تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر

تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر كادت أن تبوء بالفشل، ولكن بفضل تجارب أصدقائي، واطلاعي على الكثير من النصائح وبعض التوجيهات من خبراء التجميل والعناية بالشعر، وجدت نفسي على الطريق الصحيح، لذلك سأعرض اليوم لكم من خلال موقع إيزيس ما مررت به خلال تجربتي.

تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر

مشكلات الشعر دومًا ما تواجه أغلب النساء؛ وذلك لأن الشعر يتطلب عناية خاصة، كما أنه يواجه الكثير من العوامل التي تؤدي إلى الإضرار به، ولكي تحصل المرأة على شعر سليم وله مظهر جذاب يجب الالتزام بروتين معين يساعد على تغذية الشعر من الجذور حتى الأطراف، بالإضافة إلى قص أطراف الشعر بشكل دوري.

ذلك ما داومت عليه خلال تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر، فأنا كنت بطبيعة الأمر أعاني من تساقط الشعر بشكل مبالغ فيه، نظرًا لأن عمري 38 عامًا، فإن تساقطه في هذه الفترة من العمر يكون أمرًا أساسيًا، كما عانيت بشدة من تقصف الأطراف وجفافها، وعلى الرغم من استخدامي لكثير من مستحضرات العناية بالشعر.

إلا أنني لم أصل إلى النتائج المرغوب فيها، ولكن نصحني طبيب الجلدية المتخصص بأن أحافظ على الروتين الخاص بشعري، بجانب قص الأطراف مرة كل شهر، فإن هذا يساعد على تحسين جودة الشعر بالإضافة إلى نموه بشكل صحي، كما أن طوله يزداد مع الوقت.

لكن قص الشعر كان له بعض الشروط التي يجب الحفاظ عليها للحصول على شعر ناعم وطويل وصحي أكثر، فيما يلي الطريقة السليمة لقص الشعر:

  1. أن يكون الشعر مبتلًا حتى أطرافه للحصول على الطول الحقيقي له.
  2. من الضروري أن يتم التخلص من أي تشابكات في الشعر من خلال استعمال المشط المناسب لنوعية الشعر قبل الشروع في القص.
  3. تقسيم الشعر إلى 6 أقسام باستعمال ربطات الشعر.
  4. الحصول على خصلة محددة من الشعر وتثبيتها بالملقط، ونقوم بتحديد 1 إنش أو 2.5 سنتي ومن ثم نثبت أصابعنا عليها ثم نبدأ في القص مع تكرار هذه الخطوة في كافة أجزاء الشعر.
  5. يجب قص الشعر من الأعلى إلى الأسفل وذلك يكون بشكل فيه بعض من الميل، للقضاء على أكبر قدر ممكن من الشعر المتقصف من دون تقصير الشعر.

كان ذلك له تأثير إيجابي كبير على شعري، فبعد أن كنت أعاني من تساقط الشعر وهيشانه وعدم قدرته على الوصول إلى طول كبير، أصبح شعري له مظهر جديد ومتألق، كذلك تخلصت من مشكلة الهيشان والتقصف لأطراف الشعر، وأصبح الشعر ينمو ناعمًا وخالي من الأطراف التالفة، كذلك أصبح له طولًا مثاليًا أكبر بكثير مما سبق.

تعرفي أيضًا على قص أطراف الشعر يوم 13

قص أطراف الشعر في الأيام البيض

بعد مرور فترة على تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر اكتشفت أنه هناك وقتًا معينًا من الشهر يمكنني أن أقص فيه شعري للحصول على فوائد مضاعفة، وهو في الأيام البيض من الشهور الهجرية، ألا وهي أيام اكتمال القمر.

الأيام التي تتمثل في يوم 13، 14، 15 من الشهر الهجري، فإن ذلك يساعد في الحصول على شعر أكثر نعومة، بشرط أن يتم القص كل شهر في نفس التوقيت والمواظبة على ذلك للحصول على بعض من هذه الفوائد:

  • يساعد ذلك على نمو الشعر بصحة والتخلص من كافة المشاكل التي تواجه الشعر منها تقصف الأطراف.
  • يصبح الشعر بحيوية أكثر ولامعًا ومرطب دومًا، مما يجعل ذلك الشعر أكثر قوة وخالي من التساقط.
  • يصبح الشعر أكثر كثافة من ذي قبل بالإضافة إلى أنه يطول بشكل أسرع.

على الرغم من أن خبيرة الشعر والتجميل في مدينة نيويورك ميري كايت تنصح بقص الشعر كل 8 أسابيع؛ لأن ذلك يساعد على إعادة نمو الشعر من جديد وزيادة حيويته، كما يساعد ذلك في التخلص من التقصف، إلا أنني التزمت بقصه كل شهر، لضمان الحصول على أفضل نتيجة وبالفعل أصبح شعري صحيًا أكثر.

المدة اللازمة لقص الشعر وفقًا لنوع القصة

عندما تجاذبت أطراف الحديث مع إحدى خبراء الشعر والتجميل، خلال مقابلتي لها صدفةً في إحدى صالونات التجميل، قالت لي إن قص أطراف الشعر لا يمكن أن يكون له مدة ثابتة في كل أنواع الشعر والقصات، فإن المدة تتحدد طبقًا لنوع الشعر والقصة التي تتزين بها المرأة، فمثلًا:

  • الشعر الكيرلي: نظرًا لأن نموه يكون بطيء فإن من الضروري أن يتم قصه بشكل دوري كل 12 أسبوع.
  • الشعر الأملس: يحتاج هذا النوع قص الأطراف ما بين فترات قصيرة؛ لأنه يكون خفيفًا، وترغب أغلب النساء في الحصول على شعر كثيف، لذا يمكن قص هذا النوع من الشعر كل 6 أسابيع.
  • قصة شعر البوب: يمكن قص هذا النوع من الشعر كل شهر أو كل 6 أسابيع، نظرًا لأن طول الشعر يبرز بشكل أسرع على الشعر القصير، بالأخص إذا كان الشعر يطول بشكل سريع.

كما أن هناك بعض الاستثناءات التي يتم فيها قص أطراف الشعر في فترات متفاوتة، فإن الشعر التالف يتطلب قص أطرافه مرة كل 6 أو 8 أسابيع، وذلك حتى يتجدد الشعر وينمو بشكل صحي أكثر، كما أن الشعر الصحي وغير المعالج كيميائيًا أو لا يتم استخدام الحرارة عليه فإن أطرافه يمكن قصها مرة كل 12 أسبوع.

تعرفي أيضًا على هل يجوز قص الشعر ليلًا

فوائد قص الأطراف بشكل دوري

بغض النظر عن المدة التي يحتاجها الشعر لكي يتم قص أطرافه، فإن ذلك يحدده نوع الشعر والقصة المطلوب عملها، فإن قص الأطراف دومًا ما يكون له فوائد كثيرة تتعلق بصحة الشعر وطوله، وذلك ما حصلت عليه من خلال تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر.

  • يعزز قص أطراف الشعر نموه بشكل صحي، كذلك يحافظ على لمعانه وصحته.
  • يخلص الشعر من تقصف الأطراف وذلك بحماية نهايات الشعر من الانقسام.
  • يسمح للشعر بالنمو من جديد من خلال تخلصه من النهايات التالفة.
  • يمنع قص الأطراف بشكل دوري جفافه وتجعده بالأخص عندما يكون الشعر ضعيفًا.
  • حل ممتاز للتخلص من المشكلات التي تواجه الشعر المعالج كيميائيًا، وكذلك الذي يتم صبغه بشكل دوري وتعرضت أطرافه للتقصف والجفاف بسبب التأثيرات السلبية للمواد الكيميائية.
  • التخلص من التباين السلبي في لون الشعر الذي ينتج عن أن أطرافه يكون لها لونًا باهتًا أو أفتح بقليل من لون الشعر الطبيعي، مما يعطي شكلًا غير صحيًا له.

علامات تدل على ضرورة قص الشعر

عندما كنت في فترة شبابي، كانت هناك الكثير من العلامات التي تشير إلى ضرورة قص أطرافه، ولكنني لم أنتبه إليها، نظرًا إلى عدم عنايتي الدائمة به بحجة أنني أرتدي الحجاب وليس بالضروري أن يكون شعري على أكمل وجه، ولكن عندما بدأ شعري في التساقط عرفت أنه كان عليّ أن أهتم به من قبل، وأهتم بالعلامات التي ظهرت.

في حالة وجود الكثير من الانقسامات في نهايات الشعر فإن ذلك يشير إلى الحاجة الضرورية إلى قص الشعر، لمنع تلف باقي أجزاء الشعر ومنع هيشانه.

  • قد يكون الشعر يعاني من قلة الفيتامينات مما يؤدي إلى ضعفه وتقصفه بشكل مبالغ فيه، لذلك يمكن التخلص من ذلك من خلال قص الأطراف في نفس اليوم من كل شهر.
  • عند تمشيط الشعر يتساقط بغزارة مما يشير ذلك إلى ضرورة قص الأطراف للحصول على شعر صحي أكثر.
  • بهتان الشعر وتغير لونه يجب أن يتم الانتباه إليه كتنبيه لضرورة قص الأطراف، للحصول على لمعان الشعر من جديد.
تعرفي أيضًا على قص أطراف الشعر يوم 14

كيفية الحصول على أطراف شعر صحية

بجانب ضرورة قص أطراف الشعر بشكل دوري، عرفت خلال تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر أنه يجب المواظبة على بعض التعليمات للحصول على شعر سليم وصحي وخالي من المشكلات، من أهم هذه التعليمات:

  • الاهتمام بتدليك فروة الرأس وذلك بسبب أن التدليك يساعد على تقوية الشعر من جذوره، بالإضافة إلى الاستفادة من المواد الغذائية التي يحصل عليها الشخص من الأكل والشرب.
  • زيت الأفوكادو بالإضافة إلى زيت جوز الهند والليمون والعسل من أفضل المكونات الطبيعية التي تساهم في تحسين وعلاج مشكلات الشعر.
  • ضرورة تناول الأطعمة المفيدة للجسم وللشعر مثل السبانخ والزبيب وبعض الأنواع من البقوليات.
  • ينبغي استعمال زيت الزيتون لتدليك فروة الرأس وذلك لأنه يساهم بشكل كبير في تغذية الشعر.
  • يجب الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة، وذلك لأنها تتسبب في حرق الشعر وتلفه.

تخلصت من أغلب مشكلات الشعر التي واجهتني خلال تجربتي مع قص أطراف الشعر كل شهر، وذلك لأن القص الدوري يساعد على تجديد خصلات الشعر وكذلك تنشيط الدورة الدموية فيه.