طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية

طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية صعبة وتتطلب خطوات معينة، ولكنها تساعد على التعافي من العملية الجراحية بشكل أسرع وتساعد على تخفيف آلام الولادة، فتعتبر الولادة القيصرية من أصعب ما تمر به الأم، لذلك في هذا الموضوع سنتعرف من خلال موقع إيزيس على الطريقة الأمثل للقيام من السرير بعد إجراء عملية الولادة القيصرية.

طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية

تعتبر الولادة القيصرية من أكبر العمليات الجراحية التي يمكن أن تقوم بها الأم، ورغمًا عن كونها منقذة لحياة الأم والجنين إلا أنه يكون لها الكثير من الآثار الجانبية الضارة، والتي تستغرق فترة زمنية طويلة للتعافي منها، لذلك يكون من الصعب على الأم أن تتمكن من النهوض من السرير بعدها، لذلك فيما يلي طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية الأمثل:

  1. استلقاء الأم على الجنب قدر المستطاع.
  2. محاولة إنزال القدمين بشكل تدريجي إلى الأرض بالإضافة إلى الاستلقاء على الجنب.
  3. يفضل رفع الجذع جيدًا بشكل كامل إلى الأعلى بالإضافة إلى رفعه بشكل مستقيم وذلك عن طريق اتخاذ وضعية الجلوس.
  4. الوقوف بعد ذلك مع أهمية الحفاظ على وضعية الجسم مستقيمة.
  5. في حالة صعوبة طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية يفضل طلب المساعدة من الأشخاص المحيطين بالأم وذلك من خلال إسنادها لمساعدتها على النهوض.
  6. يمكن استخدام الكوع أو المرفق من خلال وضعه على السرير وذلك من أجل دفع الجسم إلى الأعلى للنهوض بشكل سليم.
  7. لابد من النهوض ببطء عند تجربة هذه الطريقة وذلك لتفادي الضغط على جرح الولادة القيصرية والشعور بالآلام الشديدة.

تعرفي أيضًا على: العملية التجميلية بعد الولادة

التعافي من الولادة القيصرية

بسبب الآلام الشديدة التي يتسبب فيها جرح الولادة القيصرية مما يجعل الأمر صعبًا على الأم في النهوض أو التحرك بشكل سهل، يوجد بعض الطرق التي من شأنها أن تسرع عملية التعافي من الولادة القيصرية، فيما يلي أبرز هذه الطرق:

1- الاهتمام بجرح العملية

بعد إجراء عملية الولادة القيصرية من الشائع أن تعاني الأم من عدم الراحة أو التعب بالإضافة إلى الشعور ببعض الآلام، لذلك يجب على الأم التعرف على طريقة التعافي بشكل أسرع من الولادة، لذلك يكون العامل الأهم هو الاهتمام والعناية الخاصة بمنطقة الجرح، فيما يلي أبرز طرق تعزيز عملية الالتئام:

  • تناول الكثير من السوائل: يمكن لتناول السوائل بشكل مكثف أن يعمل على تعويض ما تم فقده من جسم الأم من سوائل خلال الولادة أو أثناء الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى أنه يعمل على حماية الجسم من الجفاف، بالإضافة إلى أنه يقي من الإصابة بالإمساك.
  • الاسترخاء إلى أعلى درجة: يجب على الأم أن تتعامل مع الأمر بتروي وهدوء قدر الإمكان حيث يجب على الأم أن تجعل كل حاجتها وحاجة المولود في متناول اليد، وذلك لتسهيل الأمور عليها، كما أن عليها تجنب رفع أي شيء ثقيل.
  • اتخاذ وضعيات نوم صحيحة: ينبغي على الأم الالتزام بوضعيات نوم صحيحة، بالإضافة إلى اعتماد وضعية سليمة عند المشي أو الوقوف مع الإمساك بالبطن من منطقة الجرح وذلك يكون بالأخص خلال الحركات المفاجئة، مثل السعال أو الضحك أو حتى العطس.

2- اتخاذ أوضاع الرضاعة الطبيعية المناسبة

يمكن للأم البدء بالرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية بشكل مباشر، وللتخفيف من الآلام والشعور بعدم الراحة يجب على الأم وضع أحد الوسادات على الجرح خلال حمل الطفل أثناء الرضاعة، كما أنه يجب الالتزام ببعض أوضاع الرضاعة السليمة التي تساعد من التعافي من الولادة، فيما يلي أبرزها:

  • الاستلقاء على الجانب: على الأم اتباع هذه الطريقة وذلك للتخفيف من خطورة الرضاعة بعد الولادة بالإضافة إلى التعافي بشكل أسرع، حيث يجب جعل وجه الطفل في اتجاه ثدي الأم بالإضافة إلى دعمه بأحد اليدين، وباليد الأخرى يتم إمساك حلمة الثدي، ومن ثم يبدأ الطفل في الرضاعة يتم دعم رأسه أحد ذراعي الأم.
  • ثني الكوع أثناء حمل الطفل: يفضل حمل الطفل أثناء الرضاعة على طريقة كرة القدم الأمريكية وذلك من خلال حمل الطفل بالجانب بالإضافة إلى ثني الكوع مع بسط اليدين، مع تدعيم رأس الطفل إلى جانب جعل وجهه باتجاه الثدي، مع دعم الثدي باليد الأخرى على شكل حرف C.

تعرفي أيضًا على: طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة

3- الالتزام بنصائح قبل الخروج من المستشفى

من المعروف أنه بعد عملية الولادة القيصرية تقوم الأم بقضاء حوالي يومين أو ثلاث أيام في المستشفى بعد العملية الجراحية، وخلال هذه الفترة يقوم الجهاز الطبي بتوجيه بعض النصائح والإرشادات للأم ويجب الالتزام بها، فيما يلي أبرز هذه النصائح التي تعمل على تسريع التعافي من الولادة:

  • تغطية الجرح بالضمادة لمدة لا تقل عن 24 ساعة.
  • تناول الأطعمة الصحية المناسبة وشرب السوائل بشكل كبير فور الشعور بالعطش أو الجوع.
  • التزام الأم بالرضاعة الطبيعية في أول أيام الولادة وذلك للتواصل المباشر مع الطفل.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم التي لا تشكل أي آثار جانبية على الأم مثل الإيبوبروفين أو الباراسيتامول، وذلك من خلال الحقن بالوريد ويكون ذلك لتخفيف آلام مع بعد الولادة.
  • تعلم طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية في أقرب وقت ممكن، حيث إنه كلما حاولت الأم النهوض مبكرًا من السرير فإن هذا يساعد على تنشيط الدورة الدموية الخاصة بها، وذلك لأنه من أكثر الأمور أهمية لصحة الأم.
  • التغذية السليمة للأم وذلك بسبب حاجة الأم بشكل كبير لعدد كبير من العناصر الغذائية بالإضافة إلى الحفاظ على رطوبة جسمها، وذلك من أجل إدرار اللبن بشكل طبيعي بالإضافة إلى التعافي من آلام العملية بشكل أسرع.
  • النوم بشكل جيد حيث إن الحصول على القسط الكافي من الراحة يساعد بشكل كبير على التعافي من الولادة القيصرية.
  • ينصح بالالتزام بتعليمات الطاقم الطبي بخصوص الأدوية التي يجب تناولها من قبل الأم لأن هذه الأدوية من دورها أن تعالج جرح العملية بالإضافة إلى أنها تساعد على التئامه بشكل أسرع.
  • في حالة تعلم طريقة النهوض من السرير بعد العملية القيصرية في أول الأسابيع بعد الولادة ينصح بعدم النهوض مرارًا وتكرارًا وبالأخص في الأسابيع الأولى من بعد الولادة، لذلك ينصح بطلب المساعدة من الأهل أو المحيطين للحصول على حاجة الأم بأكملها.

تعرفي أيضًا على: وصفات للمرأة بعد الولادة

4- ممارسة التمارين الرياضية

من أكثر التمارين الرياضية التي لا ينصح بها الأطباء هي تمارين الرفع بالإضافة إلى أداء بعض التمارين الهوائية المكثفة، حيث ينصح بعدم أداء أي مجهودات شاقة خلال الأسبوعين الذين يتلو العملية الجراحية، لذلك من الممكن استخدام رياضة المشي كبديل للمحافظة على اللياقة البدنية للجسم بالإضافة إلى تقليل فرص الإصابة بالجلطات من خلال تنشيط الدورة الدموية.

كما أنه يوجد بعض التمارين التي لا تتطلب أي مجهود بدني ويمكن للأم القيام بها وهي مستلقية مثل التمارين الآتية:

  • تمرين التنفس العميق: حيث من خلاله يمكن للأم أخذ من 3 إلى 3 أنفاس ببطء وعمق كل نصف ساعة، حيث يساعد هذا التمرين على منع احتقان الرئتين بسبب الجلوس في السرير لمدة أطول.
  • تمرين التمدد الخفيف: يمكن الاستناد على جدار بالإضافة إلى رفع كلا الذراعين بصورة بطيئة فوق الرأس إلى حين شعور الأم بأن عضلات البطن تعمل على التمدد، ويمكن الاستمرار في هذه الوضعية لمدة لا تزيد عن 5 ثواني، ومن ثم الاسترخاء ويكرر هذا التمرين 10 مرات في اليوم.

يعتبر التعافي من عملية الولادة القيصرية من أصعب ما يمكن لذلك النهوض من السرير بعدها من أهم الخطوات التي يجب للأم أن تتخذها، لذلك يجب الالتزام بنصائح الطبيب المختص.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.