السيدة المصرية التي مثلت المرأة المصرية في المؤتمر الدولي الذي عقد في بروكسيل

السيدة المصرية التي مثلت المرأة المصرية في المؤتمر الدولي الذي عقد في بروكسيل من السيدات المغمورات التي لم يذكرهن التاريخ سواء في الكتب الدراسية أو من خلال إطلاق أسماءهن على أحد الميادين العامة.

لذا ومن خلال موقع إيزيس، سوف نتعرف على هوية السيدة المصرية التي مثلت مصر في المؤتمر الدولي في بروكسيل علاوةً على بعض السيدات اللاتي أثرن بإيجابية في المجتمع المصري.

السيدة التي مثلت المرأة المصرية في مؤتمر بروكسيل

المرأة المصرية لا يمكن أن يغفل عن دورها أي من شعوب العالم، ولقد كانت من الأمور الفارقة أن تمثل المرأة المصرية واحدة من أقوى وأنبل السيدات ألا وهي انشراح شوقي، تلك المرأة القوية التي مثلت مصر في مؤتمر بروكسيل وذلك في عام 1910 ميلاديًا.

حيث وقع الاختيار عليها ضمن العديد من السيدات اللاتي يضاهينها في الأعمال السياسية التي أثرت على المجتمع مثل نبوية موسى وهدى الشعراوي، فتلك الأسماء تحملها أقوى السيدات المصريات اللاتي تفخر بهنّ أرض الكنانة.

تعرف السيدات المصريات بقوتهن وشموخهن، فمنذ قديم الزمان وقت ظهور الفراعنة، نرى الملكات اللاتي وضعن بصمتهن التي ستبقى مدى الحياة، فها نحن مازلنا ندرس ونتعلم من سبلهن في إدارة الأمور.

فها هي الملكة حتشبسوت التي قادت المجتمع المصري والتي شهد بحكمتها وحنكتها العالم أجمع، وها هي كليوباترا الملكة الأعظم التي كانت تتمتع بالذكاء والمكر الذي يخول إليها إدارة العالم أجمع، وها هي شجرة الدر التي حكمت في ظل الفساد واستطاعت أن تضيف بصمتها.

تعرفي أيضًا على: بطلات مصر في أولمبياد طوكيو

المرأة المصرية وأثرها في المجتمع

بعد أن تعرفنا على السيدة المصرية التي مثلت المرأة المصرية في المؤتمر الدولي الذي عقد في بروكسيل، والتي نادت باستقلال مصرنا الحبيبة والتخلص من يد المعتدي دون أن يغمرها الشعور بالخوف.

فالمرأة المصرية هي صمام الأمان والقوة معًا فقد شاركت في العديد من الأعمال المؤثرة والفارقة، فهي اللي تبنت المناداة بكافة الحقوق، وليس حقوقها فقط في القرن التاسع عشر.

هي التي شاركت في أنشطة حزب مصطفى كامل وشاركت في الأنشطة الحزبية السياسية كافة، ومثلت مصر في العديد من المؤتمرات والمحافل كما رأينا من خلال معرفتنا بالسيدة المصرية التي مثلت المرأة المصرية في المؤتمر الدولي الذي عقد في بروكسيل.

كما أنها وضعت لمساتها في المجتمع المصري ووقفت ضد الاستعمار دون أن تتراجع للحظة واحدة، فليس الرجل المصري فقط هو الذي يملك زمام الأمور، فهناك من السيدات من يستطعن أن يغيرن العالم من حولهن، من خلال المناداة بالحرية والعدل.

فإن لم تكن انشراح شوقي حاضرة في المؤتمر، لما تم الاستماع إلى مطالبها، وما وصل الأمر إلى الأمم المتحدة الأمريكية، مما أبهر العالم بقوتنا وقوة نسائنا.

تعرفي أيضًا على: حقوق المرأة الاجتماعية

مؤتمر بروكسيل

المؤتمر الذي يعقد منذ عقود طويلة ليناقش كافة الأحوال التي تدور في المنطقة العربية، فتراه ينعقد على مدار السنوات من أجل تسليط الضوء على المشكلات التي يصعب حلها بشكل محلي، فهي تحتاج إلى التدخل الدولي الكامل للوصول إلى الحل الجذري.

فقد عقد مؤتمر بروكسيل عام 1910 لينادي بحقوق الدول وواجباتها وخاصة دولتنا الحبيبة مصر، وهنا ظهرت انشراح شوقي من خلال حضورها لذلك المؤتمر.

الجدير بالذكر أن ذلك المؤتمر لا ينتمي إلى أي تحيز، مما يجعله مصدرًا موثوق فيه في حل المشكلات بين البلدان العربية والكيان الصهيوني الذي يطمح للاستيلاء على الوطن العربي.

على الرغم من أن اتفاقية بروكسيل هي المعاهدة التي تنص على الدفاع المشترك، والتي تم توقيعها في عام 1948 وتشمل فرنسا، بلجيكا، لوكسمبرج، هولندا وبريطانيا، إلا أن ذلك لم يمنع المؤتمر من تأدية واجبه الأول وهو نشر ما يدور في المنطقة العربية، والمناداة بعدم الجور على حقوق الغير.

كما أنه من الجدير بالذكر أن مؤتمر بروكسيل ينظر الآن في استيطان سوريا والاحتلال الفلسطيني وما إلى ذلك، فإن لم يكن لديه الحل، فهو ما زال يطرح القضية على العالم.

لقد سجل التاريخ سطورًا في نضال النساء ومناداتهنّ بالحرية والاستقلال، غير آبهات بشيء سوى حقوق أوطانهنّ، فمن النساء نماذج عدّة يفخر بها المجتمع المصري.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.