تأثير الحضن على المرأة.. ما بين السعادة والعافية

لا شك أن لحظات احتضان المرأة لحبيبها من أفضل الأوقات التي تمر عليها طوال عمرها، فعلى الرغم من أنها تكون مقيدة الحركة، إلا أن قلبها يشعر كما لو أن بمقدوره أن يحلق في آفاق لا نهاية لها، لفرط الأمان والرومانسية التي يشعر بهما، فتأثير الحضن على أي امرأة لا يمكن وصفه بالكلمات المجردة، ولكن دعينا نعطي موقع إيزيس الفرصة في ذلك.

تأثير الحضن على الصحة النفسية للمرأة

1– يدعم مقاومتها للحزن

لابد وأن تمر المرأة بالعديد من المؤثرات التي تتسبب في أن تكون حالتها النفسية سيئة للغاية، في تلك الأوقات تكون في حاجة إلى الحضن، حيث يعمل على تحسين الحالة التي تمر بها.

فضلًا عن أنه يقدم لها الدعم النفسي الذي تحتاجه في الكثير من الأوقات، فالمرأة تتأثر بصورة أسرع من الرجل بمختلف المواقف، وتكون في حاجة إلى ذلك النوع من الدعم دومًا.

تعرفي أيضًا على: إحساس أول حضن دافئ برغم الوجل.. ولكن هل هو دائم؟!

2– يعالجها من الأرق

عندما يتم احتضان المرأة، فإن المخ يقوم بفرز الهرمونات التي تساعد على الاسترخاء، وهو ما يجعل نومها أعمق، وشعورها بالقلق أو الأرق أقل من ذي قبل، ولعل لذلك السبب، تفضل المرأة أن يقوم زوجها باحتضانها قبل النوم.

قد تتفهمين الآن سبب احتضانك للوسادة قبل أن تذهبي في نوبة عميقة من النوم، ولماذا لا تشعري بالراحة إن كانت تلك الوسادة ليست متواجدة، على الرغم من أنها جماد لا روح فيها، ولكن مجرد الاحتضان، كفيل بأن يؤثر على نومك بشكل واضح.

3– يشعرها بالسعادة

لماذا تظهر ابتسامة المرأة عندما تقوم صديقتها المقربة باحتضانها، حتى وإن كان الحزن يسكن قلبها، لأن الحضن في تلك اللحظة يشعرها بالسعادة، ذلك الشعور الذي ينجم عن الراحة التي تسربت إليها بفعل الحضن.

3– يخرجها من حالة التوتر

إن كانت المرأة شاعرة بالتوتر، القلق، العصبية، فإن الحضن يعد علاجًا فعالًا وفوريًا لتلك المشكلة، حيث نجد المرأة تبدأ في أن تشعر بالهدوء والسكينة كما لو أنها لم تعاني من أي من تلك المشكلات قبل أن يتم احتضانها.

جدير بالذكر أن نعلم أن للحضن التأثير الممتد، حيث إن المرأة إن كانت تقوم باحتضان حبيبها أو العكس بشكل مستمر، فإنها تتخلص من نوبات القلق والتوتر التي من الممكن أن تتعرض لها في مختلف المواقف على مدار يومها.

4– يقضي على قلقها

في المراحل العمرية المختلفة، لابد وأن تمر المرأة بالعديد من المواقف التي تشعر فيها بالقلق، لكن عندما يقوم أحدهم باحتضانها، فإن المخ يقوم بفرز بعض الهرمونات التي تحد من ذلك الشعور بشكل تلقائي، فنجد أن قلقها بدأ في أن يختفي، حتى وإن لم يتغير سبب قلقها أو شعورها بتلك المشاعر السيئة.

تعرفي أيضًا على: الاحتضان لغة الأحبة، ويطلبه الرجل لهذه الأسباب

تأثير الحضن على صحة المرأة البدنية

1- يعزز من صحة القلب

هل تعلمين أن للحضن فوائد بدنية وليست نفسية فقط، فهو يعمل على تنشيط الدورة الدموية داخل الجسم، لذلك تشعرين بالحرارة تنطلق من وجهك حينها، ليس ذلك بفعل حرارة الحب أو المشاعر الدافئة التي تنتابك وقتها، ولكن لتأثير الحضن على جسدك.

الأمر الذي يقوم بدوره بتعزيز صحة القلب، مما ينعكس على كافة أعضاء جسدك، لذا لا تفرطي في أن تحصلي على حضن من شخصك المفضل كل يوم إن لم أكثر من مرة على مدار يومك.

2- يؤخر الشيخوخة

نعلم جيدًا أن الإصابة بعلامات تقدم السن هي مرحلة لابد وأن تصل إليها المرأة يومًا ما، لكن لابد وأن تعلمي أيضًا أن تلك العلامات من الممكن أن تداهمك في مرحلة عمرية مبكرة، ذلك إن كانت حالتك النفسية ليست على ما يرام.

لذا فإن الإكثار من الاحتضان يؤخر الشيخوخة لأنه يعمل بدوره على تحسين حالتك النفسية، فبالنظر إلى المرأة التي تعاني من جفاء زوجها وخلو علاقتهما من الرومانسية والمداعبات والأحضان، تجدين أنها تبدو أكبر في العمر من التي يغمرها حبيبها كل فترة، ويأخذها في أحضانه.

فحتمًا ستكون لها البشرة النضرة والحالة النفسية المستقرة، كذلك لا تنسي أن الأمان من العوامل التي تحافظ على صحة المرأة النفسية والبدنية، وهو الشعور الذي يكفله الحضن لحواء، بل من الممكن أن نقول إن الحضن هو رمز الأمان لديها في الكثير من الأوقات.

3- يدعم صحة الجهاز المناعي

الحضن يعمل على أن يكون الجهاز المناعي لدى المرأة أقوى، ومستجيبًا للقضاء على الفيروسات والميكروبات بشكل أكثر فاعلية، نعلم جيدًا أن الصحة النفسية من شأنها أن تؤثر بشكل مباشر على الجسم، لذا فإن الحضن طالما يؤثر على الصحة النفسية بشكل إيجابي، فلابد وأن يكون تأثيره على الصحة الجسدية أيضًا إيجابيًا.

فعندما تكون الحالة النفسية للمرأة جيدة، لابد وأن يكون جهازها المناعي في أفضل حالة له، وحينها لن تصبها الأمراض بنسبة أكبر من غيرها، تلك التي ليس لديها ما يدعم صحتها النفسية أو الجسدية ولا تحصل على القدر الكافي من الأحضان، سواء من حبيبها أو إحدى المقربات، فتأثير الحضن على المرأة لا يقتصر على أن يكون من الرجل فقط.

4- يضبط مستوى ضغط الدم

إن كنت تعانين من ارتفاع مستوى ضغط الدم في العديد من الأوقات أو بشكل مزمن، فإن الحضن يعد علاجًا فوريًا لحالتك، حيث يعمل على ضبط مستوى ضغط الدم، ليصبح أكثر اعتدالًا.

جدير بالذكر أن تعلمي أن كافة خلايا الجسم والعقل من شأنها أن تعمل بكفاءة بالغة عندما تحصلين على ذلك الحضن، وتبدأ المستجيبات في أن تقوم بوظيفتها على أفضل نحو في الاتجاه الإيجابي بالنسبة إلى صحتك.

تعرفي أيضًا على: قيمة العناق والأحضان والقبلات عند كل برج

5- يسكن الألم

لا عجب في أن تقوم المرأة بالهرولة على زوجها من أجل أن يقوم باحتضانها خلال شعورها بالألم، وبعد أن ينتهي الحضن تخبره بزواله، فهي لا تفتعل ذلك، أو لم تكن بالفعل متألمة.

كل ما في الأمر أن الاسترخاء الذي يحدث عندما يقوم زوجها بغمرها، يعمل على فرز الهرمونات الفعالة في تسكين الألم بشكل ذاتي، لذا كلما طالت مدة الحضن، انحصر الألم إلى أن ينتهي، وقد يكون ذلك هو سبب رغبة الطفل في أن يبقى داخل حضن أمه عندما يعاني من أي مرض ما.

فبجانب شعوره بالأمان حينها، فإنه يحس بأن الألم لديه لن يزيد، بل من شأنه أن يقل إلى أن يختفي، وهنا يتجلى أعظم تأثير للحضن.

لذا لا تترددي في أن تقومي باحتضان زوجك والمقربين إلى قلبك، فتأثير الحضن إيجابي لحد كبير، مجرد ثوان لا تعلمين مدى تأثيرها الحسن على من تقومين باحتضانه.

كم حضن تحتاج المرأة في اليوم؟

أثبتت الدراسات أنها تحتاج لأربعة أحضان للبقاء على قيد الحياة، و12 حضن لتأهيل النفس.

هل الأحضان تزيد الحب؟

إن الحُضن يُساهم في إفراز هرمون الأوكسيتوسين والذي يُساهم في زيادة الحُب بالقلب، والإخلاص.