بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم

بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم نوضح في عناصره العلاج الصحي والآمن لكل مرض على حدا، بعيدًا عن الإشاعات والمعلومات المغلوطة التي يتم تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي، وخصوصًا فيما يخص علاج السمنة وزيادة الوزن.. وهكذا -من خلال هذا البحث- يلقي موقع إيزيس الضوء على المفاهيم الصحيحة وأساليب العلاج العلمية الفعالة.

بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم

النحافة والسمنة وفقر الدم تندرج جميعها تحت أمراض سوء التغذية، حيث إن التغذية السليمة من شأنها الحفاظ على صحة الجسم من أغلب الأمراض، والجدير بالذكر أن هذه الأمراض شائعة في جميع أنحاء العالم لدى معظم الناس باختلاف الفئة العمرية، الأمر الذي يسبب مضاعفات جسدية ونفسية كبيرة.

العناصر

  • مقدمة البحث
  • مرض النحافة
  • أسباب النحافة
  • علاج النحافة
  • مرض السمنة
  • أسباب السمنة
  • علاج السمنة
  • مرض فقر الدم
  • أسباب فقر الدم
  • علاج فقر الدم
  • خاتمة البحث

تعرفي أيضًا على: بحث عن حقوق المرأة في الإسلام بالمراجع

مقدمة بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم

مشاكل السمنة والنحافة وأمراض فقر الدم من الأشياء التي يعاني منها الكثيرين، ولكن يمكن التغلب عليها عن طريق اتباع الحمية الغذائية الصحية المناسبة للجسم.

أولًا: النحافة

فقدان الوزن من أكثر الأمراض الشائعة التي يعاني منها أغلب الناس، والجدير بالذكر أن النحافة من الأمراض الخطيرة التي تسبب العديد من المضاعفات والمشاكل الصحية، وللتغلب على هذا المرض يلزم أولًا معرفة سببه لكي نتمكن من علاجه.

أسباب النحافة

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الشخص بفقدان الوزن، وتتمثل هذه الأسباب في الآتي:

  • الإصابة بأمراض فقر الدم.
  • العوامل الوراثية تعد من أشهر أسباب الإصابة بالنحافة.
  • عدم اتباع نظام غذائي صحي وغني بالفيتامينات يؤدي إلى نقص مؤشر كتلة الجسم وإصابة الشخص بالنحافة.
  • الإفراط في ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية.
  • اضطرابات الطعام وفقدان الشهية.
  • الأورام السرطانية التي يلزمها تناول العلاج الكيميائي تسبب فقدان الوزن.
  • إدمان المخدرات والتدخين من العادات السيئة التي تجعل الشخص يفقد الوزن بشكل سريع.
  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • تعد الاضطرابات النفسية والاكتئاب من أكثر الأسباب الشائعة للإصابة بالنحافة.

علاج النحافة

النحافة من الأمراض التي من شأنها إثارة القلق لدى المريض، ولكن هناك العديد من الطرق العلاجية للقضاء على مرض النحافة، وهذه الطرق تتمثل في الآتي:

  • تناول المكملات الغذائية مثل الزنك وزيت السمك، أو المكملات التي تحتوي على عنصر البروتين جميعها تستخدم في التخلص من النحافة بطريقة آمنة، كما أنها تلعب دورًا كبير في فتح الشهية.
  • اتباع نظام غذائي صحي من أهم الأشياء التي يلزم على مريض النحافة فعلها، كما يجب اختيار الأطعمة التي تحتوي على كربوهيدرات وتناول الخضروات والفواكه، ومنتجات الألبان، كذلك يلزم تناول 6 وجبات رئيسية في اليوم بدلًا من 3 وجبات.
  • ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية من الأشياء التي تحد من نحافة الجسم، كما أنها تساعد في تقوية العضلات، ومن أهم التمارين المتبعة لعلاج النحافة تمرين squat الذي يلعب دورًا كبير في تقوية الساق والفخذين.
  • هناك بعض أنواع الأدوية التي من شأنها علاج النحافة، ولكن لا يجب اللجوء إليها إلا بعد الرجوع إلى الطبيب، ومن أمثلة تلك الأدوية: الميجيسترول (Megestrol)، والأوكساندرولون (Oxandrolone).

تعرفي أيضًا على: بحث عن المرأة المعيلة

ثانيًا: السمنة

مرض السمنة أو زيادة الوزن من الأمراض المنتشرة كثيرًا خاصة في الوطن العربي، والجدير بالذكر أن هذا المرض من الأمراض الخطيرة التي تؤدي إلى حدوث مضاعفات سيئة، وقسم الأطباء وخبراء التغذية مرض السمنة إلى ثلاثة أنواع:

  • النوع الأول: تكون فيه مؤشر كتلة الجسم أقل أو يساوي 30
  • النوع الثاني: مؤشر كتلة الجسم تتراوح بين 35 إلى 40
  • النوع الأخير: هو الأكثر الخطورة يكون فيه مؤشر كتلة الجسم تتخطى 40

أسباب السمنة

يعاني الكثير من الناس من زيادة الوزن، من الممكن أن يكون السبب وراء ذلك العديد من الأسباب المرضية أو النفسية، لذلك سوف نتطرق لذكر جميع أسباب إصابة الجسم بالسمنة من خلال النقاط التالية:

  • بعض المشاكل النفسية مثل: القلق والتوتر والاكتئاب قد تتسبب في إصابة الجسم بالسمنة المفرطة.
  • كما أن اتباع الأنظمة الغذائية الخاطئة التي تحتوي على دهون وسكريات بنسبة عالية من شأنها إصابة الجسم بالسمنة المفرطة.
  • الحمل من الأشياء التي تجعل المرأة تعاني من السمنة، ولكن من الممكن أن تكون سمنة مؤقتة وتعود إلى وزنها الطبيعي بعد انتهاء فترة الحمل.
  • النوم عدد ساعات طويلة والخمول والكسل يجعل الجسم يزداد في الوزن بشكل كبير.
  • كما أن العديد من الناس الذين يعانون من وجود خلل في الهرمونات يؤثر ذلك على وزنهم، الأمر الذي يجعلهم يصابون بالسمنة المفرطة.
  • الأشخاص المصابون بمتلازمة برادر ويلي أكثر عرضة للإصابة بالسمنة المفرطة.
  • العوامل الوراثية.

علاج السمنة

يعد مرض السمنة من الأمراض الشائعة التي تؤدي إلى حدوث مضاعفات وآثار جانبية سيئة، ولكن من الممكن التغلب على هذا الأمر باتباع طرق العلاج الآتية:

  • ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية من الأشياء الصحية التي تقضي على الوزن الزائد في الجسم، ومن أفضل التمارين التي يجب ممارستها تمرين Zumba.
  • يلجأ معظم الأشخاص إلى العلاج الجراحي نظرًا لفاعليته السريعة في القضاء على الوزن الزائد، ومن أشهر العمليات الجراحية المتبعة في الآونة الأخيرة عملية تكميم المعدة.
  • ينصح معظم الأطباء بتناول الأدوية التي تساعد على تنحيف وشد الجسم، ولكن لا يعد العلاج الدوائي وحده كافيًا بل هو يعمل كمساعد بجانب النظام الغذائي الصحي.

تعرفي أيضًا على: طرق حرق الدهون وخسارة الوزن

ثالثًا: فقر الدم

فقر الدم يعد من الأمراض الفسيولوجية، ويعني أن هناك انخفاض في كمية الهيموجلوبين، وكذلك نقص في عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة في الجسم، ويؤدي هذا المرض إلى حدوث مضاعفات خطيرة للجسم.

أسباب فقر الدم

قد يصاب العديد من الأشخاص بأمراض فقر الدم وهم لا يعلمون، نظرًا لأعراضه التي تتشابه مع الكثير من الأمراض، وتتمثل أسباب الإصابة بمرض فقر الدم في الآتي:

  • إصابة الشخص بالأمراض المزمنة من الممكن أن تؤدي إلى إصابته بأمراض فقر الدم، ومن أشهر تلك الأمراض النقرس Gout))، ومرض الفشل الكلوي، والأورام السرطانية Cancer))، بالإضافة إلى داء كرون (Crohn’s disease).
  • افتقار الجسم للفيتامينات المختلفة من الممكن أن يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم، ومن أمثلتها فيتامين ب 12 (Vitamin B12)، وحمض الفوليك أو Folic acid)).
  • يرجع السبب الرئيسي وراء الإصابة بفقر الدم نقص عنصر الحديد في الجسم بشكل كبير.
  • من أسباب الإصابة بفقر الدم أيضًا وجود خلل في النسيج النخاعي، أو الإصابة بمرض ابيضاض الدم أو ما يطلق عليه Leukemia)).
  • يعتبر فقر الدم المنجلي أو يسمى (Sickle cell anemia) من الأمراض التي تزيد من احتمالية الإصابة بفقر الدم.
  • الاضطرابات الحادثة في الجهاز المناعي من شأنها إصابة الجسم بفقر الدم.

علاج فقر الدم

انتشرت امراض فقر الدم كثيرًا في الآونة الأخيرة، والجدير بالذكر أن علاج فقر الدم يتوقف على معرفة سبب الإصابة به، تتمثل طرق علاج فقر الدم في الآتي:

  • إذا كان السبب وراء الإصابة بفقر الدم هو معاناة المريض من فقر الدم المنجلي يجب العلاج في هذه الحالة عن طريق مسكنات الألم بالإضافة إلى أنه يلزم متابعة مستويات الاكسجين في الجسم.
  • أما إذا كان سبب فقر الدم ناتج عن نقص عنصر الحديد في الجسم، فيجب أن يتناول المريض المكملات التي تحتوي على عنصر الحديد.
  • من ضمن طرق علاج فقر الدم طريقة زرع نخاع العظم أو المعالجة الكيميائية، وهذا في حالة أن السبب وراء فقر الدم وجود مرض في نخاع العظم.
  • إذا كان السبب في فقر الدم نقص الفيتامينات يلزم على المريض تناول حقن فيتامين ب 12.
  • من الممكن علاج فقر الدم الناجم عن انحلال الدم عن طريق تناول الأدوية الخاصة بالجهاز المناعي.
  • أمراض فقر الدم الناتجة عن وجود أمراض مزمنة لم يكتشف لها علاج، وعلاجها الوحيد التخلص من المرض، وهذا لا يمكن أن يحدث.

خاتمة بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم

التغذية السليمة أساس صحة الجسم، لذلك للوقاية من الأمراض المختلفة يلزم اتباع الأنظمة الغذائية الغنية بالمعادن والفيتامينات.

في ضوء الحديث عن بحث عن السمنة والنحافة وفقر الدم، يجب العلم أنه لا يمكن اللجوء إلى العلاجات الدوائية إلا بعد الرجوع إلى الطبيب، حيث إن بعض العلاجات قد تُسبب مضاعفات خطيرة.

التعليقات مغلقة.