بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين

بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين هل يرتبطان ببعضهما البعض؟ ومتى يمكن معرفة جنس الجنين؟ حيث إن الأم في بداية الحمل وبمجرد العلم به تكون في حالة من التشوق لمعرفة نوع الجنين، وهذا الأمر طبيعيًا عند جميع النساء، وهذا ما يجعلهن ينشغلن بأبسط العلامات التي تطرأ عليهن والتي منها بروز البطن في الشهر الثاني وربطهن ذلك بنوع الجنين، ومن خلال موقع إيزيس سنوضح ما إذا كان هناك علاقة بالفعل أم لا.

العلاقة بين بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين

أبسط لفظ يمكن من خلاله التعبير عن العلاقة بين نوع الجنين وبروز البطن في الشهر الثاني أنها علاقة وهمية، والتي تأتي من رغبة الأم في التعرف إلى نوع الجنين بشكل سريع، هذا ما يجعلها تربط بين تلك التغيرات التي تطرأ على شكلها بنوع الجنين.

لكن الربط بين التغيرات الجسدية ونوع الجنين الذي يحدث في الشهر الثاني لا أساس له من الصحة، حيث إن ذلك الوقت باكرًا للتفكير في تأثير الجنين على شكل بطن الأم.. حيث إن الجنين في ذلك الشهر يكون في أولى مراحل تكوينه، أي أن حجمه لا يتأثر بهذا التكوين، لا يزيد ولا ينقص حتى يؤثر على الشكل الخارجي لبطن الأم.

حتى وإن زاد حجمه وأصبحت البطن أكثر بروزًا فلا علاقة لذلك بنوع الجنين، وما يرتبط بين شكل البطن ونوع الجنين ما هي إلا إشاعات وأقاويل منتشرة حول الحمل، وللتوضيح بشكل أكبر تُسمى خرافات الأجداد، فقد كانوا يتبعون تلك الطرق في تحديد نوع الجنين، ولكن لا أساس علمي لها.

أما عن ذلك البروز فإنه يكون جراء إصابة الأم بانتفاخ بسبب عادات خاطئة تتبعها في تناول الطعام، أو يكون طبيعة شكل جسمها ظهرت مع التغيرات الهرمونية، ويمكن أن تكون بسبب ممارسة بعض أنواع التمارين الرياضية في فترة الحمل.. لكن الوقت الطبيعي الذي يتغير به حجم بطن الأم في الحمل يكون في الشهر الرابع، حيث يكون الجنين في هذا الشهر بأولى مراحل تغير الحجم، وهنا يبدو التأثير على شكل بطن الأم.

تعرفي أيضًا على: من تجاربكم أعراض الحمل بولد

متى يمكن معرفة جنس الجنين

إذا كنتِ تريدين التعرف إلى نوع الجنين لابُد أن تستهدفي الوقت الأنسب لمعرفة ذلك، ولا تنساقِ خلف تلك الخرافات التي يتداولها البعض، فالطب هو أفضل حل في تلك الحالات.

من الجدير بالذكر أنه لا يمكن التعرف إلى نوع الجنين إلا ببلوغ الشهر الرابع من الحمل، وفي ذلك الوقت فقط يمكن الخضوع لأحد أنواع الفحوصات التي يمكن من خلالها معرفة نوعه، وفي حال الحساب من خلال الأسابيع، فإنه يكون في الأسبوع الثامن عشر من الحمل.

حيث إن الطفل في هذا الوقت يكون قد اكتملت الأعضاء التناسلية له، والتي بموجبها يبلغ الطبيب الأم عن نوع الجنين، ويكون ذلك من خلال طرق عديدة ولكن هناك طريقة أساسية يستخدمها الطبيب في هذا الشهر، والتي يتبين بها العضو التناسلي للجنين، وهي:

1- استخدام السونار

يتبع أغلب الأطباء تلك الطريقة، والتي تُعد الأشهر في تحديد نوع الجنين، ولا يتم اللجوء إلى طرق أخرى إلا في حالة عدم القدرة على تحديد نوع الجنين من خلالها.. بهذه الطريقة تخضع الأم للفحص عن طريق الموجات فوق الصوتية ومن أجل معرفة جنس المولود بشكل واضح يستهدف الطبيب فترة منتصف الحمل للقيام بهذا الفحص التي تكون بين الأسبوع 16 والأسبوع 20 من الحمل.

فوفقًا لما جاء في تصريحات أحد الأطباء أنه وعلى الرغم من بداية نمو الأعضاء التناسلية لدى الجنين في الأسبوع السادس من الحمل إلا أنها تكون غير واضحة، وتكون متشابهة بين الجنسين في البداية، وهذا ما يجعل الطبيب ينتظر تلك الفترة من أجل التأكد من نوع الجنين ورؤيته بوضوح.

على أن هناك بعض الحالات والتي على الرغم من انتظارها حتى اكتمال العضو التناسلي عند الجنين إلا أنه لا يتبين في الفحص، ويعود ذلك إلى عدة أسباب.. ففي إطار توضيح العلاقة بين بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين والتي بموجبها وجهنا الأم إلى الوقت المناسب لمعرفة نوع الجنين، سنوضح لها أيضًا سبب عدم القدرة على التعرف إلى نوع الجنين في الوقت المناسب له، ويكون بسبب:

  • إما أن الجنين في وضع خطأ، ويكون بضم الساقين مما يجعل رؤية العضو التناسلي له في الفحص من الأشياء الصعبة.
  • الحمل بتوأم من أنواع الحمل التي تتسبب في صعوبة معرفة نوع الجنين.
  • زيادة وزن الأم مما يجعل الدهون المتراكمة تشوش الرؤية، أي أنها تجعل الفحص به رؤية ضبابية لا يتضح من خلالها نوع الجنين.

في حال مواجهة صعوبة في معرفة نوع الجنين من خلال السونار، يمكن أن يتجه الطبي إلى بعض الأساليب الأخرى التي تساعده على معرفة نوع الجنين بكل سهولة، والتي منها:

2- فحص الدم

في بعض الأحيان التي يصعب بها تحديد جنس الجنين يطلب الطبيب من الأم عمل فحص دم في المعمل والذي يتبين من خلال الكروموسومات الموجودة في الدم، وفي حال أنه يجد نسبة عالية من الكروموسومات الذكرية يكون الحمل في ولد.

تعرفي أيضًا على: إفرازات الحمل بولد في الشهر الرابع

3- فحص الزغابات المشيمية

في الأصل تستخدم تلك الطريقة للكشف عما إذا كان هناك اضطرابات في الكروموسومات أم لا، والتي بموجبها يتم الكشف عن وجود عيوب خلقية في الجنين مثل الإصابة بمتلازمة داون، ولكن يمكن أن يتبين من خلالها أيضًا نوع الجنين.

4- معرفة نوع الجنين بعد التلقيح الصناعي

بعد أن تنغرس البويضة المُخصبة في التلقيح المخبري يجري الطبيب الفحص الخاص به والذي يكشف له عما إذا كان الطفل يعاني من أي نوع من أنواع الاضطرابات الجينية أم لا، ويُعد من الفحوصات الآمنة على الجنين في بداية الحمل.

5- فحص الحمض النووي

يستخدم بعض الأطباء تلك الطريقة والأكثر أمانًا على صحة الأم والجنين، والتي تتم من خلال أخذ عينة من دم الأم وفحص الحمض النووي الموجود بها، والذي يتسرب من خلال المشيمة وصولًا إلى دم الأم ويوضح ما إذا كان الجنين ذكرًا أم أنثى.

تعرفي أيضًا على: الفرق بين الحمل الكاذب والحمل العنقودي

نصائح للحامل في الشهر الثاني

سنقدم لكِ بعض النصائح والتي منها ما يخص بروز البطن في الشهر الثاني ونوع الجنين ومنها ما يخص الصحة بوجه عام للمحافظة على صحتك وصحة الجنين، وهي:

  • لا تنخدعِ بتلك الشائعات التي تتداول حول نوع الجنين الذي يتم التعرف عليه من خلال التغيرات الجسدية أو النفسية.
  • لا صحة لقول إن هناك علاقة بين الغازات التي تظهر للأم في الشهر الثاني والحمل بولد، ولا يوجد أي دليل طبي يُشير إلى ذلك.
  • حافظِ على الحركة المستمرة والتي تكون بسيطة ولا تتسبب لكِ وللجنين بالضرر.
  • احرصِ على تناول السوائل والمياه بكميات وفيرة.
  • عليكِ التقليل من أنواع الأطعمة التي تتسبب في حدوث الانتفاخ والغازات حتى لا يتسبب لكِ في الألم.
  • أخذ قسط كافي من الراحة والتقليل من الإجهاد.

نظرًا لتوضيحنا أن بروز بطن الحامل في الشهر الثاني ما هو إلا انتفاخ وغازات فإنه يلزم التوضيح أيضًا أنه لا علاقة بين تلك الغازات ونوع الجنين، ومن الأفضل الانتظار إلى الموعد المناسب لمعرفة جنس الجنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.