المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها

كم المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها؟ وما هي مُدة الجماع الطبيعية؟ حيث إن الوصول إلى رعشة الجماع أمر مُستحب لدى جميع النساء، ولكن العديد من الزوجات قد يشعرن بالحرج من التحدث في ذلك الأمر، وقد يؤدي ذلك في العديد من الأحيان إلى انفصال الزوجين، وسوف نتعرف في هذا الموضوع على الوقت الذي تستغرقه المرأة في الوصول إلى النشوة، من خلال موقع إيزيس.

المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها

قد لا يعرف الكثير من الأشخاص أن المرأة أيضًا تقذف مثل الرجل ولكن بشكل مختلف، والقذف لدى المرأة يشير إلى وصولها إلى النشوة الجنسية المطلوبة في العلاقة الحميمة، والجدير بالذكر أن أغلب الأزواج لا يشغل بالهم هذا الأمر قدر اهتمامهم بنفسهم أولًا.

كان هناك العديد من الأبحاث والدراسات التي أجريت على هذا الأمر، ومن ضمتها دراسة أمريكية تم اجرائها في عام 2020، وتشير تلك الدراسة إلى أن المدة التي تستغرقها المرأة للقذف تختلف من امرأة لأخرى، كما أن مُدة القذف تتوقف على عِدة عوامل هامة.

أثبتت تلك الدراسات أن متوسط المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها أو حدوث القذف قد تصل إلى 13.41 دقيقة وقد تزيد عن ذلك وفقًا إلى مدى إثارتها قبل العلاقة، والجدير بالذكر أن هناك نسبة تتخطى 17% من النساء لا يصلن إلى رعشة الجماع أو النشوة.

مدة الجماع الطبيعية

بعد أن تمكنا من التعرف على المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها، سوف نتطرق إلى ذكر المُدة الطبيعية التي يجب أن تستمر بها العلاقة الحميمة، والتي تتراوح ما بين 10 إلى 30 دقيقة، وهناك العديد من العوامل التي تؤثر على تلك المُدة سواء بالزيادة أو النقص، وهي كالتالي:

  • صعوبة الوصول للنشوة: تعاني العديد من النساء من شيء يسمى عسر النشوة، وهو الأمر الذي يجعلها لا ترغب في ممارسة العلاقة الحميمة لوقت طويل، ويمكن معالجة هذا الأمر بالإثارة والمداعبة وقتًا كافي قبل الإيلاج.
  • تأخر القذف: الرجل أيضًا مسؤول عن مُدة الجماع فإن كان يعاني وجود مشكلات في القذف مثل التأخر وتلك المشكلة من شأنها إطالة وقت العلاقة الحميمة من دون جدوى.
  • سرعة القذف: على الرغم من أن تأخر القذف من الأشياء التي تؤدي إلى إطالة مدة الجماع وبالتالي فقدان النشوة، إلا أن السرعة أيضًا من المشكلات الكبيرة التي تجعل المرأة لا تصل لنشوتها أبدًا.
  • التقدم في العُمر: إن الفئة العمرية التي ينتمي إليها الرجل أو المرأة تلعب دورًا هامًا في مدة الجماع، حيث إن وصول المرأة لسن انقطاع الطمث يجعلها من الصعب أن تصل للنشوة، بالإضافة إلى أن تقدم الرجل في العمر يجعل القذف يحدث له بصعوبة.

تعرفي أيضًا على: هل ارتفاع هرمون الذكورة يزيد الشهوة عند النساء

كيفية إطالة وقت القذف لدى المرأة

إن وقت قذف المرأة في العديد من الأحيان يختلف من امرأة لأخرى، والأمر يتوقف على مدى إثارتها قبل العلاقة الحميمة، ونظرًا لفقدان نساء كثيرات للنشوة الجنسية، فإن هناك العديد من العوامل التي من شأنها إطالة ذلك الوقت، وفي صدد التعرف على المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها، سوف نعرفها من خلال النقاط التالية:

1- تغيير الوضعيات

في الكثير من الأحيان قد يرجع السبب وراء فقدان المرأة النشوة في العلاقة الحميمة هو شعورها بالملل، لذلك من الضروري أن يقوم الرجل بتغيير أكثر من وضع لكسر الروتين، بالإضافة إلى إطالة وقت القذف لدى الرجل والمرأة.

2- التلامس الجسدي

من المعروف أن العلاقة الحميمة يجب أن يحدث بها تلامس جسدي، ولكن لكي تصل المرأة إلى ذروة نشوتها من الأفضل أن يهتم الزوج بالملامسات الجسدية، أو عمل جلسات مساج قبل الإقدام على ممارسة العلاقة الحميمة.

3- الاهتمام بالمداعبة

أثبتت الدراسات أن 80% من النساء لا يصلن إلى النشوة من خلال الإيلاج، ولكن يحدث ذلك قبل العلاقة الحميمة عن طريق المداعبة، ولذلك فعلى الرجل الاهتمام بذلك الأمر جيدًا، ويُفضل أن تستمر المداعبة فترة تصل إلى 15 دقيقة، حيث إن ذلك الأمر سوف يساعد المرأة في الوصول إلى النشوة الجنسية.

4- التحدث مع الشريك

من الطبيعي أن تعاني العلاقة الحميمة من بعض التخبطات في البداية، لذلك من الأفضل أن يتحدث الرجل إلى زوجته والعكس في الوصول إلى حل يجعل كلًا منهما يشعر بالسعادة ويشبع رغباته الجنسية لكي تكون العلاقة الزوجية سعيدة.

5- الإثارة الكافية

لا يمكن للمرأة أن تشعر أنها في ذروة نشوتها إلا من خلال إثارة زوجها لوقت كافي، فمن الضروري أن تحرص على ارتداء الملابس المثيرة، وفعل بعض الحركات التي تجعل كل منهما يشعر بالنشوة والرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، وذلك من خلال الاهتمام بمناطق الإثارة مثل الثديين.

6- التحكم في العلاقة

زوجات كثيرات لا يشعرن بالسعادة في العلاقة الحميمة التي يكون الرجل فيها هو المُسيطر الوحيد، ولذلك من الأفضل تجربة تبديل الأدوار باستمرار لكسر الروتين، ولكي تشعر الزوجة أنها وصلت إلى النشوة التي تحتاج إليها.

تعرفي أيضًا على: زوجي يخليني أنزل كثير

أنواع النشوة لدى المرأة

على غرار التعرف على المدة الزمنية التي تستغرقها المرأة للوصول إلى أقصى نشوتها، يجب العلم أن النشوة الجنسية التي تشعر بها المرأة أو تصل إليها أثناء ممارسة العلاقة الحميمة له أنواع وتنقسم إلى قسمين رئيسين، وهما كالتالي:

أولًا: نشوة نقطة جي (G Spot)

قد لا يعرف العديد من الأزواج أن المرأة تصل إلى النشوة بأكثر من طريقة ولكنها لا تتشابه مع بعضها، وهذا النوع من النشوة عبارة عن مكان صغير جدًا مكون من مجموعة أطراف عصبية يقع في منطقة التبول، ويبعد عن المهبل بمسافة تقدر بحوالي 5 سم.

يمكن للمرأة أن تشعر بهزة الجماع من خلال ذلك المكان بطريقتين مختلفتين، إما عن طريق الإيلاج وهذا من الأوضاع الطبيعية ولكن قد يفشل فيها العديد من الأزواج، أو من خلال إثارة تك المنطقة باليد، والجدير بالذكر هنا أن العديد من الباحثين لم يتأكدوا من وجود تلك النقطة فعليًا.

نظرًا لن نساء كثيرات لا يشعرن بالإثارة من المهبل على الإطلاق، والإحساس بالنشوة يلزمه مداعبة لوقت كافي، خاصةً إثارة النهايات العصبية الموجودة في نهاية الثدي.

تعرفي أيضًا على: نقاط ضعف المرأة الجسدية

ثانيًا: النشوة البظرية

على الرغم من أن نساء كثيرات لا يشعرن بالإثارة من البظر، إلا أن الأبحاث أكدت على أن بظر المرأة يحتوي على أكثر من ثمانية آلاف طرف عصبي، وفي حال إثارة تلك الأطراف العصبية جيدًا تتوسع الأوعية الدموية ويمتلئ العضو التناسلي الأنثوي بالدماء.

استخدام اليد في مداعبة البظر من أكثر الأشياء المفضلة في وصول المرأة إلى النشوة المرجوة، وهي من أكثر الأشياء التي لا تشعر بها العديد من النساء لعدم اهتمام الرجل بهذا الأمر.

إن وصول المرأة للنشوة لا تعتبر من الأشياء السهلة، والدور الأول لحدوث ذلك الأمر يرجع إلى الزوج، حيث إنه يجب أن يعطيها الوقت الكافي من المداعبة والإثارة للنهايات العصبية قبل العلاقة الحميمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.