الزواج المدني في أمريكا

ينتشر الزواج المدني في أمريكا على غير ارتباط بمذاهب أو أعراق، فالزواج رابطة قانونية يتحدد وفقًا لها حقوق والتزامات شتى، وفي الولايات المتحدة تتعدد شروط الزواج وضوابطه، على اختلاف القوانين البينية الخاصة بكل ولاية، لذا من خلال موقع إيزيس سنشير إلى الزواج المدني وما يرتبط به من تفاصيل في الولايات المتحدة الأمريكية.

الزواج المدني في الولايات المتحدة

الزواج المدني هو الذي يتم توثيقه في المحكمة التي تحكم بالقانون فيما يخص المسجلين بالسجلات المدنية بالدولة، سواء مواطنين أو مقيمين، بالإضافة إلى أنه لا يعول على الفروق الدينية، أو المذهبية، فلا يتم الزواج وفقًا للدين وإلا نكون بصدد الزواج الديني لا المدنيّ.

كذلك على جانب آخر لا يلقي الزواج المدني اعتبارًا لاختلاف العروق والأجناس، لكنه يمنح أطراف الزيجة حقوقهم كافة، المدنية والاجتماعية والسياسية والخدمية، فإن خالفا أي من الضوابط الحاكمة لتلك الحقوق، وقعا بذلك تحت طائلة القانون، الزواج المدني في أمريكا يُمكن الحصول عليه في كافة الولايات، كذلك من المتاح أن يتم الجمع بين الزواج الديني والمدني في حالات بعينها.

تعرفي أيضًا على: حقوق المرأة في الدستور الأمريكي

شروط عقد الزواج

معظم الولايات الأمريكية لا تختلف فيها شروط عقد الزواج، أو القواعد الحاكمة للزواج، فهو مؤسسة شراكة قانونية تعقد بين شخصين، على أن هناك بعض الشروط التي تحكم هذا العقد في أمريكا، كما يلي:

  • قُيد الزواج في الولايات المتحدة تبعًا للعرق والعلاقات الاجتماعية والعائلية.
  • الزواج العرفي يُعتد به في بعض الولايات، وقد يقر بقانون عسكري من أجل مقاضاة الأقارب.
  • بعض الولايات تنص على تسجيل الزواج العرفي بناءً على إعلان الطرفين نموذج صادر عن الولاية.
  • كافة الولايات القضائية تقر بالزواج وفقًا للقانون العام، والذي تم التعاقد عليه مسبقًا تبعًا لشرط الإيمان الكامل في الدستور.
  • ربما يجد الأطراف صعوبة في إثبات الزواج في ظل غياب التسجيل القانوني، ويكون ذلك من أكبر معوقات الزواج المدني في أمريكا.
  • تنفرد كل ولاية في تحديد سن الزواج الرسمي، ويتضح ذلك إما في العرف العام أو القانون.
  • يُمكن لأحدهم أن يتزوج في أمريكا دون إذن والديه، فهو حق من حقوقه، طالما بلغ 18 عام، ويتجاوز هذا السن في بعض الولايات ليصل إلى 19 أو 21 كما في ولاية مسيسيبي.
  • على الرغم من أن سن الرشد في ولاية ألاباما هو 19 عام إلا أن سن الزواج في العموم هو 18 عام.
  • زواج القصر في أمريكا هو الزواج الذي يقل فيه عمر أحد أطراف الزيجة عن 18 عام.
  • تم تحديد الحد الأدنى المسموح لسن الزواج فيما يقرب من ثلاثين ولاية، ليتراوح من 13 إلى 18 عام، في حين أن الولايات الأخرى لم تحدد سن معين كحد أدنى.
  • لا يحظر الزواج في أمريكا بين الأعراق المختلفة.
  • يُمكن للقاصرين الزواج بموافقة الوالدين أو الموافقة القضائية.

تعرفي أيضًا على: حقوق المرأة المطلقة في أمريكا

إجراءات الزواج

حينما يكون الزواج بين طرفين في دولة واحدة تتيسر الإجراءات والضوابط المتبعة، في حين يزداد الأمر صعوبة وتعقيدًا في حال كان أحد أطراف الزيجة من غير دولة الآخر، لذا عند الرغبة في الزواج من طرف أمريكي يجب استيفاء بعض الشروط.

أولًا يُمكن للزوجين القيام بتأشيرتين للزواج، أحدهما داخل أمريكا وهي التأشيرة الداخلية، وتكون بأجل ثلاثة أشهر، وإلا يعود الطرف الأجنبي إلى دولته، أما الخارجية فتبرم خارج أمريكا ويتم الذهاب إليها لاستكمال الإجراءات، على أنه في حالة الزواج السابق، يجب الانتظار عامين على الأكثر قبل الزواج الثاني.

تعرفي أيضًا على: تقسيم الممتلكات بعد الطلاق في أمريكا

لماذا تقل معدلات الزواج في الولايات المتحدة الأمريكية؟

تشير بعض الأبحاث أن نسبة غير المتزوجين في أمريكا على مختلف الولايات تتفاقم، فكانت نسبة المتزوجين البالغين 72% في الستينات من القرن الماضي، إلا أن النسبة تناقصت في 2010م لتصل إلى 51%، وعلى إثر ذلك تتراجع النسبة بوتيرة حادة.

ربما يعزو ذلك إلى أن الزواج المدني في أمريكا أصبح أقل أهمية في مسار الحياة، فقد زاد متوسط سن الزواج الأول للنساء والرجال على السواء، وما يعزز من انخفاض معدلات الزواج هو زيادة حالات الطلاق بأسباب واهية، فضلًا عن قوانين رعاية الأطفال الأكثر صرامة.

فلا شك أن النسب الأعلى للطلاق في الولايات المتحدة جعلت ثقة الشباب الأمريكان تهتز في فكرة الزواج برمتها وبدء تأسيس أسرة.. لكن في عام 2017م، ارتفع متوسط سن الزواج في أمريكا ليصبح 30 عام للرجل، و28 عام للمرأة، فقد زاد بذلك المعدل عن الأعوام السابقة.

على الأغلب تعني الدول بالزواج المدني بمنأى عن أي مطالب دينية، فلا يتم بمراسم أو طقوس، هكذا في أي دولة تُبقي على السجل المدني لمواطنيها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.