تجربتي مع لصقات منع الحمل

تجربتي مع لصقات منع الحمل كانت جيدة للغاية، على عكس ما حدث مع غيري من السيدات، وهذا ما يؤكد كون الأجسام تختلف ولا يمكن توحيد منتج طبي على الجميع، ومن خلال موقع إيزيس سأثبت لكم ذلك بعرض تجربتي مع لصقات منع الحمل وتجارب أخرى ممن حولي.

تجربتي مع لصقات منع الحمل

لقد علمت العديد من التجارب مع استخدام تلك الوسيلة، والتي تُعد من الوسائل الحديثة المستخدمة لمنع الحمل، وبناءً للاطلاع على مميزاتها فقد كان القرار باستخدامها.. ما يجعلني أتحدث عن تجربتي مع لصقات منع الحمل بالنجاح ذلك لأنه لم أرى منها أي آثار جانبية على عكس من استخدمنها من السيدات، فهناك من مرت بآثار جانبية، وهناك من تعرضت إلى الحمل بسبب عادات خطأ.

هذا ما سأوضحه لكم بنقل تجاربهن ولكن بعد أن أوضح لكم نجاح تجربتي، والتي بدأت في اليوم الأول من انتهاء الدورة الشهرية، وذلك بعد أن ذهبت إلى الطبيب وقدمت له بعض المعلومات الخاصة بي والتي كانت تتلخص في التأكيد بعدم معاناتي من أية مشكلات صحية.

لكن الطبيب لم يكتف بقولي وطلب مني إجراء بعض التحاليل التي تؤكد له أن حالتي الصحية جيدة، وفي ذلك الوقت قمت بإجراء فحوصات الدم وغيرها التي أكدت للطبيب صدق حديثي، وبموجب ذلك سمح لي الطبيب باستخدام تلك اللصقات، ولكنها تحتاج إلى طريقة استخدام خاصة، والتي تتمثل في وضعها إما على الذراع أو البطن أو الجزء العلوي من الأرداف.

أرشدني إلى آلية عملها والتي استفسرت عنها فلم أستوعب أنه يمكن لتلك اللاصقة أن تمنع حدوث الحمل وما علاقتها بذلك، وقال إنها تقوم بإفراز هرمون الأستروجين والبروجسترون، وهما الهرمونان المسؤولان عن جعل المخاط الموجود في عنق الرحم أكثر سماكة مما يمنع التخصيب وحدوث الحمل.

بعد أن تحدث عن آليتها سألته عن طريقة الاستخدام الصحيحة والتي تجنبني من حدوث الحمل في أي وقت، فقد قال لي الآتي:

  1. ضعيها على المنطقة الأنسب من المناطق المذكورة، ويجب أن تكون المنطقة نظيفة تمامًا من الشعر.
  2. توضع في اليوم الأول بعد انتهاء الدورة الشهرية.
  3. يتم تكرار وضعها كل أسبوع في نفس اليوم والموعد الذي وُضعت به في الأسبوع السابق.
  4. تُستخدم على مدار الثلاث أسابيع ففي الأسبوع الرابع تنزل الدورة الشهرية، ولم تكن المرأة بحاجة إلى وضعها، وبمجرد انتهائها تعود إلى الاستخدام.

من خلال تجربتي مع لصقات منع الحمل سأنقل لكم أمر هام تحدثت به مع الطبيب وهو هل يمكن الاستحمام بها؟ وكانت الإجابة نعم، فهي تتميز بما يلي:

  • كونها مقاومة للماء.
  • قوية الالتصاق.
  • من مميزتها أيضًا التي جعلتني أتخذ قرار استخدامها بأريحية كون الخصوبة تعود إلى حالتها الطبيعية بمجرد التوقف عن استخدامها أو عدم وضعها.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع شريحة منع الحمل

استخدمت لصقات منع الحمل وطلعت حامل

أنا أميرة، سني 31 سنة، قررت أن أعرض لكم تجربتي مع لصقات منع الحمل من أجل الوعظ منها، فقد ارتكبت عادات خاطئة اثناء استخدامي لها وهذا ما جعل نتيجتها غير متوقعة/ لم أستخدم تلك اللاصقة تحت إشراف طبي، فقط اكتفيت بأخذ النصح من جارتي باستخدامها، وبموجب ذلك ذهبت إلى الصيدلية وقمت بشرائها، واستخدامها بالطريقة التي أرشدتني لها جارتي.

لكن ارتكبت خطأ كبير في تخزينها، هو ما أدى بي إلى ظهور علامات الحمل والتي كنت لم أصدقها في البداية، ولكن جلبت شريط التحليل الموجود في الصيدلية، وأكد لي الحمل، فلم ترشدني جارتي إلى طريقة تخزينها، والتي كانت سببًا لي في ذلك، فقد وضعتها في الثلاجة، وهذا ما جعل المفعول الموجود بها ينتهي، وأصبحت ما هي إلا مُجرد لاصقة توضع على الذراع لا فائدة منها تُشبه لاصقة الجرح.

علمت بذلك بعد أن أخبرت الطبيب الصيدلاني عن طريقة استخدامي لها، فقد أكد لي أن الطريقة صحيحة، ولا خطأ بها، ولكن سألني عن طريقة التخزين والتي قد تكون سببًا في جعل مفعول اللاصقة أقل، ويكاد يختفي تمامًا.

عندما أخبرته بوضعها في الثلاجة قال إن الخطأ يكمن في ذلك، وأنه لابُد من تخزينها بالشكل الصحيح والذي يكون في درجة حرارة الغرفة، وبعدها عن الثلاجة أو درجة الحرارة المرتفعة كالشمس او غيره.

كتب الله لي نصيبًا بالحمل مرة أخرى، ولكن من خلال تجربتي أنصحكم ألا تستخدموا موانع الحمل إلا من خلال الإشراف الطبي، فالطبيب يُقدم لكم جميع النصائح والطرق الصحيحة للاستخدام.

تعرفي أيضًا على: هل ضيق عنق الرحم يمنع الحمل

تجربتي مع الآثار الجانبية للاصقة منع الحمل

سعدت كثيرًا باكتشاف هذا الاختراع العظيم، “أخيرًا سأتخلص من تلك الحبوب التي تلزمني بتذكرها كل يوم” مرحبًا، أنا هدى، اتبعت الكثير من طرق منع الحمل المعتادة، ولم أرى راحة بتلك الموانع إلا باستخدام الحبوب.

سمعت عن شريحة منع الحمل والتي لم يرجحها لي الطبيب بسبب تحسسي من المواد الموجودة بها، فامتنعت عن استخدامها، ولم أشعر بالجراحة في استخدام اللولب وتسبب لي في حدوث التهابات في الحوض مما جعلني أنزعه.

لكن، تلك لاصقة، مجرد لاصقة توضع على الجسم تمنع الحمل ما المشكلة في ذلك! لم أرى أي مشكلة، وذهبت إلى الصيدلية وقمت بشرائها واستخدمتها، فهناك الكثير ممن حولي يستخدمنها ولا يرون بها أي آثار جانبية ولا يحدث معهم أي ضرر من استخدامها والجميع يتحدث عن مميزاتها التي لا مثيل لها، فماذا عني! بكل تأكيد سأكون مثلهم.

اشتريتها لاستخدامها ولكن ظهرت المشكلة معي فور الاستخدام وكان في الأسبوع الأول من استخدامها، وكانت تلك الأعراض:

  • صداع مزمن.
  • ألم يُشبه الدورة الشهرية.
  • تشنجات.
  • انتفاخ أشبه في زيادة الوزن.
  • قيء مستمر وشعور بالغثيان.
  • ارتفعت نسبة الالتهابات المهبلية.
  • طفح جلدي.

ذهبت إلى الطبيب بعد أن ظهرت تلك الأعراض وتحدثت معه باستخدامي لها، وعندما سألني عن المعاناة من أمراض، أخبرته بأنني أعاني من ارتفاع ضغط الدم، وقال لي إن هذا المرض هو ما تسبب في ظهور الأعراض الجانبية، وقال إنني من تلك الحالات التي لا يسمح لها باستخدام اللاصقات، وذكرهم، وهم:

  • مرضى ضغط الدم المرتفع.
  • مرضى السكري.
  • اضطراب الدورة الشهرية.
  • المعاناة من الاكتئاب.
  • أمراض الجلد.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • من تعرضت إلى إجهاض.

لقد نقلت لكم تلك الحالات على الرغم من عدم كوني منهم، من أجل أن أقدم لكمة النصيحة في حال إذا كنتِ من تلك الحالات ولم يكن لديكِ الاستعداد للذهاب إلى الطبيب فلا تستخدمِين تلك اللاصقات لأنها تتسبب في حدوث مشكلات صحية.

تعرفي أيضًا على: متى يحدث الحمل بعد التلقيح الصناعي

على الرغم من كون لاصقة منع الحمل من الوسائل الحديثة إلا أن وجود بعض الآثار الجانبية بها تؤدي إلى مواجهة مشكلات صحية، وهو ما يُحتم على من تُفكر باستخدامها استشارة الطبيب قبل القيام بذلك، ومن خلال عرض تجربتي مع لصقات منع الحمل حاولت إثبات ذلك لكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.