الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية

الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية يكمن في عدة نقاط، فكثيرًا ما يختلط الأمر على بعض السيدات حال اقتراب موعد طمثهن الشهري، فلا يعرفن أهي أعراض الدورة الشهرية؟ أم أنها بوادر حدوث الحمل؟ لذا ومن خلال موقع إيزيس سنتعرف سويًا على كافة الفروقات بين أعراض الحمل واقتراب الطمث الشهري، حتى يتسنى للمرأة التفرقة بينهما.

الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية

تتعرض المرأة للعديد من التغيرات الجسمانية الناتجة عن الاضطرابات الهرمونية التي تواجهها في مختلف مراحلها العمرية بدءًا من البلوغ مرورًا بالزواج، الحمل، الرضاعة، وصولًا إلى سن اليأس.

لذا يختلط عليها الأمر في الكثير من الأحيان، فلا تستطيع أن تميز أعراض الحمل من أعراض اقتراب موعد الحيض الشهري الخاص بها، خاصة إن لم تكن دورتها الشهرية تأتي بموعد منتظم، لذا دعونا نتعرف على الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية، وذلك من خلال ما يلي:

التشنجات التي تسبق الحمل والدورة الشهرية

في كلا الحالتين تشعر المرأة ببعض التشنجات سواء في حالة حدوث الحمل، أو في حالة اقتراب موعد الطمث الشهري، إلا أن الفارق بينهما كما يلي:

التشنجات الخاصة بالدورة الشهرية

تشعر المرأة بتشنجات خفيفة قبل موعد الطمث الشهري بنحو يوم أو يومين على الأكثر، في منطقة أسفل البطن، ويستمر الأمر مع نزول الدورة الشهرية، ولكنه ينتقل إلى أسفل الظهر، إلا أنه يقل تدريجيًا حتى تنتهي أيام الحيض الخاصة بالمرأة.

الجدير بالذكر أن تشنجات الدورة الشهرية تزداد حدتها باقتراب المرأة من سن اليأس بشكل تدريجي، حتى انقطاع الدورة الشهرية بشكل نهائي.

التشنجات الملازمة لحدوث الحمل

تتراوح شدتها بين الطفيفة إلى المتوسطة، وتصيب عادة أسفل البطن والظهر معًا في آن واحد، كما أن التشنجات التي تصاحب الحمل تستمر نحو 3 أسابيع إلى شهر من تاريخ حدوث الإخصاب.

اشتهاء الطعام

من الأمور التي تعمل على اختلاط الأمر لدى المرأة في فترة اقتراب موعد الطمث الشهري مع توقعها لحدوث الحمل، هو شهيتها آنذاك، لذا سنوضح الآن الفرق بين الشهية في الطمث الشهري وفترة الحمل من خلال ما يلي:

الشهية في فترة اقتراب الحيض

في فترة ما قبل الدورة الشهرية تشتهي المرأة كافة أنواع الطعام، خاصة المالح منها، كما أنها تميل إلى تناول بعض الحلويات التي تحتوي على نسبة عالية من عنصر الشوكولاتة، وذلك ظنًا منها أنها ستحسن من حالتها المزاجية في تلك الفترة.

كما أن المرأة تظل على ذلك الحال طوال فترة الدورة الشهرية، ويقل الأمر بشكل تدريجي مع نزول دم الحيض، إلى أن ينتهي بانقضاء الدورة بشكل كامل.

الشهية في أول فترة الحمل

في بداية فترة الحمل، تنفر المرأة من الطعام بشدة خاصة من الحلويات، كما أنها تود أن تتناول أنواع معينة من الأطعمة، والحامل في تلك الفترة قد تنفر بشدة من روائح الأكل بشكل عام، حتى وإن كانت مغرمة بها في السابق، وهي من علامات الحمل المؤكدة.

في بعض الأحيان قد تصاب المرأة الحامل بما يسمى بعرض البيكا، وهو اشتهاء المواد غير الغذائية والتي لا قيمة لها، مثل التراب أو الثلج، علاوةً على استمرار تغير الشهية للمرأة طوال فترة حملها.

أعراض الغثيان

تختلف أعراض الغثيان والدوار بين الحامل وغير الحامل، لذا سنوضح الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية المتمثلة في الدوخة من خلال ما يلي:

الدوار والغثيان في فترة ما قبل الطمث الشهري

على الأغلب لا تشعر المرأة بأي من أعراض الغثيان أو الرغبة في القيء، إلا أنه في بعض الأحيان تتعرض لذلك الشعور في أول أيام الحيض، وذلك بسبب اضطرابات الجهاز الهضمي التي تتسبب الدورة الشهرية في حدوثها.

الغثيان في أول فترة الحمل

يعتبر من أهم العلامات التي تؤكد على حدوث الحمل، ذلك الغثيان الصباحي الذي يصيب المرأة الحامل فور استيقاظها من النوم، علاوةً على شعورها بأعراض الدوار باقي اليوم، لكن ليس بحدة الصباح.

الشعور بالإرهاق والتعب

يتسبب كلا الأمرين الحمل والطمث الشهري في شعور المرأة بالتعب والإرهاق، إلا أن الأمر يختلف على النحو التالي:

الإرهاق في فترة الدورة الشهرية

في فترة الحيض وما قبلها تشعر المرأة برغبة عارمة في الحصول على قسط كافٍ من الراحة، وذلك بسبب التشنجات التي تتعرض لها في تلك الفترة علاوة على اضطراب عملية النوم بسبب الخلل الهرموني التي تتسبب في حدوثه، إلا أن الأمر يشرع في الزوال بشكل تدريجي مع نزول الدورة الشهرية.

التعب في فترة الحمل

يعمل تزايد بعض الهرمونات في جسم الحامل على عدم قدرتها على مواصلة الأعمال اليومية إلا بعد حصولها على قدر كبير من الراحة، ومن الممكن أن يستمر ذلك الشعور لمدة أول ثلاثة أشهر من الحمل، أو قد يلازمها حتى الإنجاب.

لذا على الحامل أن تحاول التأقلم مع الوضع، لأنه قد يستمر فترة لا بأس بها، كما يمكنها التخفيف من أعراض الإرهاق عن طريق الحصول على قسط كافٍ من النوم، وتناول الأطعمة المفيدة التي تحتوي على المواد الداعمة لصحتها في فترة الحمل.

التقلبات المزاجية

تتعرض المرأة إلى العديد من التغيرات المزاجية في فترة الحمل والدورة الشهرية بسبب اضطراب الحركة الهرمونية في كلا الأمرين، لذا سنتناول الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية من الناحية المزاجية عبر ما يلي:

التغير المزاجي قبل الدورة الشهرية

في فترة الطمث الشهري وما قبله، تشعر المرأة بالحزن غير المبرر، كما أنها تتمتع بالحساسية الشديدة تجاه أبسط المواقف، لكن غالبًا ما تزول تلك الأعراض فور بدء نزول دم الحيض، وللتخلص من تلك الحالة على المرأة أن تقوم بممارسة بعض الأنشطة الرياضية في فترة ما قبل الطمث الشهري.

التغيرات المزاجية في أول الحمل

تشعر المرأة في أول فترة الحمل بالحزن المبالغ فيه، والذي من الممكن أن يتحول إلى إصابة بالاكتئاب إن لم يتم التعامل مع العرض على أنه أمر طبيعي، ويمكن الحد منه بتغيير الروتين اليومي، أو الخروج إلى التنزه.

الجدير بالذكر أن المرأة الحامل في بعض الأوقات تنتابها نوبات من السعادة غير المبررة نتيجة التغيرات الهرمونية أيضَا.

التعرض للنزف

استكمالًا لعرض الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية، نذكر أن أعراض النزيف الدموي في الدورة الشهرية تختلف عنها في الحمل، وذلك من خلال ما يلي:

النزيف الدموي في الطمث الشهري

لا يوجد هناك أي من التنقيط الدموي قبل الدورة الشهرية بفترة، حيث ينزل دم الحيض في موعده وبلونه الذي اعتادت المرأة على رؤيته، على أن يستمر الأمر نحو أسبوع أو أقل.

النزيف الدموي في أول فترة الحمل

قد يكون من أهم أعراض الحمل هو أن ترى المرأة أنها مصابة بالنزيف الوردي الخفيف غير المعتاد، ويحدث ذلك بعد مرور 10 إلى 14 يوم على تاريخ التبويض، ولا يستمر الأمر أكثر من يومين.

الشعور بآلام في الثدي

تتعرض كلًا من الحامل والتي اقترب موعد طمثها الشهري إلى حدوث ألم في الثدي، لكن الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية في تألم الثدي نشير إليه فيما يلي:

ألم الثدي قبل الدورة الشهرية

تشعر المرأة قبل أن تحيض بليونة ومرونة في أنسجة الثدي، ويزداد الأمر حدة بنزول الدورة الشهرية، كما أنها تشعر بالتكتل بالقرب من الأنسجة الخارجية للثدي، ولكن سرعان ما ينتهي الألم وتلك الأعراض فور انقضاء أيام الدورة الشهرية.

ألم الثدي في فترة الحمل

يتشكل وجع الثدي في فترة الحمل على هيئة حرقة أو إفراط في التحسس، كما أن المرأة تشعر في تلك الفترة بكبر حجمهما وثقل كتلتهما، مما يجعلها تشعر بعدم الراحة.

تتشابه أعراض الحمل والدورة الشهرية إلى حد كبير، ومع ذلك يمكن لأي امرأة التمييز ما إن كانت تعاني من آلام الدورة الشهرية، أم أنها بصدد استقبال مولود جديد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.