تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين

تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين كانت مليئة بالتقلُبات؛ لأن للحقن بالفيلر سلبيات وإيجابيات، ويجب الالتزام بإرشادات طبية للحصول على النتائج المرجوة، لذلك قررت أن أعرض تجربتي اليوم من خلال موقع إيزيس لتعرف كُل السيدات مميزاتُه وعيوبُه وكيفية إجرائه بالطريقة السليمة حتى تكون نتائجه مجدية.

تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين

فيلر العين هو عبارة عن مواد تُحقّن بإبر صغيرة غاية في الدقة أسفل أنسجة العين، وتكون الإبر مصنعة خصيصًا لتناسب حساسية هذه المنطقة، يختلف الفيلر المحقون باختلاف المادة التي يُحقن بها المنطقة، حيث هناك الكثير من الأنواع لها تأثيرات مُختلفة حسب الحالة.

خلال تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين عرض عليّ الطبيب أنواع مختلفة من الفيلر، ونصحني باستخدام النوع الأمثل.

  • الفيلر السويسري: أحد أفضل أنواع الفيلر، وأعلاهُم جودة ونتائجه متميزة، ولكن عيبه هو سعرُه الباهظ وندرة وجوده في الأسواق العربية.
  • الفيلر الفرنسي: من الأنواع المُستخدمة لملء منطقة تحت العين، وتحفيز الجلد على إنتاج الكولاجين، لكيلا تحتاج المرأة للجوء إلى الحقن بالفيلر مرة أخرى.
  • الدهون الذاتية: هي الدهون التي يتم سحبها من جسم السيدة الراغبة في حقن الفيلر، فيتم حقنها في مناطق أسفل العين، وهذا النوع الأقل خطرًا وأقل في آثارِه الجانبية.
  • الكولاجين: المادة التي يعتمد عليها الجسم في العناية بالجلد والبقاء على البشرة نضرة، ويتم بسحب الكولاجين من جسم المرأة، أو من جلد أحد الحيوانات مثل البقر، ثم حقن السيدة والحصول على النتائج المرغوبة.

في حالتي استخدم الطبيب الكولاجين؛ لأنه النوع الأكثر شيوعًا ومتوفر في الأسواق وسعره ليس باهظًا، كما أنه أقل في آثاره الجانبية من بين أغلب الأنواع، وما عرفته بعد ذلك أنه قد يُقسم أنواع الفيلر طبقًا لوقته، فهناك نوعين:

  • الفيلر الدائم: يستمر لفترات طويلة جدًا ولكن له أضرار كثيرة وقد يُسبب العمى للمرأة أو تكتلات أسفل العين ليس لها أي حل سوى التدخل الجراحي، ونزعها بشكل كامل من المنطقة وهذا له أخطار عديدة.
  • الفيلر المؤقت: من أكثر أنواع الفيلر انتشارًا؛ لأنه أكثر الأنواع أمانًا، ويمكن أن يدوم لعامين حسب المحافظة على أنسجة أسفل العين.
تعرفي أيضًا على الاحتياطات بعد حقن الفيلر

إيجابيات حقن الفيلر تحت العين

هُناك فوائد كثيرة تعود على البشرة بعد حقن الفيلر، وحصلت عليها بعد تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين؛ لأنه يُساعد على ملء الفراغات تحت الجلد، علاوةً على إنتاج الكولاجين الذي يُحافظ على نضارة البشرة، والمزيد من الفوائد.

  • الحصول على وجه أكثر جمالًا وحيوية.
  • التخلُص من التجاعيد مما يجعل السيدة تبدو في عُمر أصغر من عُمرِها الحقيقي.
  • القضاء على الهالات السوداء كُليًا، وإبراز العيون في أجمل حالاتِها.
  • تحسين ملمس البشرة أسفل العينين وزيادة نعومة الجلد.

سلبيات حقن الفيلر تحت العين

رغمًا عن حصولي على الكثير من الفوائد جراء تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين، إلا أنني مررت فيما بعد بأضرار جعلتني أندم نسبيًا على هذه العملية، ولكن كان السبب وراء ذلك هو أنني ذهبت إلى مركز تجميل ليس على مستوى عالي.

  • تورم الجفن السفلي للعين، وظهور الكلف في منطقة أسفل العينين.
  • تكتُل الفيلر أسفل العين.
  • الشعور بآلام شديدة في العين تؤثر سلبيًا على الرؤية، وتورم الأجزاء المحيطة بالعين.
  • قد يؤدي حقن الفيلر بشكل غير سليم إلى عدم تناسق ملامح الوجه وتشوهها.
  • وجود كدمات زرقاء اللون أسفل العين تشبه الكدمات الناتجة عن الضرب.
  • التهاب الجلد المُحيط بالعين وظهور عليه بُقع حمراء اللون.
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية التي تُسبب آلامًا شديدة في منطقة أسفل العين.
  • تراكم فضلات الحديد تحت العينين، والذي يُسبب كدمات برتقالية اللون لا تختفي أبدًا.

كيفية إجراء فيلر أسفل العينين

لأنني كنت أول مرة ألجأ لعمليات التجميل ولم أعرف مدى آلام مثل هذه العمليات، فكنت متوترة بعض الشيء، ولكن خلال تجربتي مع حقن الفيلر تحت العين عرفت كيف يتم إجراء الفيلر، وما الإجراءات المُتبعة قبل البدء فيه.

  • شُرب كميات كبيرة من المياه والسوائل.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة اليومية من خلال النوم لمُدة 8 ساعات على الأقل.
  • الابتعاد عن كُل مصادر الإزعاج والضوضاء الصوتية والمرئية؛ لتجنُب توتر الأعصاب وصعوبة التحكم في أعصاب أسفل العين.
  • استعمال شرائح الخيار أو باكت الشاي الصغير من خلال وضعُه أسفل العين حتى يساعد على تنشيط المنطقة وتجهيزها.
  • تناول المعادن والفيتامينات اللازمة للبشرة والتي يمكن أخذها من الأطعمة الطبيعية، أو من المكملات الغذائية الموجودة في الصيدلية.
  • استخدام كريم تفتيح الهالات الداكنة للتخلص من الشكل السيء لمنطقة أسفل العينين قبل عمل الفيلر للحصول على النتائج المرجوة.
  • كما يُفضل استخدام أحد أنواع الكريمات القابضة للشرايين التي تساعد على تقليل تدفق الدم وتجميع الوسائل في جيوب تحت العينين.

بعد الالتزام ببعض نصائح الطبيب قبل عمل الفيلر يعقُد جلسة استشارية للتعرُف على مشاكل أسفل العين واحتياجات الحالة ومعرفة إذا كان هُناك حقن سابق أم لا، ثم تحديد ميعاد لجلسة الحقن، ويأمر الطبيب بنيل قسط كافي من الراحة وتجنب أخذ أي أدوية تسبب سيولة للدم.

  1. يتم التخدير الموضعي للمنطقة المُراد حقنها.
  2. تجهيز الحقن بالمواد المستخدمة كفيلر ثم حقنِها في منطقة تجويف العين.
  3. قد يختلف مكان الحقن حسب السبب المؤدي إلى مشاكل أسفل العين.
  4. تتم العملية في فترة زمنية قصيرة لا تتعدى الـ 15 دقيقة.

على الرغم من عيوب الفيلر إلا أن أبرز مُميزاته أنه لا يأخذ وقت لتظهر نتائجهُ، ولكن تتوقف نتيجة العملية على طبيعة المشكلة وأسبابِها، وسُرعة استجابة جسمه إلى طبيعة المادة المحقونة، مع العلم أن هناك مُشكلات لا يمكن حلها بجلسة واحدة، بل تتطلب عدد من الجلسات، والبعض الآخر يحتاج فقط لمدة 4 أسابيع حتى تبدأ النتائج في الظهور.

تعرفي أيضًا على تجربتي في إزالة الخطوط تحت العين

عوامل مؤثرة على مُدة الفيلر

كما أن الفيلر يدوم لفترة قصيرة من الزمن فقط، ثم يجب تجديدُه من خلال عملية حقن جديدة، ويرجع السبب وراء تفاوت الفترة التي يستغرقها الفيلر حتى يختفي إلى بعض العوامل.

  • جودة الفيلر: تختلف جودة الفيلر باختلاف جودة الخامات المُستخدمة، فكلما زادت جودة مركز التجميل والمواد، كُلما زادت مدة دوام الفيلر.
  • نوع مادة الفيلر: يوجد عدد كبير من المواد التي تستعمل في الفيلر، كالدهون والأحماض، مثل: “حمض الهيالورونيك، وهيدروكسيلابتيت الكالسيوم، وبعض المواد الأخرى”، بناءً على طبيعة كل مادة تختلف مدة دوام الفيلر.
  • الحفاظ على الفيلر: كلما كانت السيدة حريصة بشكل أكبر على العناية بمنطقة الحقن كلما دام الفيلر لوقت أطول.

التعامل مع مضاعفات فيلر تحت العين

نظرًا لأن فيلر تحت العين من العمليات الحساسة جدًا، فهناك الكثير من المضاعفات قد تقع بعد عملية الحقن، بغض النظر عن موعد ظهور هذه المضاعفات، لذلك بذلت قصارى جهدي حتى أتجنبها قدر الإمكان خلال تجربتي.

  • تكتلات الفيلر: يتم من خلال وضع بعض مكعبات الثلج تحت منطقة العين، مع التدليك، لكن هناك حالات تتطلب استعمال أدوية مذيبة، وإن لم تنجح في التخلص من هذه التكتلات يتم إزالتها عن طريق التدخل الجراحي.
  • حالات تندال: في هذه الحالات يتخلص منها عن طريق التدليك القوي لمنطقة الحقن، مع استخدام حقن الكورتيزون.
  • العدوى: أثبتت بعض المُضادات الحيوية فعاليتها في علاج أنواع العدوى المُختلفة التي تنتُج عن حَقن منطقة أسفل العين بالفيلر.
  • حقن الأوعية الدموية: قد تنتج مُضاعفات عن هذه الحالة، ويتسبب ذلك في تجلُطات وانسداد الأوعية المُتصلة لأعصاب العين، والحل الأنسب لها هو استعمال الكمادات الدافئة، واستعمال الكريمات الموسعة للأوعية الدموية.
تعرفي أيضًا على تجربتي في إزالة الخطوط تحت العين

العناية السليمة بالفيلر بعد الحقن

توجد إرشادات على المريضة الالتزام بها بعد إتمام الحقن؛ للحفاظ على الفيلر لمدة أطول قدر الإمكان، وذلك ما قمت به بعد مروري بتجربتي مع حقن الفيلر تحت العين.

  • عدم التعرض لأي درجات حرارة عالية، سواء كان مصدرها طبيعي مثل الشمس، أو صناعي.
  • تناول كميات وفيرة من الماء للحفاظ على البشرة رطبة.
  • تجنب استخدام مستحضرات التجميل لمدة لا تقل عن أسبوع بعد الحقن، ومن ثم استعمال مستحضرات عالية الجودة للحفاظ على الجلد.
  • الابتعاد عن تناول أي أدوية أو فيتامينات إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المُختص.
  • تجنُب بذل أي مجهود بدني أو نشاط شاق لمدة 3 أيام على الأقل بعد عملية الحقن.

دومًا ما تكون منطقة أسفل العينين من أكثر المناطق المُعرضة للتجاعيد، والتي تُظهِر المرأة بشكل أكبر من العُمر الطبيعي، ويمكن من خلال حقنها بالفيلر الحصول على شكل أكثر نضارة.