كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين

كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين قد تجنب الكثيرات الخلافات الزوجية، فالعديد من الزوجات لا تدري كيف تتعامل مع أهل الزوج حينما يكون منهم من يعاملونها بشكل جيد في حضور الزوج، بينما تظهر وجوههم الحقيقية في غيابه، يظنون أن ذلك ذكاء منهم، ولا يدرون أن موقع إيزيس هو الأذكى، حيث سيضع يد الزوجات التي تعاني على الحل الجذري لتلك المشكلة الأزلية.

كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين

على الرغم من أن للمرأة الكيد العظيم الذي جاء ذكره في القرآن الكريم حين قال جل في علاه:

فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ” سورة يوسف الآية رقم 28

إلا أنه هناك الكثير من الزوجات لا تفقه التعامل مع أهل الزوج إن كان منهم العقارب والحربوئات، على الرغم من أنه قد لا يصح قول ذلك، إلا أنه هناك أهل زوج يتلونون كما تتلون تلك الزواحف، وتتودد إلى ضحيتها قبل النيل منها ولدغها اللدغة السامة.

الجدير بالذكر أن الأمر دائمًا ما يخص النساء من أهل الزوج، حيث لا يكون الرجال لديهم من الفراغ ما يتيح لهم النفاق مع زوجة الإبن، لذا ومن خلال السطور التالية سنتعرف على النقاط المثلى التي تخول للزوجة التعامل مع أهل الزوج المنافقين، حيث تشكلت على النحو التالي:

1- التأكد من غرض أهل الزوج

جرت العادة أن أهل الزوج دائمًا ما يكرهون كنيتهم، فكبرنا على تلك الوتيرة، وأصبح لدينا كراهية لهم في الكثير من الأحيان من قبل حتى التعامل معهم، لذلك ينبغي على زوجة الإبن في بداية الأمر أن تتعرف عليهم عما قريب، حيث تتداخل معهم، تقوم بحضور المناسبات الخاصة بهم، لترى الطريقة التي يعاملونها بها.

فإن رأت منهم خيرًا، عليها في تلك الحالة ألا تفكر كما كان في السابق، فتبدأ في البحث عن المشاكل بيدها، وتخلقها من عدم، والدتك قالت، أختك عادت، وهكذا إلى أن يمل الزوج منها، وفي تلك الحالة تكون هي المنافقة وليس أهل الزوج على الإطلاق.

أما إن عاشرتهم، فوجدت أنهم يكنون من المشاعر أسوأها، ويعلمونها بشكل غير جيد في غياب زوجها ولم سمات المنافقين التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف حين قال:

“آيَةُ المُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وإذَا اؤْتُمِنَ خَانَ” صحيح.

في تلك الحالة عليها أن تضع في قرارة نفسها أن الأمر ليس سهلًا على الإطلاق، وبجانب محاولتها لمعرفة كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين، عليها أن تفكر في الغرض الذي يدفعهم لمعاملتها هكذا.

فمن الممكن أن يكون ذلك نتاجًا لشعورهم بالنقص والغيرة من مكانة زوجة الأبن، أو من ناحية أخرى فإنهم يشعرون بمدى حب الإبن لها وخوفه عليها وعلى مشاعرها، في تلك الحالة يمكنها أن تطلب من الزوج أن يجعل حياتهما السعيدة لا تظهر لهما.

فعلى الرغم من أنهم أهله وذويه، إلا أنهم قد يحقدون على تلك الفرحة العارمة التي تشعر بها زوجة الإبن، مهما كانت تعود على ابنهم واستقرار حياته، فهم يرون أنها هي المنعمة التي تأكل من قوت يومه وتلبس ملابسه وتقوم بتعذيبه وتنويمه على الأرض بينما تنام هي على الفراء.

تعرفي أيضًا على: كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين

2- تجنب افتعال المشكلات

من الأمور الهامة التي يجب على الزوجة التعرف عليها، أن أهل الزوج المنافقين، ستجدين أنهم يحاولون بشتى الطرق أن يخرجونها عن شعورها حتى يحدث أن تقوم بقول لفظ غير لائق أو يصدر منها رد فعلا غير مقبول، فعلى الرغم من أن ذلك قد يكون خارج عن إرادتها.

إلا أن نفاقهم سيحتم عليهم نقل ما حدث للزوج مع إضافة بهارات الحديث، فيأتي الزوج مشتعلًا يرغب في أن يؤدب زوجته التي يظن أنها تقوم بالأعمال التي لا تنتمي إلى الأدب ولا تعرف له طريق مع أهله وتستغل غيابه في القيام بذلك، فيزرع في داخله شعور أنها هي المنافقة وليس أهله.

يجب على الزوجة أن تكون أذكى من ذلك، فلا تدع لهم الفرصة في النيل من أعصابها مما يجعلها تتمادى معهم عند حدوث مشكلة ما، فالحل سهل وبسيط، ما إن وجدت أنه هناك عبارة لا تروق لك، لا تتفوهي بكلمة واحدة، وأخبريهم أنك ستخبرين زوجك لتولي الأمر، فأنت غير قادرة على التعامل معهم على تلك الوتيرة.

تلك النقطة من نقاط كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين هامة جدًا ويجب على الزوجة أن تسلط تركيزها عليها، حينها ستجد أن الأمر من شأنه أن يتلاشى، وبدأ أهل الزوج في معاملتها بشكل جيد، ليس حبًا فيها، ولكن خوفًا من الزوج حينما يشعر أن زوجته هي الشخص المظلوم في تلك العائلة.

3- التعامل بلطف

نعلم أنه اللين باللين، لكن مع أهل الزوج المنافقين، سنكون اللين باللين، وغير اللين باللين أيضًا، فنحن نتعامل معهم من منطلق التربية السوية التي نشأنا علينا، فحينما نتعامل مع أي من الأشخاص يجب أن نتعامل معه بما نحن أهل له وليس بما هو أهل له.

فإن وجدت أن طريقتهم في التحدث سخيفة وغير لائقة، من الممكن أن تتعاملي باللطف قدر المستطاع، فإن فاق الأمر الحد، حينها يحتم عليك إما السكوت، أو الرد دون أن تحتوي كلماتك على أي من العبارات الفظة، والتي تترك فجوة أو ثغرة قد يتمكن أي من أهل الزوج من استعمالها ضدك أمام شريك الحياة.

نعم، فكيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين تعد مثل الحرب الباردة، تحتاج منك إلى القليل من الصبر والحكمة في التعامل، وستجدين النتيجة المبهرة حتى وإن طال وقت ظهورها.

4- الحذر أثناء محادثتهم

في واقع الحياة بشكل عام، وليس فقط من أهم الإرشادات التي جاءت لتوضح لزوجة الإبن كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين، ينبغي على الفتاة أن تكون حذرة بالشكل الكافي أثناء التعامل مع أي من الأشخاص، حتى لا تترك مجلًا للمحيطين بالتعرف على نقاط ضعفها والتلاعب بها فيما يؤذي شخصيتها وكيانها.

ذات الأمر ينبغي أن تطبقه زوجة الإبن، حيث لا تتطرق إلى التحدث معهم في شتى الأمور، فتمكنهم منها بصورة كبيرة، وتجد أنهم يلاعبونها بشكل خال من النزاهة، فكيد النساء يحتاج بعض الأحيان أن يكون قويًا حتى تتمكن المرأة من التعامل مع الشخصيات المنافقة بصورة صحيحة.

لذلك كوني الطرف المستمع دائمًا إن كانت المحادثة مع أي منهم، وحاولى قدر الإمكان ألا تعرفينهم أي من أسرار حياتك، كذلك يمكنك الجلوس مع الزوج والاتفاق معه على ذلك الأمر بحيث لا يقوم بخذلانك والتحدث معهم عما حاولت جاهدة حفظه وتكونين في نظرهم في تلك الحالة (سوسة).

لك أن تتخيلي عزيزتي الزوجة، يكونون هم المنافقين، يتسببون في خراب الكثير من البيوت العامرة بصوت أصحابها، وفي نهاية المطاف، وبسبب انتماء زوجك إلى أهله بشكل مفرط، تكونين أنت الشخصية غير السوية التي تخبئ سعادتها والتفاصيل المفرحة في حياتها، والتي نقلها الزوج المسكين إلى ذويه.

تعرفي أيضًا على: قصص مشاكل أهل الزوج

5- بعض الأوقات تحتاج إلى التجاهل

تعرفي تبقي تش فريش وفرافيش، هذا الحديث ليس على محض المزاح، فبالفعل هناك بعض الأوقات تتطلب منك أن تكونين مثل الاسفنجة التي تمتص الكثير من الكلمات غير المحبذة، لكنها تتخلص منها على الفور، مع توضيح أن الأمر ليس بالقدر الذي يستحق اهتمامك.

فعندما تجدين أن أهل الزوج يتعاملون معك بشكل لطيف أمام الزوج، بينما إن غاب عن وجههم، تنقلب الأمور رأسًا على عقب، في تلك الحالة تجنبي الدخول في المهاترات التي لا تجدي نفعًا، وإن وجدت أن والدته أو أي من إخوته قد سولت لها نفسها في التعليق على أي من التفاصيل التي لا تروق لها، سواء في مسكنك أو علاقتك بزوجك.

عليك إشعارها أنه من الأولى بها أن تنشغل بحالها بدلًا من اهتمامها بحال الآخرين، فهي ليست وكيلة أمرك ولكن عليك انتقاء الكلمات التي تشعرينها من خلالها أنه الأفضل لها الاحتفاظ بلسانها العذب داخل فمها، بدلًا من التدخل فيما لا يعنيها، بمعنى أو بآخر ينبغي أن يصل إليها شعور أن كلماتها الموقرة لا تدخل من أذن وتطلع من أخرى.

هي لا تملس الأذن في الأساس، فليقول أهل الزوج ما يقولون، ولتفعلي ما يحلو لك، طالما أنت على يقين أن ما يفعلونه تخطيط ومنافقة فحسب.

6- ذكر الزوج بطريقة لائقة

أتذكرون الفيديو الذي ظهرت فيه إحدى المسنات وهي تقول (ده حبيبي وروح قلبي، لو هشحت كدا محبش إلا هو) عليك عزيزتي الزوجة أن تتقمصي شخصية تلك السيدة عندما تتحدثين عن زوجك أمام أهله، ليس من باب تقليدهم في النفاق، فأنت لن تقومي بالكذب، فلولا حبك الصادق له لما حاولت التعرف على كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين.

لكن كل ما في الأمر أن أولئك الأشخاص سوف يتصيدون لك الكلمة غير الجيدة التي تقولينها على الزوج، تاركين قصائد مدحك فيه في غيابه، لن يقومون فقط بانتقادك وقول الكثير من العبارات السلبية التي تندمك على التحدث معهم.

بل سيشرعون بطريقة أو بأخرى أن يقومون بنقل العبارة التي قمت بقولها مسيئة لأمر ما قد قام به، ليس ذلك فحسب، فيا ليت الأمر يقف عند هذا الحد وتصل العبارة كما خرجت من فم الزوجة، بل ستجدين أن الكلمات قد تحدث لها اتساع لتشمل الأمور الكثيرة التي لم تحدث على الإطلاق.

لذا حري بالزوجة أن تقوم بالانتهاء من كل ذلك، وما إن تأتي سيرة زوجك أمامهم، ظلي ترددين كم تحبينه وتحاولين إسعاده وتهتمين لشئونه، فهو فضل من الله عليك، بل وتمدحينهم أيضًا، كونهم قد كانوا سببًا في تلك الزيجة.

تعرفي أيضًا على:  هل أهل الزوج من الأرحام

7- مجاملة أهل الزوج

حينما تجاملين شخصًا تكرهينه أو تشعرين بأنه يكرهك، طالما يحد ذلك من المشكلات التي من الممكن أن تتعرضين لها، لا يعد ذلك نفاقًا، فأنت تقومين بذلك بغرض الحفاظ على بيتك من الخراب.

فمهما كان أهل الزوج منافقين، لابد وأن تقومي بالإحسان إليهم، فهم سبب حصولك على قرة عينك، وكما يقال “لاجل عين تكرم ألف عين” لذا لا تترددي في مجاملتهم ومدحهم ودعوتهم للمجيء والتحدث معهم بطريقة لائقة.

8- محاولة التعرف على شخصياتهم

من الهام جدًا أن تتعرفي ضمن تناول كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين على شخصياتهم جميعًا، فذلك سوف يجنبك الكثير من المشكلات معهم، حيث ستكونين على قدر كافي من التعرف على الطريقة التي يفكرون بها، وحينها بالطبع ستأمنين مكرهم.

ففي لحظة ستقولين في قرارة نفسك: لن أضع تلك العلبة هنا، حتى لا تأتي أخت زوجي تتحدث بما يشعرني بالانزعاج منها، لن أذهب اليوم إلى والدة زوجي، فأنا أعلم الآن ما الذي يدور في رأسها، ومن الممكن أن تفتعل معي مشكلة جراء الأمر الفلاني.

فعندما تدرسين شخصية كل منهم بعناية فائقة، ستجدين أنك قادرة على قراءة أفكار كل من فيهم وسيوفر عليك هذا الكثير من المشاحنات، كما أنهم إن شعروا منك بقدرتك على استشفاف طريقة التفكير، سيعدون لك ألف حساب قبل التفوه بكلمة تخصك.

9- طلب النصيحة والمساعدة

من الممكن أن تسلكي ذلك الطريق من أجل تجنب العديد من المشكلات التي يفتعلها أهل الزوج المنافقين، فهم دائمًا ما يسيرون بنهج “ضربني وبكل وسبقني واشتكي” فذلك المثل الشعبي هو الأقرب لهم على الإطلاق.

حيث تقوم والدة الزوج أو أخته بإشعال النيران في غياب الزوج بقول بعض الكلمات غير اللائقة، وتذهب مسرعة تبكي وتشتكي لإبنها أو أخيها قائلة “زوجتك فعلت كذا وكذا”

سنتعامل معهم تعامل الحرامي مع الشرطة، فالذكي من اللصوص هو من يختبئ داخل قسم الشرطة وهو يضمن أنهم لن يقومون باحتجازه، كذلك الأمر، فعلى الرغم من كراهية زوجة الإبن لهم جراء أفعالهم، إلا أنها لتجنب تلك المشكلات، من الممكن أن تتواصل معهم بشكل دائم، طلبًا للنصيحة والمساعدة.

فستجد أنهم يتكبرون عليها بعض الأحيان، وأوقاتًا أخرى يسعدون بكونها تطلب منهم المساعدة وتهتم لأمرهم وتثق في رأيهم، حتى وإن كنت ستأخذينه لترمينه في البحر، لا يهم، فالمحاولة تكفي، وستجدين أنهم قد تغيروا بالفعل بدرجة كبيرة.

جربي ذات يوم أن تتصلي بوالدة الزوج تسألينها ماذا تطبخين اليوم، كذا الأمر مع أخت الزوج وهكذا حتى تستقطبين قلبهم كما لو أنك وحيدة وليس لديك في الدنيا عونًا غيرهم (أهل الزوج المنافقين عشاق التطبيل).

تعرفي أيضًا على: زوجي ضعيف الشخصية أمام أهله

10- جلب الهدايا

على الرغم من أنه من الممكن أن ترفض زوجة الإبن تلك الطريقة في التعامل مع أهل الزوج إن كانوا منافقين، كونها تشعر أنها منافقة مثلهم، فهي كيف لا تطيقهم ولا ترغب في سماع أساميهم في الكثير من الأحيان جراء ما يقومون بفعله، ومع ذلك فإنها تجلب لهم الهدايا القيمة.

سأخبرك حبيبتي لما نقول لك ذلك ضمن تعلم كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين، في الكثير من الأحيان ينبع ذلك النفاق من حقدهم على عليك بصورة أو بأخرى، حينها ينبغي عليك أن تقومي بإخماد ذلك الحقد، وهذا لن يتحقق إلا من خلال جلب بعض الهدايا، لعلهم يخرجونك من رأسهم.

لا نقول لك إنه عليك جلب الأغلى والأقيم، ولكن الهدايا الرمزية بين الحين والآخر تشعرهم بالخجل من أنفسهم، فلا يتعاملون معك بتلك الوتيرة، ومن الممكن أن تكون تلك الهدايا بداية معاهدة سلام بينك وبينهم، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “تهادوا، تحابوا”.

لذا عليك أن تفكري في الأمر قليلًا وتبحثي عن الأشياء التي تستقطب قلوبهم وتقومين بشرائها، وكوني حريصة على تقديمها في عدم وجود الزوج، حتى تجبرينهم على التعامل معك على أفضل نحو في غياب زوجك.

لا تسير دائمًا الحياة دائمًا كما يروق لنا، فمن الممكن أن يكون الزوج أفضل الرجال، بينما لديه من الأهل ما يمكنهم أن يهدمون بيته إن لم تكن الزوجة عاقلة بما يكفي، وتعرف كيفية التعامل مع أهل الزوج المنافقين، خبروني كيف تعاملون أهل أزواجهن في تلك الحالة؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.