الفرق بين الحمل الكاذب والحمل العنقودي

الفرق بين الحمل الكاذب والحمل العنقودي

من الممكن أن تشعر المرأة بأعراض الحمل، على الرغم من عدم حدوثه، ولا يكون الأمر مجرد توهم، بل هي بالفعل تواجه العديد من الإشارات الدالة على ذلك، وهنا يسمى الحمل كاذبًا، إلا أنه من الممكن أيضًا أن يكون هناك حملًا ولكنه عنقوديًا.. لذا دعونا نتعرف على الفروق الواضحة بين الأمرين بشيء من التفصيل، وذلك عبر الجدول التالي:

 المقارنة

الحمل الكاذب

الحمل العنقودي

ماهية الحمل شعور المرأة بأن البويضة قد تم تلقيحها، وأنها أصبحت حاملًا دون أن يكون ذلك قد حدث بالفعل. هو أن يتم تلقيح البويضة بالفعل، لكن يحدث اضطراب في الهرمونات يؤدي إلى تكاثر الخلايا على نحو غير صحيح ولا يكتمل الحمل بالشكل السليم.
فترة الشعور بالأعراض بعد أن تتأخر الدورة الشهرية قبل موعد الدورة الشهرية بنحو أسبوع
أعراض الحمل
  • غياب الدورة الشهرية لأي من الأسباب غير حدوث الحمل
  • انتفاخ البطن نتيجة للإصابة بالتهاب القولون أو أي من الدواعي الأخرى.
  • تقلصات في الرحم نتيجة اضطراب الدورة الشهرية.
  • الإيحاء بالرغبة في القيء والشعور بالغثيان.
  • ألم في الثدي تبعًا للخلل الذي حدث في الهرمونات.
  • تأخر الدورة الشهرية.
  • ارتفاع ضغط الدم بشكل ملحوظ.
  • انتفاخ شديد في البطن على وتيرة سريعة للغاية.
  • التعرض للنزيف المهبلي في الكثير من الأحيان.
  • ألم لا يمكن تحمله في منطقة الحوض.
  • القيء الشديد على مدار اليوم مع عدم استجابة الجسم لأي من العلاجات.
  • ارتفاع نسبة الأنيميا وتعرض المرأة لشحوب الوجه وفقدان الوزن.
  • عدم القدرة على التنفس بشكل جيد.
الأسباب
  • المعاناة من الاكتئاب نتيجة فقد أحد الأولاد أو الإجهاض المسبق.
  • الدخول في سن اليأس
  • التغيرات الهرمونية التي من شأنها أن تؤثر على الحالة النفسية.
  • اكتساب الوزن الزائد.
  • بلوغ المرأة سن 35 دون حدوث الحمل بشكل طبيعي.
  • وجود تاريخ وراثي للإصابة من ناحية والدة الحامل.
  • تلقيح البويضة على نحو خاطئ من خلال التقنيات الحديثة.
التشخيص تحليل البول أو الدم، والذي من شأنه أن يكون سلبيًا. تحليل الحمل الرقمي والأشعة فوق الصوتية.

 تعرفي أيضًا على: الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

الفرق بين الحمل الكاذب والحقيقي

بعد أن يمر نحو أسبوع على انقطاع الدورة الشهرية من شأن المرأة أن تشعر أن أعراض الحمل الكاذب تشرع في الاختفاء، حتى وإن لم تواجه نزول دم الدورة الشهرية، وبتكرار التحاليل ستجد أن النتيجة سلبية، حتى وإن قامت بعمل التحليل الرقمي، فستجد أن هرمون الحمل من شأنه ألا يرتفع.

أما في حالة الحمل الحقيقي، فإن الأعراض من شأنها أن تتزايد في الظهور على مدى فترة الحمل، كما أنه من خلال عمل التحاليل تجد أن النتيجة إيجابية ويمكنها متابعة الأمر من خلال القيام بالأشعة فوق الصوتية التي توضح التصاق البويضة المخصبة بجدار الرحم وأنها قيد التطور والنمو على النحو السليم.

تعرفي أيضًا على: متى يحدث الحمل بعد التلقيح الصناعي

كيف ينتهي الحمل الكاذب

من شأن الحمل الكاذب أن ينتهي بشكل لا رجعة فيه إن نزلت الدورة الشهرية، حيث تظل المرأة متعلقة بأمل الحمل، حتى وإن لم يظهر من خلال العديد من الفحوصات والتشخيصات التي تؤكد خلو الرحم من البويضة التي تم تخصيبها.

فتأخر الدورة لا يعني الحمل بالضرورة، فمن الممكن أن يكون ناتجًا عن تناول بعض الأدوية التي عملت على اضطراب مستوى الهرمونات في الجسم.

تعرفي أيضًا على: مكملات غذائية تساعد على الحمل

على المرأة ألا تنساق وراء حدسها وأن تتابع الأمر من خلال إجراء الأشعة والتحاليل حتى تتمكن من معرفة نوع الحمل الذي حدث لها أكان طبيعيًا، عنقوديًا أم كاذبًا.

التعليقات مغلقة.