المرأة اللعوب في علم النفس

المرأة اللعوب في علم النفس من الشخصيات التي انتشرت حولها الكثير من الدراسات، فهل كل امرأة لعوب يمكن أن تصنف أفعالها كاضطراب نفسي؟! وهل من الممكن أن تتحول الفتاة إلى امرأة لعوب بسبب جمالها؟!

من خلال موقع إيزيس سنجيب على كل التساؤلات بشأن المرأة اللعوب في علم النفس في الموضوع التالي.

المرأة اللعوب في علم النفس

في معجم اللغة العربية فالمرأة اللعوب هي “المرأة حسنة الدلال الرشيقة”، ويمكن القول بأن المرأة اللعوب هي من ترى نفسها متساوية مع الرجل، وغالبًا ما تكون مثيرة للاهتمام بشكل واضح.

وفقًا لعلم النفس فالمرأة اللعوب هي من تحاول السيطرة على قلب الرجل ثم تتركه، ولا تستقر في العلاقات لمدة طويلة، من الممكن القول بأنها تحب الحصول على المتعة من العلاقة فحسب، وقد يتحول الأمر إلى إدمان لبعض الشخصيات.

عندما تضع امرأة لعوب رجل ما في هدفها لا تترك الأمر دون السيطرة عليه، ويمكنها القيام بالكثير من الخدع والطرق لجعله مهووس بها يصعب عليه العيش بدونها.

أخطر ما في الأمر كون المرأة اللعوب دائمًا ما ترتدي قناع البراءة والعفة والخجل، مما لا يبث أي شك في قلب الرجل من كونها خادعة له.

لكن لابد من الذكر بأن العوامل المحيطة بفتاة ما من أحوال اقتصادية أو أسرية أو مجتمعية من الممكن أن تحول سيكولوجية الفتاة البريئة إلى سيكولوجية المرأة اللعوب.

تعرفي أيضًا على: الاكتئاب الحاد أعراضه وعلاجه

المرأة اللعوب والاضطراب في الشخصية

تبدأ المرأة اللعوب في الانتقال بين العلاقات كونها علاقات جنسية أكثر من علاقات حب واستقرار، ومن الممكن القول بأنها امرأة مضطربة الشخصية الأمر الذي يصل إلى اضطراب مرضي بحيث لا تتمكن من التعايش مع الآخرين.

يبدأ الاضطراب في الشخصية يظهر في تصرفات الفتاة من مرحلة المراهقة، ويبدأ من إدراك أفكارها وقدرتها على إشباع رغباتها، وطريقة فهمها وتصرفها في الأمور، كما يتضح في طريقة رؤيتها لذاتها والآخرين.

المرأة اللعوب في علم النفس هي المرأة التي تضع الخطط جاهدة لتقوم بإيقاع شخص ما في شباكها بقناع الوداعة واللطافة والرقة والعفاف، بعد ذلك تختفي من حياته تاركة إياه باحثًا عنها.

تظن المرأة اللعوب بل تؤمن بأنها أقوى من الرجال، وأقوى من الحب نفسه، وتستمع وتستمد قوتها من كثرة الرجال حولها وعذابهم في حبها.

سيكولوجية المرأة اللعوب

المرأة اللعوب في علم النفس هي المرأة التي لا تخلص لرجل واحد، بل تنتقل من علاقات لأخرى في وقت قصير بل من الممكن أن تكون مع حبيبين في نفس الوقت.

تتبع المرأة اللعوب أسلوب معين في التعامل مع الرجل فدائمًا ما تحاول إبعاد الطمأنينة عنه، فتظهر قليلًا في حياته وتعامله بلطف ودلال، ثم تختفي للكثير من الوقت دون ترك أي علامات لها، ثم تعود من جديد وهكذا.

كما تميل المرأة اللعوب في علم النفس إلى إثارة غيرة الرجل دائمًا للحد الذي يجعله مهووسًا بها ولا يستطيع العيش بدونها.

المرأة اللعوب في علم النفس دائمًا ما تلفت انتباه الرجال بالكثير من حركات الإثارة والابتسامات، فمن الممكن أن تظهر رقبتها من شعرها بطريقة مثيرة فقط لتجذب انتباه شخص يعجبها، أو من الممكن أن تسير بإثارة وغيرها من الحركات الأنثوية.

إذا تواجدت المرأة اللعوب في مكان مزدحم ووجدت رجلًا يلفت انتباهها فسرعان ما تختفي من أمامه بطريقة تؤمن اتباعه لها بعد أن تكون قد رمقته بنظرة تثيره لأجلها.

تتعمد المرأة اللعوب في علم النفس على لمس أجزاء من جسد الرجل دون أن تحقق له مراده لإثارة جنونه وجعله مهووسًا بها، مثل ملامسة ركبته أو يده وغيرها من اللمسات الأنثوية التي تثير الرجال.

المرأة اللعوب في علم النفس دائمًا ما ترتدي الملابس التي تظهر مفاتن جسدها، وتعتمد على صوتها الرقيق بقول كلمات ذات إيحاء جنسي في معظم محادثاتها.

تعرفي أيضًا على: هل المرأة في الأربعين تعتبر عجوز

هل يفضل الرجال المرأة اللعوب؟!

من بعض الأسباب التي تجعل الرجل تواقًا ومائلًا إلى المرأة اللعوب ما يلي:

  • بناءً على سيكولوجية المرأة اللعوب فهي دائمًا ما تحاول الاستقرار عن طريق الاستقلال بالعمل، وحتى الاستقلال اجتماعيًا والاعتماد على ذاتها بشكل كامل وهو ما يجذب بعض الرجال إليها.
  • كما ذكرنا فإن المرأة اللعوب تحاول جاهدة أن تترك الرجل لبعض الوقت دون أن تعطي أي أخبار أو معلومات عنها، وهو الأمر الذي يجعله دائم التفكير فيها والقلق عليها.
  • شعور الرجل الدائم بأن وجوده في حياتها مهدد سيدفعه إلى إثبات نفسه في كل فرصة والتمسك بها بقوة، والقيام بجهد كبير للحفاظ عليها.
  • مما يجذب الرجال في المرأة اللعوب أيضًا ثقتها البالغة في نفسها وعدم امتلاك مشاعر الغيرة والحد من المشاكل القادمة منها.
  • دائمًا ما تشعر المرأة اللعوب الرجل بالدعم والتشجيع على الاستمرار في طموحاته مما يجعل التخلي عنها أمرًا صعبًا، كما تتمكن المرأة اللعوب بالتعامل مع الرجل كالطفل تشكله بيدها كيفما تشاء دون شعور من الرجل.
  • الأهم من ذلك أن المرأة اللعوب تتمكن من إثارة الرجل أكثر فأكثر أثناء العلاقة الحميمة، وتشعره بأن رائع للغاية وأنه يمتعها بحد لا يستطيع غيره أن يمتعها مثله وهذا ما يجذب الرجل لها أكثر فأكثر.
  • دائمًا ما يفضل الرجل شعوره بالتميز، لذا فهو دائمًا ينجذب لمن تشعره بالتميز والمثيرة للاهتمام، ودائمًا ما ينجذب الرجل لمن لا يستطيع السيطرة عليه.

تعرفي أيضًا على: الزوجة التي تجادل زوجها

نقاط الضعف للمرأة اللعوب

المرأة اللعوب مثلها ككل النساء تحمل نقاط الضعف كما تحمل نقاطًا للقوة، ومن الممكن القول بأن كل صفة قوية تتحلى بها المرأة اللعوب تحاول بها إخفاء نقاط من ضعفها، ومن نقاط الضعف للمرأة اللعوب ما يلي:

  • ترغب كل امرأة لعوب كغيرها من النساء أن يكون الرجل معها سند ومصدر للقوة وأن يتواجد في الحزن والفرح.
  • غالبًا ما يجذب انتباه المرأة اللعوب الرجل الأنيق الثري، كما تنجذب إلى الشخص النبيل الذي يعامل الآخرين برقي ولباقة، وتهتم بثقافته لحد كبير.
  • تنجذب المرأة اللعوب إلى الرجل الرومانسي بشكل كبير لاعتقادها بأن الكلام هو لغة القلب، وأن ما سيقوله هو ما يشعر به.
  • من أحد نقاط ضعف المرأة اللعوب كونها تشعر بالأمان حالما يداعب الرجل شعرها، حينها تشعر بالأمان والاسترخاء والهدوء، بالإضافة إلى اللمسات الرقيقة والقبلات الرقيقة لليدين والرقبة.

نصائح للرجال لعدم الوقوع في حب امرأة لعوب

في الأغلب لا يدرك الرجل أنه وقع في الحب مع امرأة لعوب إلا بعد فوات الأوان لذا على الرجال أن يراقبوا هذه الصفات جيدًا، فدائمًا ما تتعدد علاقات المرأة اللعوب لذا فهي دائمًا ما تتذكرك وقت الحاجة لك.

بطبيعة المرأة فهي تخصص كل الوقت لديها للرجل الذي تحبه، على عكس المرأة اللعوب فهي دائمًا ما تحاول قضاء الوقت بمفردها أو مع أصدقائها، وتسمح لك بالقليل من التواصل.

كذلك تهدر المرأة اللعوب أموال الرجل بطريقة مبالغ فيها، ومن الممكن أن تكون محبة للأموال أكثر من حبها لشخصية الرجل نفسه، ولا تعتذر عن خطأها قط، كما أنها قد تتجاهل حديث الرجل عن قصد.

يمكن القول بأن المرأة اللعوب تتميز بصفات مختلفة عن الفتيات الأخريات والتي من خلالها تستطيع السيطرة على قلب الرجل دون أن تطمئنه بوجودها، بل نجدها تستنفذ المشاعر دون مقابل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.