الرحم المقلوب والحمل والجماع

الرحم المقلوب والحمل والجماع جميعها من المُصطلحات التي ترتبط ببعضها البعض بشكلٍ كبير، فهُناك الكثير من الاعتقادات حول كون هذه الحالة التي يكون عليها الرحم تتسبب في صعوبة الحمل لحدٍ قد يصل إلى العُقم وانعدام الخصوبة، هل لهذه الأقاويل مُستندٌ علمي أم أنها محض خُرفات؟ عبر موقع إيزيس نوضح لكُنَّ العلاقة بين الرحم المقلوب والحمل والجماع.

الرحم المقلوب والحمل والجماع

جميعنا نعلم أن الرحم يُعتبر عضوًا من أعضاء الجهاز التناسلي لدى الإناث، وهو العضو الذي تقع عليه أكبر الأعباء والمسؤوليات عندما يحدث الحمل، فهو يُشكل البيئة المُناسبة الوحيدة لنمو الجنين، لكن هُنا علينا التطرق إلى الحديث عن الشكل الطبيعي للرحم، فهذا العضو من المُفترض أن يبدو كثمرة الكُمثرى المقلوبة.

لا يتشابه الرحم مع هذه الفاكهة من ناحية الشكل فحسب، بل حتى حجمه مُشابه للكُمثرى، وما يُهم هُنا هو كونه يميل إلى الأمام في وضعه الطبيعي كُلما اقترب من عُنق الرحم، لكن هل سمعتم عن الرحم المقلوب من قبل؟ وما هو معنى هذا المُصطلح؟

في بعض الحالات التي يُمكن اعتبارها تُعاني تشوهًا خلقيًا أو شكليًا للرحم ينقلب هذا العضو التناسلي الحساس إلى الخلف بدلًا من الأمام في نهايته داخل خوف الأنثى عند العُنق الرحمي، كما هو موضح في الصورة أدناه، فالوضع الطبيعي على يسار الصورة والشكل الانقلاب للرحم على اليسار.

الرحم المقلوب والحمل والجماع

على إثر ذلك يقال إن هُناك بعض التضاربات والمُشكلات التي تنشأ نتيجة الاختلاف الشكلي للرحم، ويُعد هذا هو السبب الرئيسي للربط بين الرحم المقلوب والحمل والجماع، لكن قبل التطرق إلى هذه الأوجه من الربط علينا تعرفيكن بالأعراض التي يُمكن لكُنَّ معرفة ما إذا كُنتنَّ تمتلكن هذا الشكل من الرحم أم لا.

تعرفي أيضًا على: تمارين لرفع الرحم

السقوط المهبلي.. بين الأعراض والعلامات

في واقع الأمر هُناك بعض العلامات التي يُمكن التوصل من خلالها منزليًا بشكل دقيق نسبيًا حقيقة ما إذا كان الرحم لديكِ يأخذ شكله الطبيعي أم لا، ومن هذه العلامات ما هو داخلي أو شعوري، وما هو خارجي مرئي وملموس، ومن أبرزها:

  • الشعور بآلام مُضاعفة خلال فترة نزول الطمث خلال الدورة الشهرية.
  • المُعاناة من بعض الأوجاع في أسفل الظهر والمهبل نفسه أثناء مُمارسة العلاقة الحميمة.
  • ارتفاع احتمالية الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • ظهور نتوء صغير الحجم في الجُزء السُفلي من البطن.
  • ارتفاع ملحوظ في مُعدل مرات التبول.
  • المُعاناة من مُشكلات في استخدام السدادات القُطنية.
  • الإصابة بسلس البول.

لكن بكل تأكيد شعورك بما تم ذكرها من علاماتٍ وأعراض لا يجزم على كونكِ تمتلكين رحمًا مقلوبًا، ومن يقطع الشك باليقين هُنا ويبت في هذا الأمر هو الطبيب المُختص وحده بما يقوم به من فحوصات.

انقلاب الرحم والقدرة على الحمل

أول ما يطرأ في أذهانِكُنَّ عند معرفة كون الرحم لديكُنَّ مقلوبًا هو أن هذه الحالة ستؤثر بشكل كبير على القُدرة الإنجابية والحمل في المقام الأول، وهذا يُعتبر تفكيرًا منطقيًا وواقعيًا في حقيقة الأمر ولا يُمكننا لوم من تتوجس خيفةً فور تشخيصها بكونها تمتلك رحمًا مقلوبًا، لكن هل هُناك علاقة فعلًا بين شكل الرحم والحمل؟ وهل لهذه الحالة القُدرة على إظهار بعض الآثار الجانبية المُرتبطة بالحمل؟

هُناك العشرات ورُبما المئات من الدراسات والأبحاث التي أقرت وأجمعت على كون هذا الانقلاب الرحمي نادرًا ما يؤثر على قُدرة السيدات على الحمل، فمُقارنةً ببعض الحالات الأخرى التي يخال لكُنَّ أنها أقل حِدة وتأثيرًا على الحمل يُعتبر الدور السلبي للرحم المقلوب على هذه القُدرة واهٍ ويكاد لا يُذكر.

فالاعتقاد الرئيسي هُنا هو صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم والصعود في الاتجاه المُعاكس للوضع الطبيعي، وهذا اعتقاد ينم عن عدم الإلمام بالقُدرة الهائلة للحيوانات المنوية على الحركة والسباحة باستخدام الأهداب.

فجُلُ ما يُمكن أن ينتج عن هذا الشكل والنحو الذي يأخذه الرحم هو بعض الضغوطات على المثانة، وهذا هو السبب الرئيسي فيما تم ذكره وسرده لكُن من أعراضٍ مثل زيادة الرغبة في التبول، التهابات المسالك وغيرها من الآثار والأعراض غير المرغوب فيها لهذه الحالة شبه المرضية مثل آلام الظهر التي لا تُعتبر شائعة في الواقع.

للحمل قدرة علاجية

من الأمور السلبية في الواقع ولكنها تُثبت عدم وجود علاقة بين انقلاب الرحم والقُدرة على الحمل هي كون تشخيص هذه الحالة في المقام الأول لا يُمكن الوصول إليه في الغالبية العُظمى من الحالات إلا عند بدء الحمل من الأساس، ودون هذا التضخم الذي يُصيب العضو التناسلي تكون القُدرة على رؤية الرحم عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية شبه مُنعدمة أو مُستحيلة، وفي واقع الأمر يعمل الحمل على تعديل الرحم المقلوب بشكل مؤقت.

ففي نهاية الثُلث الأول للحمل وتحديدًا في الأسابيع الأخيرة للشهر الثالث يبدأ الحمل في رفع الرحم وجعله يتمدد إلى الأمام ناحية البطن وهو المكان الطبيعي والوحيد الذي للجنين القُدرة على النمو فيه.

احتمالية فقدان الحمل بعد حدوثه

على الرغم من كون الرحم المقلوب والحمل لا يتعارضان في الغالبية العُظمى من الحالات إلا أن استمرار الحمل مع هذا الشكل للعضو التناسلي الأهم تُساروه وتُراوده بعض الشكوك، فكُنا قد تطرقنا إلى كون الحمل وانتهاء الشهر الثالث له ينتج عنه تعديل لشكل الرحم، ولكن هذا لا يُحدث مع كافة الحالات في الواقع.

كما أن انقلاب الرحم لشكله الطبيعي واستقامته ناحية البطن لا يُعد من الأمور الثانوية في عملية الحمل أو من الكماليات إن صح التعبير، فيستحيل للحمل أن يكتمل دون أن يتموضع الرحم وما يحمله في جوفه من جنينِ ومشيمة في مكانهم الطبيعي، فعلى الرغم من كون هذه الاستقامة تحدث بشكل دوري وطبيعي إلا أنه في بعض الحالات يلتصق الرحم في الجُزء الباطني للحوض بسبب بعض الإفرازات، نمو الأنسجة وغيرها من الأسباب التي لا حصر لها في الواقع.

ينتج عن ذلك ما يُعرف بالحمل المحبوس، وهذا النوع من الحمل لا يُعد خطيرًا إلى بعد دخوله في أوائل الثُلث الثاني من الشهور التسعة للحمل تقريبًا، فعدم الكشف عن الإصابة بهذه الحالة والتشخيص المُبكر لها قد يُعرضكن لخطر الإجهاض، ومن حُسن الحظ كون هُناك بعض العلامات التي تُشير خلال الحمل إلى كون الرحم لديكُنَّ رافضًا تمام الرفض لهذا الانقلاب والتموضع الصحيح، ومن أبرز هذه العلامات أو الأعراض إن صح القول ما يلي:

  • الشعور بالإمساك غير المُبرر والمُتفاوت في الحِدة.
  • الإصابة بالآلام المعوية وأوجاع المعدة بالقُرب من المُستقيم على وجه الخصوص.
  • احتباس البول وعدم القُدرة على تفريغ المثانة لفترة طويلة.
  • الإصابة بسلس البول.

فور ظهور هذه العلامات مُجتمعةً أو مُتفرقةً وجب عليكن التوجه إلى الطبيب الذي تعملن على مُتابعة حالة الحمل وصحته معه والقيام بتصوير الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية، ومن المُفترض أن يكون الثلث الثالث لكُنَّ من الحمل طبيعيًا ولا يحمل أيةَّ آلامٍ غير مرغوب فيها، ولكن قد تشهد فترة المخاض بعضًا منها.

تعرفي أيضًا على: هل ضيق عنق الرحم يمنع تركيب اللولب

بين انقلاب الرحم والعلاقة الحميمة

وجب أن نتطرق في حديثنا إلى الضلع الثالث من مُثلث الرحم المقلوب والحمل والجماع ألا وهو ما يعود من آثارٍ للانقلاب على الجانب الجنسي والحميمي، فهل هُناك ما قد يؤثر على الجماع من ناحية الاستمتاع، الأوضاع الجنسية أو غيرها لدى من لديهن رحمًا مُنقلبًا؟ هذا سؤال شائع في الواقع.

عليكُنَّ أن تطمئِننَّ، لا داعٍ للخوف، فقد أثبتت الدراسات العلمية وغيرها من الحالات البحثية والإحصائية عدم وجود تعارض بين الرحم المنكوب أو المُنعكس وبين الجماع من ناحية المُتعة، الرغبة وحتى القُدرة على وصول الحيوانات المنوية إلى داخل الرحم لتبدأ رحلة الشهور التسعة الأجمل للأمهات عِند مُفترق طُرق قناتي فالوب.

وجب القول إن هُناك احتمالية مُرتفعة بعض الشيء للشعور بالآلام غير المُمتعة خلال العلاقة الحميمة، وذلك نتيجةً لكون الرحم معقوفًا، ما يعني أن العضو الذكري خلال المُمارسة سيعمل على دفع جدار المهبل ليصطدم بالرحم أو المبيضين، ولا نُخفيكنَّ سرًا فهذه الآلام قد تصل إلى حدٍ غير مُحتمل قد يتسبب لكُنَّ بالكدمات ونزول الدموع.

لكن هذا يُعد من صور السلبيات التي من المُمكن تخطيها والتجاوز عنها في واقع الأمر، فقد تُلاحظين كون هذه الآلام تزيد في أوضاع جنسية مُعينة، لذا احرصي قدر المُستطاع على الوصول وشريكُ حياتِكِ أو زوجكِ إلى الوضع الأنسب والأكثر راحة.

الجدير بالذكر انه كثيرًا ما يُقال عن نوم الزوجة على بطنها أثناء العلاقة يُعتبر الشكل الأمثل للمُمارسة، ولكن احرصن تمام الحرص على تلقي الرعاية الصحية والامتناع عن المُمارسة الجنسية في حال ما حدث نزيف أو ظهر ألم غير مُحتمل على الرغم من تجربة العديد من الوضعيات.

أسباب انقلاب الرحم

كُنا قد تحدثنا أعلاه عن كون الرحم المقلوب يُعتبر من صور الحالات المرضية أو التشوهية التي تظهر مع ولادة الإناث بشكل طبيعي، ولكن هل العامل الجيني والتشوهات الخلقية تُعتبر المُتهم الأوحد الذي توجه له أصابع الاتهام في هذا الانقلاب والانعكاس؟ في واقع الأمر لا.

فهُناك بعض الحالات المرضية التي قد ينتج عنها تغير شكل الرحم على الرغم من كونه طبيعيًا في المقام الأول عند الولادة، ومن أبرز هذه الحالات هي تكون الزوائد النسيجية التي تُعرف بكونها ندبية في جوف الإناث، وهو ما يعمل على سحب الرحم والالتحام به لتغيير اتجاهه.

كما أن تشوهات بطانة الرحم وغيرها من صور الحالات الصحية والمرضية مثل الأورام الليفي والتهاب الحوض لهم جميعها القُدرة على تغيير شكل الرحم وموقعه على حدٍ سواء.

تعرفي أيضًا على: هل ضيق عنق الرحم يمنع الحمل

أكثر الأسئلة طرحًا حول هبوط الرحم

باطلاعنا على ما جاء من استفساراتٍ للسيدات اللواتي يُعانين من الرحم المقلوب وجدنا بعض الأسئلة التي تتكرر بوتيرة مُتزايدة إلى حدٍ كبير، لذا قررنا توضيح إجابتها لكُنَّ، ومن أبرزها:

هل انقلاب الرحم يؤخر الدورة؟ يُقال إنه يرتبط بالاضطرابات الشهرية ويُسبب آلام الحيض.
هل الرحم المقلوب يظهر بالسونار؟ من الصعب التشخيص قبل الحمل بالسونار، ولكن هُناك طُرق فعالة بالفحص الإكلينيكي أو السريري.
هل فعلًا يمكن للرحم أن يتحرك من مكانه؟ لا يُعد الرحم من الأعضاء الثابتة أو الكامنة، لذا فإن هُناك بعض الحالات التي يتحرك فيها بشكلٍ طبيعي أو غير طبيعي.
هل ينقلب الرحم بعد الولادة؟ كثيرًا ما تُعاني السيدات من هبوط الرحم على إثر الولادة.

هُناك بعض التمارين المنزلية التي لها القُدرة على تخليصكُنَّ من هذه الوضعية الخاصة بالرحم، فيجب عليكُن الالتزام بها للحصول على أفضل النتائج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.