تجربتي مع اليانسون لتكبير المؤخرة

تجربتي مع اليانسون لتكبير المؤخرة عادت عليّ بالكثير من النفع، فحققت مرادي باستخدام أقل المواد تكلفة وأكثرها توافرًا في كل منزل، ولم كنت أدرك ذلك مسبقًا إلا بعد الاطلاع على تجربة إحداهنّ فأرشدتني إلى فوائد اليانسون لتكبير المؤخرة والصدر.. ومن خلال موقع إيزيس أردت أن أخبركم تجربتي الخاصة.

تجربتي مع اليانسون لتكبير المؤخرة

لما كان جسم المرأة المثالي هامًا من الناحية النفسية لها، فإنها تسعى بكل الطرق المتاحة إلى الحصول على القوام المناسب، والاهتمام بجسدها خاصةً المناطق الأنثوية.. وتوجد بعض الطرق الطبيعية المعنية بتحقيق ذلك الغرض، ومنها الأعشاب والتي تعتبر فعالة في الكثير من الأغراض.

أدركت هذا تمامًا عندما كنت أعاني من صغر حجم في تلك المنطقة التي تتخذ علامة على الجمال والتناسق الأنثوي، فكنت أستاء من مظهري كثيرًا وأرغب في أن أكون كالممثلات.. في أجسادهن الممشوقة التي تلفت الأنظار.

في الواقع لا أقوى على تحمل الكثير من التكاليف لهذا الغرض، فما كنت لأخضع لأي من الوسائل الطبية المعنية بتكبير المؤخرة، فالأمر مكلف كما أنه لا يروق لي.. فمن المحتمل أن يحدث أضرارًا أنا في غنى عنها تمامًا.

لذا استعنت بإحدى صديقاتي التي وفرت لي المعلومات الكافية عن فوائد اليانسون لتكبير المؤخرة.. فهو يحتوي على العديد من المواد الطبيعية التي تعمل على تحفيز الهرمونات الأنثوية خلال فترة قصيرة.. واتبعت الوصفة التالية:

  1. اشتريت بذور اليانسون وقمت بطحنها.
  2. حفظته في عبوة زجاجية.
  3. كنتُ أتناول ملعقة كبيرة منه قبل النوم بشكل مباشر.
  4. أحيانًا كنتُ أتناول بعدها كوب من الحليب الساخن، أو أقوم بتسخينهما معًا.
  5. التزمت بذلك الخليط يوميًا، للحصول على النتائج المرغوبة.

حيث إن اليانسون يحتوي على مركب “الفيتو إستروجين” من دوره يعمل على تكبير المؤخرة والثديين أيضًا، من خلال الاستعمال الدائم.. فاكتشفت أنه على الرغم من أن المؤخرة الكبيرة تعزو إلى عوامل وراثية في أغلب الأحوال، إلا أنه من خلال بعض الجهود البسيطة يمكن الوصول إلى النتيجة المطلوبة.

تعرفي أيضًا على: كريم نيفيا لتكبير المؤخرة والارداف خطيرة ورهيبة جدا

تجربة زهور اليانسون لتكبير المؤخرة

على خلاف تجربتي مع اليانسون لتكبير المؤخرة جاءت تجربة أخرى لامرأة عملت على شراء زهور اليانسون لما لها من فعالية قوية لهذا الغرض.. فأخبرتنا بما يلي:

إن زهور اليانسون تماثل نبتة الحلبة في فاعليتها القوية في تكبير المناطق الأنثوية بجسم المرأة بشكل فعال، ولما عرفت ذلك لم أدخر جهدًا في التجربة.. وقمت بشرائها بالفعل واتبعت ما يلي:

  1. غسلت زهور اليانسون جيدًا في بادئ الأمر.
  2. وضعتها على النار في إناء فيه مياه، حتى تغلي.
  3. بعد الغليان، أضفت القليل من العسل الأبيض، ورشة من الخميرة.
  4. قمت بتصفية الخليط وتناولته بشكل يومي.

بعد ثلاثة أشهر من تناول ذلك المنقوع، أدركت نتيجة جيدة تروق لي تمامًا، وكانت تجربتي ناجحة بالفعل.

تعرفي أيضًا على: تجربتي الناجحة في تكبير المؤخرة

تجربة زيت اليانسون للتكبير

سمعت على لسان صاحبة تلك التجربة أنها قامت باستخدام زيت اليانسون كبديل واف عن بذور العشبة ذاتها، وتلك الطريقة لم تكن للشرب قط إنما يتم تطبيقها بشكل موضعي.. فقالت:

أردت أن أخبركم خلاصة تجربتي مع اليانسون لتكبير المؤخرة وفي نهاية الأمر أروي لكم النتيجة، حيث كنت أعاني من مؤخرة لا تتناسب مع طبيعة جسمي، وعندما كنت أنظر إلى المرآة لم أكن راضية عن نفسي.. من هنا عزمت على السعي بكل الطرق التي تخول لي الحصول على مظهر مثالي.

من ضمن الطرق التي عزمت على تجربتها كانت باستخدام زيت اليانسون، وقد حرصت على شراء الزيت الطبيعي غير المقلد للحصول على النتيجة المرجوة منه، وكنت أسخن القليل منه على النار، حتى يصبح دافئًا قليلًا.. من ثم استخدمه لتدليك المنطقة جيدًا، بحركات دائرية كالمساج، في غضون ثلث ساعة.

من ثم، كنت أغسل المنطقة بالماء الدافئ، وأكرر تلك الوصفة بشكل يومي.. انتظرت الكثير من الوقت، يوميًا لمدة ثلاثة أشهر ولم أحصل على نتيجة مرجوة، فما زال حجم المؤخرة كما هو، ولم ألق بأية نتائج إيجابية.. ورغم هذا أردت أن أخبركم تجربتي الخاصة حتى تستفيدوا منها وإن لم تنجح معي، فلربما تنجح مع أخرى.

تعرفي أيضًا على: كيفية استعمال خميرة البيرة لتكبير المؤخرة

تجربتي مع الأكل الصحي لتكبير المؤخرة

كانت تلك الفتاة ذات تجربة بسيطة جدًا إلا أنها أفادتنا كثيرًا، فقد أشارت قبل قص تجربتها إلى أن النظام الغذائي السليم يساعد على النمو وبناء العضلات، ولا يتأتى ذلك بين عشية وضحاها، فدعوني أخبركم بخلاصة تجربتي مع تكبير المؤخرة:

كنت لا أرغب في تكبير المؤخرة من خلال الأدوية أو أي مما شابه، تجنبًا للأضرار المترتبة عليها، من هنا لجأت إلى النظام الغذائي الصحي الذي لا تقتصر فوائده على تكبير المؤخرة فحسب، بل يعود بالنفع على سائر الجسم.

فأكثرت من تناول الخضروات التي تمد الجسم بالعناصر الغذائية الصحية، وكنت أتجنب الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة التي من شأنها أن تتراكم في مناطق معينة بالجسم دون مناطق أخرى فلا تجعل هناك مجالًا للوزن المثالي الذي أتوق له.

ما هو مدعاة لثقة المرأة بنفسها أن تكون ذات مظهر جذاب ملفت يشار إليها وكأنها مثالية في جمال جسدها ووجهها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.