الفرق بين البكيني والبوركيني

الفرق بين البيكيني والبوركيني

الفرق بين البكيني والبوركيني هو حرفان فقط على الورق إلا أنهما في الواقع أمر مغاير تمامًا يتمثل في ملابس سباحة تعبر عن اتجاهات وأفكار مرتديها، والتي قد تكون مرفوضة من قِبل البعض، مما أحدث خلافًا يتردد صداه كل صيف في المدن الساحلية؛ من ثم فالفارق بينهما سيكون محل نقاشنا اليوم على موقع إيزيس.

الفرق بين البكيني والبوركيني

لما زاد الوعي العلمي بخطورة نزول البحر أو حمامات السباحة بالملابس العادية وبصفة خاصة القطنية؛ لأنها بيئة خصبة لنمو الطفيليات والبكتيريا.. تم اللجوء إلى تصميم ملابس خاصة بالسباحة.

مع الوقت أصبح هذا هو الاتجاه العام المعروف في أغلب بقاع العالم، وقامت أغلب الفنادق الكبيرة بمنع نزول الماء بالملابس العادية تمامًا.

بالنسبة لملابس السباحة الخاصة بالرجال فأمرها سهل، وهي عادةً تشبه الشورت أو البنطلون القصير، ولكنه مصنوع من مادة مناسبة للماء.. مثال:

إلا إنه حين يتعلق الأمر بالأنثى لا يكون الأمر بهذه السهولة، فلطالما جسد الأنثى فاتن وملفت للأنظار، وعليه فهناك من تحب إبرازه والتباهي بجمالها، وهناك أخريات أكثر حشمةً -بغض النظر عن الدين- يفضلن الملابس التي تواري شكل الجسم.

لذا تم اختراع أكثر من نوع لملابس النساء:

  • المايوه البيكيني ذات القطعة الواحدة: ملابس للسباحة تغطي عورات الأنثى بقطعة واحدة من الملابس.
  • البيكيني ذا القطعتين: يغطي مفاتن المرأة الأساسية، ولكن بقطعتين ملابس.
  • البوركيني “Burkini”: ملابس تم اختراعها خصيصًا للمحجبات، مكونة من سروال وقطعة ملابس تشبه البلوزة الطويلة.
  • الفيسكيني “Facekini”: هو غطاء للوجه مخصص للسباحة

إذًا ما وجه الاختلاف بين البيكيني والبوركيني والفيسكيني؟ يتمثل الفرق في طول القماش ليتناسب مع شخصية المرأة التي سترتديه، فالمحجبات يرتدين البوركيني، والبعض من غير المحجبات يرتدين البيكيني أو البوركيني دون غطاء رأس.

أما الفيسكيني فهو معروف أكثر في الصين؛ لحماية الناس من أثناء السباحة من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة، إلا أنه عندما ذاع صيته بعض الشيء ارتدته النساء المنقبات للسباحة.

البيكيني والبوركيني بين الماضي والحاضر

إن الاختلاف بين البوركيني والبيكيني ليس فقط في أشكال كل منهما، ولكن في أصولهما كذلك، ففي زمن الإمبراطورية الرومانية كانت النساء تستخدم ملابس للمسابقات تشبه كثيرًا البيكيني؛ لتغطية العورات فقط.

أما أصل البوركيني فهو حديث النشأة يعود إلى عام 2004، وتم اختراعه على يد المصممة الروسية اللبنانية “أهيدا زانيتي” بعدما وجدت أن السباحة بملابس مناسبة عائق أمام المرأة المحجبة، بل إن بعض النساء لا تنزل الماء بسبب هذه المشكلة.

لذا قامت بتنفيذ هذا التصميم، والذي لاقى بدوره إعجاب وامتنان النساء المحتشمات في أوروبا وبصفة خاصة المسلمات، من ثم انتشر الـ “burkini” كالنار في الهشيم، وأصبحت هناك مواقع متخصصة في التسويق له وبيعه على الإنترنت.

إلا أن زي البوركيني لاقى مهاجمة كبيرة في أماكن متفرقة حول العالم، أما بالحديث عن الوطن العربي فمصر خاصةً يتردد فيها نزاع موسمي كل صيف بين الناس على وسائل التواصل الاجتماعي حول مجادلات عقيمة عن لباس السباحة للمرأة.

ظروف اختراع البوركيني

لم تكن معاناة المرأة في إيجاد ملابس مناسبة للسباحة هي فقط ما ألهمت المصممة الروسية “أهيدا” من تقديم هذا الاختراع، ولكن كانت أحداث الشغب التي حدثت في مدينة سيدني وتحديدًا على شواطئ “كرونولا” هي سبب تبلور الفكرة في رأس المصممة.

هذه المشادات وقعت بين رجال من فرق الإنقاذ على الشواطئ ومجموعة من الشباب من الشرق الأوسط، وعليه تم إقامة مبادرة حينها لتقبل الآخر والتعايش السلمي معه.

من هنا قررت “أهيدا زانيتي” أن تقوم بدورها في تقديم أفضل ما يمكنها للمرأة المحتشمة لتكون مقبولة مجتمعيًا، ويمكنها مشاركة الأخريات في السباحة بروسيا (حيث كانت النساء المسلمات تحجم عنها بسبب الملابس).

إذًا يتمثل الفرق بين المايوه الشرعي والبيكيني أيضًا في نشأة كلا منهما، وكلاهما لبيا احتياجات النساء المختلفة تبعًا لأفكارهن.

المعنى اللغوي للبيكيني والبوريكيني

كلمة “bikini” تشير إلى نوع من “الشعب الحلقي” الموجود في إحدى جزر المحيط الهادي، وشكله هو:

تم إطلاق هذا المصطلح على ملابس السباحة ذات القطعة أو القطعتين لتكون مشتقة من مصدر له علاقة بالبحر.. بالإضافة إلى أن معنى “bur” يشير في معناه إلى قطعة من القماش يُطلق عليها “برقع”.. لذا كان الاسم معبرًا عن كنه البكيني بدقة.

أما المعنى اللغوي من “burkini” فهو يتكون من المقطعين، “bur” “kini”، بالنسبة للمقطع الأول فقط تم توضيحه، أما الثاني “Kini” فقد تم وضعه تشبهًا بلفظة البكيني؛ ليكون كلاهما ملابس سباحة للمرأة، ولكن بأشكال مختلفة تناسب أذواق الجميع.

احتكار حرية المرأة في البحر

المرأة لا تعاني فقط من انتقادات دائمة لملابسها اليومية ولكن شمل هذا الانتقاد ملابس البحر أيضًا، فبعض الشواطئ ترفض رداء البوركيني، وفي فرنسا تُمنع النساء من دخول الشواطئ بالبوركيني، وإن صادف وارتدته أي امرأة تقوم بدفع غرامة.

أما بالانتقال للوطن العربي فشواطئ مصر وخاصةً الساحل الشمالي بها بعض العنصرية المثيلة، فبعض الأماكن تمنع حتى دخول المحجبات من البوابة، ويفرض على من تريد السباحة ارتداء البيكيني، كذلك الحال في بعض الفنادق المصرية، والمنتجعات والقرى السياحية.

لا نستطيع القول أن هذه المشكلة مماثلة فيما يتعلق بالبيكيني إلا لمامًا، ولكن احتكار حرية المرأة بشكل عام وفرض لباس معين عليها لأمر مرفوض.. في ذلك تقول الناشطة المجتمعية “هبة محمد”:

الرذيلة الحقيقية هي منع إنسان من حق يمارسه آخرون بسبب شكل أو نوع ملابسه، من حق المحجبة أن تستمتع بالشاطئ طالما نوعية ملابسها لا تسبب ضرراً صحياً للآخرين“.

حل مشكلة النزاع السنوي على ملابس سباحة المرأة

إن المشكلة ليس في طول القماش أو قِصره بل في تقبل الآخر واحترام اختياراته وحقوقه ما دامت لا تؤدي إلى ضرر للآخرين.

فالمرأة التي ترتدي المايوه البيكيني راشدة وتعلم ما تفعله وهي حرة به، والمحجبة أيضًا لها نفس الحقوق في تغطية ما تشاء من جسدها والاستمتاع بمظاهر الحياة دون أن تقيد حريتها.

كما إنه على المرأة المحجبة الاستعلام حول الأماكن التي لا تسمح بالمايوه الشرعي “البوركيني”؛ حتى لا تعرض نفسها لمواقف محرجة، ثم تبكي آسفةً أن الآخرين لا يقبلون بها.

كما أن الأنثى التي تفضل ارتداء البيكيني يجب أن تحترم المكان المتواجدة به.. فكما لا يمكننا ارتداء ملابس النوم في العمل أو أمام الضيوف فيجب أن ترتدي ما يغطي جسدها بشكل أفضل إن كان في بلد أو وسط جماعة من الناس سماتهم المحافظة والتدين.

نصائح تساعدك على تقبل ملابس المرأة  

الآن بعد أن وضحنا الفرق بين ملابس السباحة للمحجبات وغير المحجبات؛ فحتى تتفادى أن تبدي ردود أفعال متنمرة أو عنصرية اتجاه ملابس المرأة سواء في السباحة أو في غيرها ينبغي أن:

  • تراقب أفكارك؛ فالمظاهر دومًا خداعة، ولا يمكنك اختصار الإنسان في ملابسه.
  • تذكر أنه لا حق لأحد أن يحكم على أحد آخر.
  • لا تصنف النساء هذه في الجنة وهذه في النار على حسب ملابسهن، فأنت لم تخلقهن ولن تحاسبهن.
  • الشاطئ ليس مكان للنزاعات الدينية، أو التباري بوجهات النظر.
  • ضع نفسك دومًا مكان الطرف الآخر، وعامله بما تحب أن يعاملك الآخرين.

الملابس المخصصة للسباحة هي أمر ضروري تحضيره عند الرغبة في التوجه إلى السباحة، وعليه وضحنا لكِ الفرق بين البيكيني والبوركيني لتختاري ما يناسبكِ.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.