفي.
  • لا تقول أو تقولين: سيتغير بعد الزواج، فإن وجدت أن هناك صفة من صفاته لا تروق لك، من الأفضل الانسحاب في فترة الخطبة.

تعرفنا على كل ما يخص جواز الصالونات ومقاييس اختيار شريك الحياة، ونأمل أن نكون قد أحطنا بالأمر من كافة جوانبه، حتى يتيسر على من ستقبل على تلك الخطوة أن تختار شريك حياتها بعناية، والأمر ذاته للرجل.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.