الرقص ينحف أكثر من المشي

هل الرقص ينحف أكثر من المشي؟ وما فوائد كليهما لصحة الجسم؟ إن ممارسة أي من التمرينات تعتبر من أولويات الروتين اليومي، إلا أن الرغبة في نقصان الوزن تتطلب زيادة شدة تلك التمارين أو زيادة وقتها، ناهيك عن التقليل من السعرات الحرارية، ومن خلال موقع إيزيس سنوافيكم بالمزيد.

هل الرقص ينحف أكثر من المشي؟

الرقص يعتبر بدوره من التمارين الرائعة التي يُعول عليها في فقدان الوزن، للحفاظ على الصحة والرشاقة، وهناك قاعدة تشير إلى أنه كلما كان الرقص بوتيرة أسرع كلما كان حرق السعرات الحرارية أكثر.. على أن هناك أنواع من الرقص يُمكن أن تساعد على نقصان الوزن منها رقص الباليه، فمن شأنه حق ضعف المقدار الذي يحرقه الرقص العادي من السعرات الحرارية.

هذا ونجد أن الشدة والموسيقى والخطوات إضافة إلى النظام الغذائي، كل تلك العناصر مجتمعة تعمل على حرق ما يقرب من 400 سعر حراري إثر ساعة واحدة من الرقص، هذا ما يُعادل فقدان 2 أو 3 أرطال في الأسبوع.. فالرقص هو التمرين الكامل للجسم، وهو الأفضل في إنقاص الوزن إن تمت ممارسته باستمرار.

أثبتت بعض الدراسات أن الرقص لمدة 20 دقيقة بشكل يومي يعمل على خسارة الوزن وحرق الدهون غير المرغوبة، لاسيما إن كان بالتزامن مع الموسيقى المفضلة، فهو يشكل فارق كبير لأن تأثيره سريع ومباشر لاسيما على منطقة الخصر والأرداف.. وعليه يُمكننا القول إن الرقص الشرقي يعمل على تنحيف الكرش كذلك.

إن أردنا الإجابة الوافية على سؤال هل الرقص ينحف أكثر من المشي، نجد أن الرقص يُمكن من خلاله الوصول إلى الوزن المثالي إضافة إلى ليونة وقوام ممشوق، علاوة على أنه لا يحتاج إلى الجيم أو أي أدوات مساعدة، ولا يتطلب وقت بعينه أو مكان.. وفي مقابل المشي يعتبر الأكثر قدرة على التنحيف.

تعرفي أيضًا على تجربتي مع الرقص أسبوعين

كيف يُساعد الرقص الشرقي على إنقاص الوزن؟

إن الرقص الشرقي يعتبر من الفنون الشعبية، وأصبح له العديد من المدارس على مستوى العالم، ولا يكون من قبيل الاستمتاع فحسب، حيث تلجأ إليه بعض النساء من أجل حرق الدهون وإنقاص الوزن، فهو المقصود منه تحريك الجسم لاسيما الخصر بحركات معينة، والتي عند القيام بها يتم حرق المزيد من الدهون المتراكمة.

أكدت بعض التجارب على أن الرقص في العموم يحرق ما يقرب من 300 سعر حراري، وإن كان بإيقاع سريع يعمل على زيادة معدل الحرق ليصل إلى 450 سعر حراري، ولكن النتيجة تظهر على بعض المناطق بعينها منها البطن والخصر والأرداف.. لذا يوصي بممارسة الرقص لمدة ثلث ساعة يوميًا لأنه يُشكل فارقًا في الوزن خلال فترة قصيرة.. كما تعود آثاره على منطقة الخصر لجعلها نحيفة وممشوقة.

ينصح البعض بالمزيج بين المشي السريع والرقص، وتقسيم الوقت بينهما لكسر الملل والاستفادة من كلا التمرينين على السواء.. وهذا ما نؤكد عليه في ظل الإجابة على سؤال هل الرقص ينحف أكثر من المشي أم لا.

فوائد الرقص

كثير من التجارب أثبتت أن الرقص يعتبر ثاني رياضة تعمل على تنزيل الوزن بوتيرة سريعة، للحصول على قوام رشيق، وفي ذلك تأتي الكثير من الفوائد:

  • السيدات اللاتي يمارسن الرقص هن أقل عرضة للتوتر من غيرهن، الأمر الذي يجعلهن متحكمات في الشهية أكثر.
  • حركات الرقص تعمل على إحداث ليونة كبيرة بالجسم لاسيما في البطن والخصر.
  • تنشيط الدورة الدموية، فيزيد من النشاط والقدرة على التنفس.
  • يعمل على تقوية عضلات الحوض.
  • فعال في التخلص من الكرش بعد الولادة، والحصول على قوام مشدود.
  • يمنح الجسم المزيد من الطاقة إن تمت ممارسته بشكل يومي.
  • يساهم في التخلص من الأمراض لاسيما السكري، والذي تؤثر الإصابة به في حدوث السمنة.
تعرفي أيضًا على تجربتي مع الرقص لتخفيف الوزن

فوائد المشي للتنحيف

على غرار سؤال هل الرقص ينحف أكثر من المشي، هناك سؤال آخر لا يقل أهمية وهو هل يُمكن فقدان الوزن إن كان التمرين الوحيد هو المشي؟ وهنا يعنينا أن نذكر أن المشي يعمل بدوره على حرق حوالي 300 إلى 400 سعر حراري في اليوم إن كان لمدة نصف ساعة، كما أنه يحرق مائة سعر حراري لكل ميل يوميًا كما أثبتت بعض الدراسات والأبحاث.

حيث يُمكن إنقاص الوزن من خلال المشي عن طريق حساب مسافته وكثافته علاوة على نوع النظام الغذائي الذي تتبعه إلى جانبه، فيساعد الجمع بين ممارسة أكثر من نشاط بدني على إنقاص الوزن، والمشي بدوره يعمل على حرق السعرات، لاسيما إن كان بمعدل نصف ساعة يوميًا، حيث يحرق ما يقرب من 150 سعر حراري على أقل تقدير.

هذا نصل من خلاله إلى حقيقة مفادها أن المشي وحده لا يُمكن أن ينقص الوزن بالنتائج المطلوبة إلا إذا تزامن مع وتيرة غذاء صحية علاوة على الالتزام به بشكل يومي، كما أنه بمجرد إنقاص الوزن يجب الاستمرار في ممارسة التمارين حتى لا يُكتسب مرة أخرى، وهذا لا يعني الإفراط في التمارين، فيُمكن أن تبدأ بالمشي لمسافات قصيرة ثم الارتقاء بالتدريج إلى مسافات أطول.

تعليمات عند ممارسة الرقص لفقدان الوزن

هناك بعض الإرشادات التي يُجب أن نُجملها في إجابتنا على سؤال هل الرقص ينحف أكثر من المشي، لأن في اتباعها إمكانية الحصول على النتائج المرجوة في فترات وجيزة، وتأتي على النحو التالي:

  • الالتزام بالنظام الغذائي الصحي جنبًا إلى جنب مع ممارسة الرقص، فهو كغيره من التمارين الرياضية الذي يتطلب التزام غذائي بالعناصر المفيدة.
  • لا تتسرعين في رؤية نتيجة واضحة، لأن الجسم في أول مرة لن يكون بنفس الحركات بعد تجربة الكثير من المرات، على أن الوتيرة السريعة التي بإمكانها خسارة الوزن تأتي إجادتها بعد فترة.
  • يُمكن تناول كميات كبيرة من المياه قبل وبعد الرقص حتى تعوضين الفاقد من السعرات.
  • إن الالتزام في أي شيء يجعله مُجديًا، حتى وإن طال أمد جني فوائده، وعليه يجب ممارسة الرقص يوميًا إن كنتِ راغبة في خسارة الوزن من خلاله.
  • الوقت المسموح به للرقص يوميًا يتراوح من 45 دقيقة إلى ساعة، حتى لا تنهكين جسدك.
  • لا يجب الرقص بعد تناول الطعام مباشرة، بل الانتظار فترة لا تقل عن ساعتين.
  • من الممكن سماع موسيقى حماسية عند ممارسة الرقص، حتى يرتفع معدل سرعة الحركة في الجسم.
  • يُمكن تعلم الرقص من خلال مشاهدة الفيديوهات على الإنترنت إن كنتِ لا تجيدين حركاته.

أنواع الرقص لخسارة الوزن

يجب في إجابة سؤال هل الرقص ينحف أكثر من المشي أن نشير إلى أن اختيار نوع الرقص أمر هام قبل ممارسته، فلكِ أن تختاري ما يتناسب مع قدراتك، وتأتي تلك الأنواع على النحو التالي:

  • الرقص الإفريقي: تمتزج فيه حركات الرقص المعاصر إلى جانب الحركات التقليدية، ويساعد على رفع مستوى اللياقة.
  • الرقصات الهندية: من الممكن أن تكون 10 دقائق من رقصة الأوديسي الهندية لها نفس أثر ساعة من التمرينات.
  • رقصة السالسا: تساعد على زيادة التوافق الحركي، وحرق ما يصل إلى 500 سعر حراري.
  • رقص الهيب هوب: يرتبط بموسيقى الهيب هوب، ويتميز بالسرعة والحدة، فينقص من وزن الفخذين ومنطقة الخصر، بما يعادل 300 سعر حراري في المرة الواحدة.
  • الرقص الشرقي: رقص تعبيري يُحسن من مهر الجسم بأكمله، لاسيما البطن والفخذين والوسط، ويساعد على المرونة وتقوية العضلات.
  • الرقص القطبي: ممارسة هذا النوع من الرقص لمدة نصف ساعة يعادل 20 دقيقة من التمارين بالنادي الرياضي.
  • رقص الباليه: يتطلب الكثير من القوة والمرونة والتركيز، ويُعطي شكل متناسق للجسم.
  • الرقص الحر: لا يتبع خطوات بعينها، بل هو نوع من الرقص الارتجالي، يعتمد على الحرية في الحركة، بممارسة إيقاعات سريعة لمدة نصف ساعة على الأقل دون توقف.
  • رقص الزومبا: حركات سريعة على أنغام مليئة بالحماس والطاقة، تساعد على تحسين لياقة الجسم وخسارة الوزن.. وتمارس من مرتين إلى ثلاثة أسبوعيًا.
تعرفي أيضًا على أسهل طريقة لحرق دهون الفخذ

نصائح لإنقاص الوزن

في الإجابة على السؤال المطروح هل الرقص ينحف أكثر من المشي.. تجدين أنك إن قارنت بين المشي والجري والرقص يُمكنك انتقاء ما يُناسبك، لأن كلا منهما متشابه عندما يتعلق الأمر بمعدل حرق السعرات الحرارية، لذا فلتختاري فقط ما يثير اهتمامك ويتناسب مع شغفك، حتى لا تتوقفين عنه أو يصيبك الارتياب عاجلًا أم آجلًا.

على الجانب الآخر، نجد أن سبب البدانة يكمن في زيادة استهلاك المرأة للسعرات الحرارية بشكل يومي دون حرق المزيد، مما يتطلب اتباع بعض النصائح التي يُمكن من خلالها التخلص من تلك الزيادة وفقًا لما يلي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، عوضًا عن الأطعمة الجاهزة.
  • الشوفان أفضل حل للإفطار، لأنه يحتوي على الألياف القابلة للذوبان مما يحجم من الشهية.
  • يُمكن تسلق الدرج عوضًا عن استخدام المصعد، لاعتباره تمرين هام للجسم.
  • تنظيم مواعيد تناول الوجبات، فلا يجب أن تكون عشوائية حتى لا تواجهين عقبات في خسارة الوزن.
  • لا يقل الموعد بين الوجبة والأخرى عن ساعتين.
  • الأكل ببطء أفضل بكثير من الأكل السريع، لأنه يعطي إحساس بالشبع أسرع.
  • يجب التقليل من المواد الحافظة الموجودة في الأطعمة قدر الإمكان.
  • الابتعاد عن تناول الفواكه ذات النسب المرتفعة من السكريات، أو الحلويات.
  • شرب كوب 250 مل من الماء قبل الإفطار و500 مل قبل الغذاء أو العشاء يعمل على حرق مائة سعر حراري يوميًا.
  • هناك علاقة وطيدة بين النوم والوزن من خلال تخفيض مستويات هرمون التوتر، مما يستتبع التحكم في الشهية، كما أن الحصول على ساعة واحدة إضافية من النوم يُحقق الرشاقة المطلوبة.

من الأفضل معرفة ما يتناسب مع جسمك وما يُمكنك الاستمرار فيه لتحقيق النتائج المثالية التي تتوقين إليها، تمامًا كما في الاختيار بين المشي والرقص.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.