الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

ما هي الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي؟ وكيف يُمكن الاستعداد للعلاج الإشعاعي؟ يعتبر العلاج الإشعاعي من أحدث التقنيات التي يتم الاعتماد عليها في القضاء على سرطان الثدي نظرًا إلى قدرته الفائقة في قتل الخلايا السرطانية بالإضافة إلى تقليل حِدة الألم بشكل كبير، ولكن بالرغم من ذلك له بعض العيوب، وسوف نتعرف في هذا الموضوع على الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي، من خلال موقع إيزيس.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

بالرغم من أن العلاج بالإشعاع يعتبر واحدًا من الحلول الفعالة جدًا في القضاء على سرطان الثدي، بالإضافة إلى أن أغلب الأطباء يعتمدون عليه بشكل أساسي في العلاج، لكن ينتج عنه الكثير من المضاعفات، وتتمثل الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي في الآتي:

  • من الممكن أن تشعر المرأة بعد الخضوع إلى جلسة العلاج الإشعاعي ببعض الاضطرابات المعدية ومن أبرزها الإسهال.
  • يحدث جفاف شديد في الطبقة السطحية من جلد المصابة بسرطان الثدي والتي تعالجه باستخدام الإشعاع.
  • في الكثير من الأحيان تصاب المرأة بسرطان ثانوي للثدي.
  • يعتبر العجز الجنسي واحدًا من الآثار الجانبية الشهيرة لعلاج سرطان الثدي باستخدام الإشعاع.
  • قد تشعر المرأة ببعض المشاكل في بلع الطعام نظرًا لمعاناتها مع التهابات الحلق الشديدة.
  • تورم الذراع أو ما يسمى بالوذمة اللمفية.
  • تعاني بعض النساء أيضًا من التورم الشديد في الثدي.
  • الشعور الدائم بالإعياء والذي يتفاقم أعراضه حتى لا تستطيع المرأة القيام بالواجبات اليومية.
  • من الممكن أيضًا أن تصاب المرأة بالاحمرار الشديد الذي يعادل الحرق نتيجة التعرض للعلاج الإشعاعي لفترات طويلة.
  • يحدث في الكثير من الأحيان تصلب في الجروح.
  • الشعور الدائم بالغثيان والقيء غير المبرر.
  • في أغلب الحالات قد تعاني المرأة التي تخضع للعلاج الإشعاعي من صعوبة بالغة في التبول أو الإحساس بحرقة في البول.
  • جفاف الجلد وتقشيره واحدًا من الأعراض الشهيرة التي تصاحب العلاج الإشعاعي.

تعرفي أيضًا على: كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

أنواع العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

بعد أن تعرفنا إلى الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي، سوف نتطرق إلى ذكر الأنواع الشائع استخدامها، وهما نوعين أساسيين سوف نعرفهم بشيء من التفصيل من خلال الفقرات التالية:

أولًا: العلاج الإشعاعي الخارجي

يعتمد الكثير من الأطباء على هذا النوع من العلاج الإشعاعي في القضاء على مرض سرطان الثدي، وهو يعتبر بمثابة النوع القياسي للعلاج الإشعاعي، والإشعاع في ذلك النوع يظهر على شكل حِزم من الطاقة العالية جدًا من القوة والتي تتشابه كثيرًا مع الأشعة السينية.

الجدير بالذكر هنا أن ذلك النوع من العلاج هو النوع الأكثر شيوعًا، ويتم معالجة الثدي بأكمله عن طريق استخدام جهاز خارج الجسم، ولذلك لا يُمثل خطورة كبيرة على صحة المريضة، على أن الطبيب يقوم بتخطيط منطقة الثدي جيدًا حتى يتمكن من التعرف على المكان المصاب والمراد علاجه بالإشعاع.

من ثم يقوم بوضع بعض العلامات باستخدام الحبر، ومن الضروري أن تعلم المرأة أنها يجب أن تحافظ على أماكن الحبر كما هي وتخبر الأخصائي في حالة محو أي منها حتى يقوم بإعادتها، علاوة على ذلك من أهم الإرشادات الواجب وضعها في الاعتبار عند الخضوع إلى تلك الجلسات تجنب ارتداء المصوغات الذهبية أو أي ضمادة مطاطية.

كما يجب الابتعاد عن وضع مستحضرات التجميل حتى يتمكن الطبيب من التعرف إلى أي تغيرات تطرأ على الجلد، والابتعاد تمامًا عن مزيلات العرق والعطور حتى لا يعطي نتائج سلبية.

ثانيًا: العلاج بالإشعاع الداخلي

من ضمن طرق العلاج بالإشعاع المتعارف عليها أيضًا، في تلك الطريقة يتم وضع جهاز مشع صغير نسبيًا داخل الثدي، ويكون قريب جدًا من منطقة الورم، حتى يتمكن الإشعاع من الوصول إلى مكان الورم، وعلاوة على ذلك كثيرًا ما يستخدمه الأطباء بعد العلاج بالإشعاع الخارجي لضمان التخلص من كافة الأورام الصغيرة.

يساهم في الحد من الشعور بالألم الشديد المصاحب لسرطان الثدي، ولكن يجب العلم أنه عند الخضوع إلى ذلك النوع من العلاج من الضروري أن تبقى المريضة في المستشفى قليلًا للتأكد من سلامة الجهاز في مكانه الصحيح.

كما أن مدة العلاج باستخدام الإشعاع الداخلي تكون أقصر من الإشعاع الخارجي والتي في العادة لا تتخطى 5 أيام، حيث يتم إدخال البذور المشعة بمعدل مرتين في اليوم وذلك لبضع دقائق، وفي حالة انتهاء مُدة دورة العلاج يتم إزالة الجهاز المزروع في الثدي، ويتبع المريض بعض المسكنات.. يجب العلم أنه من الطبيعي أن تكون منطقة زرع الجهاز متقرحة قليلًا، وتؤلم المريضة في حالة لمسها.

تعرفي أيضًا على: هل العلاج الإشعاعي يقضي على السرطان الثدي

دواعي استعمال العلاج الإشعاعي

بالرغم من أن الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي كثيرة إلا أنه من العلاجات الضرورية في الكثير من الأحيان، ويقوم الطبيب باستخدامه في الحالات الآتية:

  • في حالة أن السرطان انتشر في أجزاء كبيرة من الجسم وتمكن منها، مثل الوصول إلى الدماغ أو العظام.
  • عندما تخضع المرأة لاستئصال الثدي نتيجة تفشي مرض السرطان به خاصة إذا كان حجم الورم 2 بوصة أو أكبر من 5 سم.
  • حالة العثور على العديد من الخلايا السرطانية في العقد الليمفاوية للثدي.
  • حالة الخضوع إلى جراحة الحفاظ على الثدي أو ما تسمى طبيًا BCS، وذلك بغرض تقليل فرصة عودة مرض السرطان مرة أخرى سواء إلى نفس العقد الليمفاوية المصابة أو العقد المجاورة لها.

حالات تستدعي زيارة الطبيب

من المعروف أن العلاج الإشعاعي من العلاجات التي ينتج عنها الكثير من الآثار الجانبية السيئة، ولذلك من الضروري أن يكون المريض على تواصل دائم مع الطبيب للحد من خطر تفاقم الأعراض وتفشي المرض في جميع أنحاء الجسم دون الشعور بذلك، ويمكن السيطرة على ذلك الأمر في حالة سؤال الطبيب عند الشعور بتلك الأعراض:

  • في حالة زيادة اضطرابات المعدة بشكل كبير يصل إلى ضعف أو انعدام القدرة على تناول الدواء المُقرر.
  • إذا لاحظت المرأة التي خضعت للعلاج الإشعاعي للقضاء على سرطان الثدي خروج دم مع البراز فإن ذلك يعتبر من الأمور الخطيرة والتي يلزمها الرجوع إلى الطبيب على الفور.
  • الإحساس بالحُمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير يتخطى 38 درجة مئوية أمر يستدعي القلق.
  • عندما يشعر المريض بوجود صعوبة بالغة في التنفس عليه التوجه فورًا إلى الطبيب حتى لا تتفاقم تلك الأعراض.
  • إذا حدثت بعض الاضطرابات في التبرز، مثل التبرز المائي يلزم الرجوع إلى الطبيب إذا استمر الوضع أكثر من يوم كامل.
  • حدوث بعض الاضطرابات الشديدة في البشرة والتقرحات.
  • فقدان الوزن المبالغ فيه وغير المبرر.
  • حدوث تورم شديد في الثدي أو في أي مناطق أخرى بعد الخضوع للعلاج الإشعاعي.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

أسئلة شائعة عن العلاج الإشعاعي

تتعدد التفاصيل التي ترغب مريضة سرطان الثدي بمعرفتها عند الخضوع لهذا النوع من العلاج، ومنها ما أشارت إليه الأسئلة التالية:

ماذا يحدث بعد جلسات الإشعاع؟ الشعور بالتعب والإرهاق الدائم.
كم جلسات الإشعاع لمرضى سرطان الثدي؟ تتراوح ما بين 15 إلى 30 جلسة.
كم المدة التي يخرج فيها الإشعاع من الجسم؟ تتوقف حسب حالة المريض، وقد تصل إلى 8 أسابيع.
كيف يسبب الإشعاع السرطان؟ عند الخضوع إلى أشعة إكس كثيرًا.

 

يعتمد الكثير من الأطباء على العلاج الإشعاعي في القضاء على سرطان الثدي، ولكن بالرغم من ذلك فإنه يمتلك الكثير من الآثار الجانبية الضارة، لذا يجب توخي الحذر واتباع كافة أساليب الوقاية التي يطرحها الطبيب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.