تجربتي في التخلص من تجاعيد العين

تجربتي في التخلص من تجاعيد العين كانت مبهرة، وهو الأمر الذي دفعني لعرض تجربتي لكم، أصبحت البيئة تسبب الكثير من المشاكل للبشرة ومن أهمها التجاعيد والهالات وغيرها بالإضافة إلى الأدوات والمنتجات والعادات غير الصحية التي نتبعها، كل هذا يؤثر سلبًا على الجلد خاصةً المنطقة المحيطة بالعين، لذا سوف أعرض لك الطرق التي اتبعتها للتخلص من تلك المشكلة عبر موقع إيزيس.

تجربتي في التخلص من تجاعيد العين

أصبح الكثير يعاني من مشكلة التجاعيد التي تظهر حول العين، وهذا الأمر لا ينطبق على كبار السن وحدهم بل تظهر عند الشباب أيضًا، وهذا الأمر ينتج بسبب العديد من الأسباب، ولكن قد ظهرت حلول متعددة لهذه المشكلة، لهذا سوف أعرض لكم تجربتي في التخلص من تجاعيد العين فيما يلي.

صاحبة تلك التجربة تبلغ من العمر 26 عامًا، قد لاحظت في الآونة الأخيرة ظهور بعض التجاعيد حول العين، وهو الأمر الذي سبب لي الانزعاج وكانت تظهر بصورة واضحة خاصةً عندما أبتسم، بدأت في تصفح الانترنت للتعرف على أفضل الطرق الطبيعية التي تقلل من شكل التجاعيد.

بالفعل قمت بتجربة شرائح الخيار، فقد كنت أطبقها حول منطقة العين، مرة كل يومين، وكانت النتائج مبهرة:

  • خفف من شكل التجاعيد,
  • منحها الترطيب العميق والنعومة.

كل هذا يرجع إلى الخيار يحتوي على 95% من المياه، وفيتامين سي، بالإضافة إلى المواد المضادة للأكسدة التي تقلل من حدة الانتفاخات.

بينما فيتامين E يعمل على محاربة التجاعيد والخطوط الرفيعة التي تظهر تحت العين، ويعزز الكولاجين في البشرة بالتالي يقلل من ظهور الترهلات، فبعد الاستمرار على استخدام الخيار على البشرة بدأت أشعر إنني أملك بشرة تشبه الأطفال في ملمسها وشكلها.

أثناء تجربتي في التخلص من تجاعيد العين كنت أقوم بوضع شرائح الخيار على منطقة العين والمنطقة المحيطة لمدة 20 دقيقة، ثم أقوم بإزالتها وتطبيق كريم مرطب البشرة.

تعرفي أيضًا على: طرق إزالة التجاعيد تحت العين

التخلص من تجاعيد العين بالعيادة

تخلصت من تجاعيد العين في عدة دقائق، هكذا أخبرنا صاحب هذه التجربة، يقول كنت أعاني من تجاعيد عميقة حول منطق العين، لذا قمت بتجربة الكثير من الطرق الطبيعية ولكن لم ألاحظ فرق في حالتي، لذا قررت الذهاب إلى طبيب جلدية متخصص لكي أزيل التجاعيد.

قد نصحني الطبيب بتجربة البوتكس، كنت أشعر بالخوف قليلًا في البداية، ولكن شكل عيني كان يدفعني إلى تجربة أي وسيلة لعلاج هذه المشكلة، وقمت بالذهاب للطبيب في الموعد المتفق عليه، وقام بحقن مادة حول العين يطلق عليها Botulinum toxin)) هذه المادة توقف من حركة العضلة التي يتم حقن تلك المادة بها.

بالتالي يقلل ذلك من ظهور التجاعيد، ولكن خلال تجربتي في التخلص من تجاعيد العين قد عانيت من بعض الآثار الجانبية من أهمها أن نتائجه كانت مؤقتة لذلك كنت أحتاج إلى إجراء جلسة كل 4 أشهر إلى 8 أشهر وبالتالي فإن التكلفة تكون مرتفعة، وكنت أشعر بالألم في بعض الأحيان عند إدخال الحقنة.

بالإضافة إلى ظهور بعض الكدمات المؤقتة حول العين ولكنها تختفي بعد مرور يوم أو يومين، ولكن بالرغم من ذلك فإن النتائج كانت فعالة لذلك تخطيت كل هذه المشاكل، واستمرت بتطبيقها كل فترة لتجديد حيوية البشرة.

تقنية Microneedling

سردت هذه التجربة سيدة في عمر 59 عامًا، قائلة: قد لا يعرف الكثير هذه التقنية نظرًا لكونها غير متداوله كثيرًا، ولكنها قد توافرت في مختلف عيادات التجميل مؤخرًا، كنت قد بدأت ألاحظ ظهور التجاعيد كلما تقدمت في السن، ولكنها كانت غير ملحوظة في البداية، ولكن مؤخرًا بدأت تظهر بوضوح.

لهذا بدأت توجهت إلى عيادة التجميل وقد خيرني الطبيب بين عدة وسائل مع ذكر مميزات كل تقنية، لذا قمت بتجربة تلك التقنية خاصةً إنها لا تتطلب الجراحة، بل قام الطبيب بحقن الإبر في الجلد لكي يحدث بعض الثقوب على الجلد، وبالتالي يعزز ذلك من إنتاج الكولاجين في البشرة مما يقلل من شكل التجاعيد ويقلل من ظهورها.

أهم ما يميز تلك التقنية إنها تعمل على إزالة التجاعيد من مناطق يصعب الوصول إليها بوسائل أخرى، وهذه الطريقة تعمل على إزالة خلايا الجلد الميت وإنتاج خلايا جلدية جديدة، والجدير بالذكر إنها لها استخدامات أخرى على البشرة قد تعرفت عليها أثناء تجربتي في التخلص من تجاعيد العين من أهمها إنها تزيل السيلوليت.

قد يلجأ لها الكثير لمساعدة الجلد على امتصاص العلاج بصورة أسرع مثل حمض الهيالورونيك، وإزالة الصبغات الجلدية وغيرها، وأهم ما يميز تلك التقنية أنني لم أعاني من أي آثار جانبية بعد تطبيقها على البشرة، بل حصلت على بشرة نضرة خالية من العيوب.

تعرفي أيضًا على: الفرق بين المايكروبليدنج والميكروشيدنج

علاج تجاعيد تحت العين بالفيلر

أصبح الكثير من المشاهير يستخدمون تلك التقنية نظرًا لفاعليتها وسرعة نتائجها، وهو الأمر الذي دفعني إلى تجربة استخدامها على حول منطقة العين، فقد كنت أعاني من الأرق باستمرار وهو الأمر الذي أدى إلى ظهور التجاعيد حول منطقة العين، بالإضافة إلى استخدام بعض الأدوات التي ساعدت على زيادة حدة هذه المشكلة.

قمت بالذهاب إلى طبيب تجميل متخصص، وقام الطبيب بوخز بعض من ابر الفيلر في المنطقة المحيطة بالعين باستخدام بعض التقنيات الرفيعة التي لا تسبب الشعور بالألم، ولكن الطبيب قام بتوزيع كريم مخدر موضعي قبل البدء، ثم بدأ بتوزيع محتويات الحقنة على العظام للتأكد أن الفيلر قام بتعبئة كافة الفجوات التي توجد في منطقة تحت العين.

لم يستغرق الأمر أكثر من 10 دقائق، بعدها لاحظت بعض الكدمات ولكن بعد مرور يومين اختفت كل هذه العلامات، قد أستمر الفيلر لمدة 18 شهر وقمت بإجراء جلسة أخرى بعدها، بينما سعر الحقن كان متوقف على كمية المادة العلاجية التي أضيفت في الحقنة ومدى انتشار التجاعيد.

عندما بدأت في سؤال الطبيب إذا كان الفيلر له أضرار على الجلد أو العينين، أخبرني بأنه آمن لأن المادة التي يتكون منها تحتوي على حمض الهيالورونيك كمادة أساسية ولكن قد يعاني البعض من آثار جانبية وفقًا لطبيعة البشرة ومدى حساسيتها.

تجربتي في التخلص من تجاعيد العين بالمنزل

صاحبة هذه التجربة امرأة في الثلاثين من عمرها، عندما بدأت التجاعيد تظهر حول منطقة العين شعرت بالغرابة فدائمًا كان يرتبط في ذهني ظهور الترهلات والتجاعيد بالشيخوخة، لذا بدأت أبحث عن أسباب معاناتي من التجاعيد، فكان الأمر يرجع للتعرض للشمس باستمرار فهو يؤدي إلى تكسر الكولاجين بالبشرة.

بالإضافة إلى قلة النوم وعدم النوم بانتظام كل هذا كان له تأثير سلبي، لذا بدأت بتطبيق بعض الطرق الطبيعية لأن التجاعيد كانت في بدايتها ولم تنتشر بصورة كبيرة، فقد استخدمت شرائح البطاطا على العين لأنها غنية بالفيتامينات التي تقلل من الهالات والتجاعيد وتقلل من الاحمرار الذي يظهر حول العين.

كنت أطبقها قبل التوجه إلى النوم، كذلك شرائح الطماطم، فهي غنية بمادة الليكوبين التي تقلل من التجاعيد، وقد نصحتني والدتي بتجربة خلطة الجزر التي تتكون من شرائح الجزر والماء والعسل، لكن لابد من التأكد إنك لا تعاني من تحسس تجاه أي من هذه المواد حتى لا تصاب بالحساسية المفرطة على الجلد.

تعرفي أيضًا على: تعليمات بعد حقن البوتکس

تجربتي في التخلص من تجاعيد العين بالليزر

بالرغم أنني أخشى كثيرًا الطرق الطبية إلا أنني لجأت إلى هذا الحل بعد تجربة الكثير من الوسائل الأخرى، وبعد أن نصحني أحد الأصدقاء بتجربة تلك التقنية، وعندما توجهت للطبيب أخبرني أن الليزر يعالج مختلف مشاكل البشرة، فهو يزيل طبقات الجلد ويعزز الكولاجين في البشرة، بالتالي تنمو طبقات جديدة من الجلد.

مما تلاحظ تحسن صحة المنطقة المحيطة بالعين واختفاء الخطوط، قد قام الطبيب أولًا بتقشير الجلد لشد البشرة والتخلص من خلايا الجلد الميت، ثم يقوم باستخدام جهاز نبضات الليزر، لم احتاج إلى الخضوع إلى التخدير ولم أشعر بالألم ولم يستمر الأمر طويلًا فقد استمر ساعة فقط ثم انتهى الأمر.

بالرغم من سرعة فاعليته إلا أنه تسبب في احمرار تلك المنطقة والحساسية الشديدة في الجلد ولكن بعد مرور أسبوعين اختفت كل الآثار بعد أن التزمت بكافة إرشادات الطبيب، لكن هذه التقنية لا تكون فعالة سوى مع أصحاب التجاعيد البسيطة والمتوسطة ولكن التجاعيد العميقة قد تقلل من مظهرها ولكنها لن تزيلها بالكامل.

التجاعيد أصبحت لا ترتبط بسن محدد سواء كان بالغ أو كبير بالسن، لذا يجب الاعتناء بالبشرة وخاصةً بمنطقة تحت العين لأنها شديدة الحساسية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.