النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 سنوات حتى 18 سنة

النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 سنوات حتى 18 سنة يجب إتباعه بصورة مثالية، حيث إن الأطفال بتلك المرحلة العمرية يحتاجون إلى الكثير من الاهتمام والمراقبة لما يتناولونه من طعام، وذلك للتأكد من حصولهم على كافة العناصر الغذائية الهامة لنمو جسدهم، لذا ومن خلال موقع إيزيس نقدم لكم النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 سنوات حتى 18 سنة.

النظام الغذائي الصحي للأطفال

يمر جسم الأطفال بالعديد من المراحل المختلفة أثناء فترة النمو، وهو الأمر الذي يجب على كل أم الاهتمام به وإعطائه كامل تركيزها، حيث يجب معرفة أفضل أنواع الأغذية التي يجب على الأطفال الحصول عليها.

ذلك ليتمكن جسم الطفل من الحصول على كافة العناصر الغذائية المختلفة، والتي تساعد جسده على النمو بأفضل شكل ممكن، وهو ما يسمح للجسم بتكوين بنية عضلية بصورة صحيحة.

لتقديم أفضل نظام غذائي للأطفال من سن 4 سنوات وحتى 18 سنة يجب أن تكون على علم بحصص الطعام التي يجب تقديمها للطفل حسب النوع والسن الحالي له.

حيث تختلف نسب الدهون، والبروتينات، والكربوهيدرات التي يحتاج إليها الطفل حسب الفترة العمرية التي يمر بها، ولمعرفة النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 أعوام وحتى 18 عام يتم الاطلاع على نسب العناصر الغذائية فيما يلي:

نسب العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الأطفال الذكور

تختلف كمية العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الذكور عن الإناث، وذلك نتيجة اختلاف البنية التكوينية لكل منهما، حيث يحتاج الذكور إلى كمية أكبر من الطعام الذي يحتوي على نسبة أعلى من الدهون، والبروتينات، وغيرها من العناصر الأخرى.

حيث يمكن التعرف على النسب الغذائية لأنظمة الغذاء الصحي للأطفال بداية من 4 أعوام وحتى 18 عام الخاصة بالذكور عبر الاطلاع على الجدول التالي:

نوع العنصر الغذائي عمر 4 وحتى 8 سنوات عمر 9 وحتى 13 سنوات عمر 14 وحتى 18 سنوات
عدد السعرات الحرارية 1400 سعرة حرارية 1800 سعرة حرارية 2200 سعرة حرارية
نسبة الدهون من السعرات الحرارية المستهلكة 25% وحتى 35% 25% وحتى 35% 25% وحتى 35%
منتجات الحليب ومشتقاته بالكوب عدد 2 كوب عدد 3 كوب عدد 3 كوب
اللحوم قليلة الدهون بالجرام 113.3 جرام 141.7 جرام 170 جرام
البقوليات المستهلكة بالجرام 113.3 جرام 141.7 جرام 170 جرام
الفواكه بالكوب 1.5 كوب 1.5 كوب 2 كوب
الخضروات بالكوب 1.5 كوب 2.5 كوب 3 كوب
الحبوب بأنواعها بالجرام 141.7 جرام 170 جرام 198.4 جرام

نسب العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الأطفال الإناث

تحتاج الإناث إلى نسبة أقل من السعرات الحرارية، وذلك نتيجة عدم بذل نفس المجهود الذي يقوم الذكور ببذله طوال اليوم، حيث يحتاج الرجال والشباب نسبة أكبر من السعرات الحرارية والعناصر الغذائية نتيجة بذل مجهود أكبر بكثير من الإناث.

بينما تحتاج الإناث إلى عناصر غذائية بنسب أقل نتيجة المجهود الذي لا يقارن مع المجهود الذي يقوم به الرجال، وتتمثل النسب الغذائية لأنظمة الغذاء الصحي للأطفال بداية من 4 أعوام وحتى 18 عام الخاصة بالإناث فيما يلي:

نوع العنصر الغذائي عمر 4 وحتى 8 سنوات عمر 9 وحتى 13 سنوات عمر 14 وحتى 18 سنوات
عدد السعرات الحرارية 1200 سعرة حرارية 1600 سعرة حرارية 1800 سعرة حرارية
نسبة الدهون من السعرات الحرارية المستهلكة 25% وحتى 35% 25% وحتى 35% 25% وحتى 35%
منتجات الحليب ومشتقاته بالكوب عدد 2 كوب عدد 3 كوب عدد 3 كوب
اللحوم قليلة الدهون بالجرام 85 جرام 141.7 جرام 141.7 جرام
البقوليات المستهلكة بالجرام 113.3 جرام 141.7 جرام 170 جرام
الفواكه بالكوب 1.5 كوب 1.5 كوب 1.5 كوب
الخضروات بالكوب 1 كوب 2 كوب 2.5 كوب
الحبوب بأنواعها بالجرام 113.3 جرام 141.7 جرام 170 جرام

أنواع العناصر الغذائية للأطفال

النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 سنوات حتى 18 سنة

لا يكفي التعرف على النسب الغذائية فقط لعناصر الطعام التي يجب تقديمها للأطفال، حيث يجب أن تكون الأم على علم بكافة أنواع الأطعمة التي يمكن تقديمها لأولادها، وذلك لاختيار أفضل نوع بكل عنصر غذائي، ويمكن التعرف على تلك الأنواع فيما يلي:

الأطعمة البروتينية

يحتاج الجسم في كافة مراحله العمري إلى الكثير من أنواع البروتينات المختلفة، والتي يدخل البعض منها في تكوين الجلد والأظافر، بالإضافة إلى أنواع البروتينات التي تدخل في تكوين العضلات، وغيرها من أنواع البروتينات الأخرى.

فتساعد البروتينات على نمو الجسم بصورة سليمة وطبيعية، لذلك يجب على كل أم اختيار أفضل الأطعمة الصحية للأطفال من 4 وحتى 18 عام، وذلك حتى لا يواجه الطفل إحدى المشاكل الجسدية خلال مرحلة النمو.

تتواجد البروتينات بالكثير من الأطعمة المختلفة، كما أنها تختلف حسب المصدر الذي يتم استهلاكه منه، حيث يتم الحصول على أنواع البروتينات الصحية من الأسماء بأنواعها، بالإضافة إلى الدواجن، والبيض الناتج منها، وهو أفضل مصادر البروتين.

بينما يمكن الحصول على البروتينات النباتية عبر استهلاك بعض أنواع الخضروات كالبازلاء، والبذور، والفاصولياء، بالإضافة إلى أنواع المكسرات.

كما يتم الحصول على بعض البروتينات الغير صحية بصورة كبيرة من اللحوم الحمراء بأنواعها، منها لحم الخروف، ولحم العجل، بالإضافة إلى اللحوم المصنعة كالبرجر، والنقانق، وغيرها من اللحوم المصنعة الأخرى.

لكن يجب أن تحذر كل أم من إدخال النوع الأخير من البروتينات إلى نظام الأطفال الغذائي بكثرة، حيث إن الإكثار من اللحوم الحمراء له أضراره، منها الإصابة بالسمنة، والخمول، وبعض المشاكل في أجهزة الجسم الحيوية، لذلك يفضل الاعتماد على أول نوعين من البروتينات.

ثمار الخضروات

تعتبر الخضروات من أهم أنواع الطعام التي بها الكثير من العناصر الغذائية، فهي مليئة بالألياف والأحماض الأمينية الهامة لخلايا الجسم.
لذلك يمكن تناول كافة أنواع الخضروات خاصة التي بها حصص معقولة من الكربوهيدرات التي تساعد على رفع مستوى السكر في الدم كالبطاطس، والبطاطا.

تعرفي على: القيمة الغذائية للبطاطس

الأطعمة الدهنية

على الرغم من محاولة التخلص من الدهون التي يقوم بها أغلب سكان العالم، إلا أن الجسم يحتاج إلى بعض الدهون ليصبح بمقدوره العمل بأفضل شكل ممكن، حيث توجد بعض أنواع الدهون الصحية والمفيدة لجسم الإنسان مهما اختلفت مرحلته العمرية.

حيث يجب إمداد أجساد الأطفال بالدهون الصحية أو ما تعرف بالدهون المشبعة، والتي تتواجد بأغلب الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من البروتينات، منها الأسماء، والمكسرات، والبذور، وغيرها من المصادر الأخرى.

كما يفضل أن يتم استخدام الزيوت النباتية، فهي أقل ضررًا من الزيوت العادية، فيمكن استخدام زيت الفول السوداني، وزيت الزيتون، وزيت دوار الشمس.

من جهة أخرى يجب الامتناع أو خفض استهلاك اللحوم الحمراء، والزبدة، وذلك لتجنب الدهون الغير صحية، والتي تضر بصحة الأطفال عند إضافتها إلى جدول النظام الغذائي للأطفال.

الحبوب ومشتقاتها

يوجد الكثير من أنواع الحبوب المختلفة، والتي تؤثر بشكل ملحوظ على أجهزة الجسم الحيوية، كما أنها تساعد على ثبات الجسم الوزن المثالي، فيمكن استهلاك القمح الكامل ومشتقاته كالخبز والمعكرونة.
بالإضافة إلى حبوب الأرز، والشوفان، والمكسرات، بالإضافة إلى أنواع الحبوب الأخرى.

الحليب ومنتجاته

يحتوي الحليب على عدد غير قليل من العناصر والمواد الغذائية العامة لبناء الجسم في المراحل العمرية الصغيرة، حيث إن منتجات الألبان مصدر جيد للكالسيوم، بالإضافة إلى الفيتامينات، فمن أشهر الفيتامينات التي يمكن الحصول عليها من منتجات الألبان فيتامين د.

لكن مع مواجهة بعض الأمهات للقليل من المشاكل مع أطفالهم الذين لا يفضلون شرب اللبن، حيث إنه لمن الصعب إضافة الفيتامينات والكالسيوم الهام لنمو العظام في تلك المرحلة العمرية إلى نظام الأطفال الغذائي، وهو ما يؤثر بالسلب عليهم.

لكن يمكن الرجوع إلى بعض الحلول البديلة للتحسين من النظام الغذائي لسن 4 وحتى 18 عام، حيث يتم استهلاك مشتقات الألبان كالجبن، ومنتجات الحليب الغير محلاة، وغيرها من المنتجات الأخرى.

بينما يمكن الرجوع على أحد الأطباء ليتمكن من وصف أدوية المكملات الغذائية المناسبة لعمر الطفل، والتي تحتوي على الفيتامينات والكالسيوم، وغيرها من العناصر الأخرى.

تعرفي على: القيمة الغذائية للجبن القريش

ثمار الفواكه

لا تختلف ثمار الفواكه بشكل كبير عن الخضروات، فهي من مصادر الألياف الهامة، والتي تساعد في عملية الهضم بشكل كبير، بالإضافة إلى احتوائها على لبعض أنواع المعادن، والأحماض الأمينية، والفيتامينات.

كما أن لها عدة طرق مختلفة يمكن الرجوع إليها، لإضافتها إلى نظام الأطفال الغذائي من سن 4 أعوام وحتى 18 عام، حيث يمكن منح ثمرة واحدة فقط من الفاكهة للطفل بعد مرور فترة تتراوح بين الساعة والساعتين من تناوله للطعام، وذلك لتجنب حدوث عسر هضم.

كما يمكن تقديم عدة شرائح من أنواع مختلفة للفواكه، وهو ما يضمن حصول الطفل على كميات مناسبة من الفيتامينات المختلفة المتواجدة بكل نوع من أنواع الفواكه المستهلكة.

يمكن منح الطفل كوب واحد من العصير من وقت لآخر خلال الأسبوع، أي ما يعادل 3 إلى 4 أكواب متفرقة على مدار الأسبوع، ولكن يفضل إضافة الثمرة كاملة إلى الأنظمة الغذائية للأطفال دون اللجوء إلى العصير بكميات كبيرة.

حيث إن أغلب فوائد الثمار تتواجد بقشور ولب الفواكه التي يتم إزالتها قبل عملية العصر.

تعرفي على: طريقة عمل عصير قمر الدين

مقدار الحصص الغذائية لطعام الأطفال

بعد التعرف على أنواع الطعام المستهلك في الغذاء الصحي للأطفال، بالإضافة إلى النسب التي يتم تقديمها للأطفال بصورة يومية حسب الفترة العمرية التي يمر بها، إليك الحصص التي تحتوي على العناصر الغذائية اللازمة للطفل خلال اليوم فيما يلي:

مقدار الحصص الغذائية للأطفال بعمر 4 وحتى 8 أعوام

تعتبر تلك الفترة هي فترة تحول الرضيع إلى طفل، حيث يكون قادرًا على الاعتماد على نفسه لمضغ الطعام الصلب، والذي يمده بالطاقة، والمعادن، بالإضافة على العناصر الغذائية الأخرى اللازمة لنموه.

بناءً على ما سبق يمكن تقديم كامل احتياجات الطفل عبر تقديم الحبوب فقط خلال اليوم، بينما يمكن تقديم بعض مصادر البروتين كاللحوم والأسماك فقط، كما يمكن الرجوع على الخضروات والفواكه، أو الخلط بين جميع ما سبق، وذلك عبر استهلاك الكميات التالية:

مقدار استهلاك الخضروات ربع كوب من الخضار مطبوخ، أو نصف كوب من السلطة.
مقدار استهلاك الفواكه ثلث كوب من العصير، أو ربع كوب من الفاكهة المطبوخة، أو نصف حبة من الفاكهة.
مقدار استهلاك الحليب ومشتقاته 28 جرام فقط من الجبن، أو نصف كوب من الحليب.
مقدار استهلاك الحبوب ثلث كوب من الأرز، أو ثلث كوب من المعكرونة، أو نصف شريحة من الخبز، أو ثلث كوب من الحبوب الجافة.
مقدار استهلاك البروتين واللحوم ثلث كوب من البقوليات، أو 28 جرام من الدجاج أو السمك، أو بيضة كاملة.

مقدار الحصص الغذائية للأطفال بعمر 7 وحتى 10 أعوام

هي الفترة الانتقالية للطفل، والتي يبدأ فيها بالتعرف على العالم بصورة أكبر، لذلك يبذل الجسم جهد أكبر بكثير، وذلك للتعرف للعب، وإنهاء واجباته، واكتشاف العالم من حوله، لذلك يتم زيادة كمية الحصص الغذائية التي يحصل عليها الطفل على النحو التالي:

مقدار استهلاك الخضروات نصف كوب من الخضار مطبوخ، أو كوب واحد من السلطة.
مقدار استهلاك الفواكه نصف كوب من العصير، أو ثلث كوب من الفاكهة المطبوخة، أو حبة كاملة من الفاكهة.
مقدار استهلاك الحليب ومشتقاته 28 جرام فقط من الجبن، أو كوب واحد من الحليب.
مقدار استهلاك الحبوب نصف كوب من الأرز، أو نصف كوب من المعكرونة، أو شريحة كاملة من الخبز، أو ثلاث أرباع كوب من الحبوب الجافة.
مقدار استهلاك البروتين واللحوم نصف كوب من البقوليات، أو 56 جرام من الدجاج أو السمك، أو بيضة كاملة.

مقدار الحصص الغذائية للأطفال بعمر 11 وحتى 18 عام

إن النظام الغذائي الصحي للأطفال بهذا السن أكثر تعقيدًا، حيث ينمو في ه الجسم بصورة سريعة ليستقر في مرحلة محددة، ويشمل ذلك طول العظام، والعضلات، وحجم الأجهزة الحيوية.

كما أنها الفترة التي يبدأ فيها الطفل الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة المراهقة، وفيها يحتاج الطفل إليها كميات أكبر من الطعام، ويمكن مراجعتها فيما يلي:

مقدار استهلاك الخضروات ثلاث أرباع كوب من الخضار مطبوخ، أو كوب واحد من السلطة.
مقدار استهلاك الفواكه كوب واحد من العصير، أو نصف كوب من الفاكهة المطبوخة، أو حبة كاملة من الفاكهة.
مقدار استهلاك الحليب ومشتقاته 35 جرام فقط من الجبن، أو كوب واحد من الحليب.
مقدار استهلاك الحبوب ثلاث أرباع كوب من الأرز، أو ثلاث أرباع كوب من المعكرونة، أو شريحة وحتى شريحة ونصف كاملة من الخبز، أو ثلاث أرباع كوب من الحبوب الجافة.
مقدار استهلاك البروتين واللحوم نصف كوب من البقوليات، أو 90 وحتى 105 جرام من الدجاج أو السمك، أو عدد 2 بيضة.

طريقة اختيار وجبات الأطفال

قد يكون من الصعب اختيار الوجبات المناسبة للأطفال على مدار اليوم، وهو ما قد ينتج عنه نتائج عكسية، حيث قد ينتج عن اختيار أنواع الطعام التي لا تحتوي على عناصر غذائية أو سعرات حرارية كافية نحافة ومرض الطفل.

بينما قد ينتج عن الاختيار السيء لوجبات الطفل، والتي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية التي تتجاوز احتياجاته خلال اليوم السمنة، ولتتمكني من المحافظة على صحة الطفل من خلال نظام صحي سليم يتم اتباع ما يلي:

أولًا: وجبة الإفطار

وجبة الإفطار من أهم الوجبات التي يجب الحصول عليها في بداية اليوم، حيث إنها توفر الطاقة اللازمة للطفل لكي يتمكن من مواصلة كامل اليوم.

لذلك يجب على كل أم اختيار نوع الطعام المناسب لتلك الوجبة، ويمكن اختيار أنواع الطعام المناسبة عند استبدال العناصر التي سيتم توضيحها بالطعام المناسب على النحو التالي:

  • استهلاك نوع من الفاكهة.
  • استهلاك الحليب أو نوع من مشتقاته.
  • استهلاك الحبوب.

تعتبر العناصر السابقة هي العناصر الرئيسية لوجبة الإفطار، ويتم استبدال العناوين السابقة بالغذاء المناسب عبر الاستعانة بالجداول السابقة، فعلى سبيل المثال يتم تحضير وجبة الإفطار على النحو التالي:

  • استهلاك نوع من الفاكهة: الفاكهة المطبوخة، أو حبة من الفاكهة، عصير.
  • استهلاك الحليب أو نوع من مشتقاته: الجبن، الحليب.
  • استهلاك الحبوب: الأرز، أو المعكرونة، أو الخبز، أو الحبوب الجافة.

بعد أن يتم اختيار الطعام المناسب بكافة العناوين يتم تحديد الطعام حسب حرية الطفل أو الأم، مع مراعاة المقادير استنادًا إلى عمر الطفل، فإذا كان عمر الطفل 5 أعوام يتم الرجوع إلى الجدول الأول لاختيار الكميات المناسبة، ويمكن تطبيق ذلك كما يلي:

  • إذا تم اختيار الفواكه المطبوخة من العنصر الأول فالكمية المستهلكة تعادل ربع كوب من الموز أو التفاح أو أي نوع من الفواكه حسب الرغبة.
  • إذا تم اختيار الحليب من العنصر الثاني فالكمية المستهلكة تعادل نصف كوب فقط.
  • إذا تم اختيار الخبز من العنصر الثالث فالكمية المستهلكة تعادل نصف شريحة فقط.

ثانيًا: وجبة الغداء

تساعد وجبة الغداء على إمداد الجسم بالقليل من الطاقة الإضافية لاستكمال اليوم، كما أنها تساعد على إمداد الجسم بأغلب العناصر الهامة منها المعادن، والبروتينات، والأحماض الأمينية، وبعض الفيتامينات.

لذلك يجب أن يكون نظام الأطفال من سن 4 وحتى 18 عام الغذائي بوجبة الغداء متكاملًا، حيث يفضل اتباع تحضير الوجبة على النحو التالي:

  • استهلاك نوع من أنواع اللحوم والبروتينات.
  • استهلاك الحبوب.
  • استهلاك الخضروات.

يجب مراعاة أنه يتم استخدام الطريقة السابقة التي تم تقديمها لطريقة تهيئه وجبة الإفطار بصورة صحية، وذلك على النحو التالي:

  • استهلاك نوع من أنواع اللحوم والبروتينات: الدجاج، أو اللحوم، أو الأسماك، أو البقوليات.
  • استهلاك الحبوب: الخبز، أو الحبوب الجافة، أو الأرز، أو المعكرونة.
  • استهلاك الخضروات: سلطة، أو خضار مطبوخ.

يتم مراعاة عمر الطفل لتقديم الكميات المناسبة من الطعام، كما يمكن الخلط بأكثر من عنصر من نفس الفئة، وذلك على النحو التالي بفرض أن الطفل يملك 10 أعوام:

  • إذا تم اختيار الدجاج من العنصر الأول فالكمية المستهلكة تعادل 56 جرام من الدجاج.
  • إذا تم اختيار المعكرونة من العنصر الثاني فالكمية المستهلكة تعادل نصف كوب واحد.
  • إذا تم اختيار السلطة المطبوخة من العنصر الثالث فالكمية المستهلكة تعادل كوب واحد.

بذلك تصبح وجبة الغداء جاهزة للطفل، كما يمكن الدمج بين أكثر من صنف طعام من نفس النوع، حيث يمكن اختيار البقوليات مع الدجاج، بينما يتم إهمال السلطة، أو العكس مع إضافة الخضروات.

ثالثًا: وجبة العشاء

هي الوجبة الأخيرة خلال اليوم، والتي تمنح الجسم عدد السعرات الحرارية المتبقي، والذي يحتاجه الجسم حتى لا يخسر من وزنه بشكل كبير، كما أنها تمد الجسم بالدفعة الأخيرة من الفيتامينات التي يحتاج إليها، ويمكن تحضير الوجبة كما يلي:

  • استهلاك نوع أو نوعين من الحليب ومشتقاته.
  • استهلاك نوع من الفواكه أو الخضروات.
  • استهلاك نوع من الحبوب.

تختلف وجبة العشاء في بعض النقاط البسيطة، حيث يمكن الاعتماد على عنصر واحد فقط أو عنصرين من الطعام، كما يمكن الحصول على أكثر من عنصر من الطعام في النوع الواحد، وذلك كما يلي بافتراض أن عمر الطفل 16 عام:

  • إذا تم اختيار الجبن من العنصر الأول فالكمية المستهلكة تعادل 35 جرام.
  • إذا تم تفضيل الفواكه واختيار العصير من العنصر الثاني فالكمية المستهلكة تعادل كوب واحد فقط
  • إذا تم اختيار الحبوب الجافة من العنصر الثالث فالكمية المستهلكة تعادل ثلاث أرباع كوب.

استنادًا إلى ما سبق تصبح الوجبة جاهزة، ويمكن التعديل على الوجبة بإزالة الحبوب، والاكتفاء بالعنصر الأول والثاني فقط، كما يمكن إضافة نوع من الخضروات بجانب الفواكه من العنصر الأول.

أهمية التغذية السليمة للأطفال

إن اختيار الأنظمة الغذائية الصحية لسن 4 وحتى 18 عام من الأمور الهامة، والتي تعود بالكثير من المميزات والمنافع على الأطفال، فبجانب العادات والسلوكيات الصحية التي يطبقها الأطفال عند الاعتياد على هذا النوع من الطعام سيحصلون على الفوائد التالية:

  • يصبح من السهل على الأفراد المداومة على أنظمة غذائية متوازنة، بالإضافة إلى الحفاظ على الصحة عند الوصول إلى سن متقدم.
  • يحصل الجسم على كافة أنواع البروتينات والمعادن التي يحتاج إليها للنمو بشكل سليم.
  • زيادة ودعم القدرات العقلية والجسدية لدى الطفل بصورة كبيرة.
  • الحصول على جسم وبشرة صحية مقارنة ببعض الأطفال الآخرين.
  • يقل خطر الإصابة بالأمراض والمشاكل الصحية الخطيرة في سن مبكر، منها ظهور مشاكل السمنة، والقلب، والإصابة بمرض السرطان.
  • استقرار معدلات السكر الطبيعي في الدم.
  • امتلاك عظام قوية نتيجة حصول الجسم على كميات كبيرة من الكالسيوم.

تعرفي على: القيمة الغذائية للبيض المسلوق دون صفار

نصائح لتغذية الطفل

ضمن حديثنا عن النظام الغذائي الصحي للأطفال من 4 سنوات حتى 18 سنة لابد أن نؤكد على أنه في كل الأحوال لا يكفي أن تكون الأم على علم بالأنظمة الغذائية التي تتناسب مع الطفل فقط، أو الأهمية التي يقدمها هذا النوع من العادات الصحية، حيث يجب الرجوع إلى بعض النصائح الهامة، والتي تساعد على انتظام الأطفال في تناول الأطعمة الصحية، ومن تلك النصائح:

  • يجب الموازنة بين كميات الطعام التي يستهلكها الطفل مع مقدار الحركة الذي يقوم به خلال اليوم، وذلك بزيادة أو تقليل الكميات حسب معدل نشاطه.
  • اختيار الأطعمة التي لا تحتوي على الكثير من السكريات أو الأملاح.
  • يفضل تقديم الأطعمة الصحية بصورة متدرجة للأطفال، وذلك حتى لا ينفروا من الطعام خاصة إذا كان الطفل يميل بصورة أكبر إلى الوجبات السريعة.
  • الالتزام بتناول الوجبات كاملة، فلا يجب إهمال أي وجبة خاصة وجبة الإفطار.
  • تحديد أوقات خاصة لكل وجبة والالتزام بها.
  • شرب كميات كبيرة من الماء للمحافظة على البشرة والعضلات.
  • تعلم الاطفال طريقة اختيار الأطعمة المناسبة لنظام غذائهم، والابتعاد عن الأطعمة الغير صحية.
  • يفضل الاعتماد على أكثر من نوع واحد من الطعام، وذلك للحصول على أكبر قدر ممكن من الفيتامينات والمعادن الهامة للجسم.
  • يفضل الاعتماد على الطرق الصحية في طهي الطعام كالشوي، والسلق، والطهي على البخار.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية أو التقليل منها، بالإضافة إلى تقليل استهلاك الحلويات واستبدالها بالفواكه.

لأن الأطفال هم أغلى ما يمتلكه كل أم وأب يجب الاهتمام بعاداتهم الصحية وأنظمتهم الغذائية، فهي التي تحدد شكل حياتهم في المستقبل.

التعليقات مغلقة.