هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى دون علمها

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟ وما الذي يترتب على ذلك؟ الرجعة حق للزوج على زوجته، وقد شُرعت من قِبل الخالق عز وجل لإعطاء الرجل فرصة ثانية لعدم هدم المنزل وتفكيك الأسرة، ومن خلال موقع إيزيس سنوضح جواب سؤال هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟ وكل ما يخصه من تفاصيل عبر السطور القادمة.

هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟

يجوز للرجل أن يراجع زوجته بالقول أو بالفعل بعد الطلقة الأولى برضاها أو عدم رضاها بعلمها أو بغير علمها مادامت في وقت العدة، ولم تنقضي عدتها بعد مصداقًا لقوله تعالي:

“وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيم”.

أما في حالة تطليق الرجل للمرأة وانتهاء فترة عدتها فالرجعة فيها تكون بتوافر بعض الشروط من (عقد ومهر وشهود من جديد ورضى الزوجة)، وفي حالة الإخلال بهذه الشروط لا تجوز الرجعة.

تعرفي أيضًا على: حبيت زوجي بعد الطلاق

طرق الرجعة بعد الطلاق

هناك العديد من الطرق التي يُمكن أن يفعلها الزوج للدلالة منه على إرجاع زوجته بعد الطلاق وقبل انقضاء مدة عدتها، ونتوجه للتعرف على هذه الطرق خلال السطور التالية:

1- الرجعة باللفظ

أجاز العلماء إرجاع الزوجة بالقول كقوله أعدتك إلى عصمتي، أرجعتك أو غيرها، مثال لفظ صريح: أعدتك إلى عصمتي، أرجعت زوجتي، أما مثال الكتابي: أنت زوجتي، أصبحت كما كنت عندي.

2- الرجعة بالفعل

اختلف الفقهاء في تفسير الرجعة بالفعل، حيث أتت آرائهم على النحو التالي:

  • الحنفية: يرون أن القبلة بشهوة أو الجماع أو مقدماته من دلالات الرجعة بثبوت نية الرجل.
  • الشافعية: الرجعة لا تصح مطلقًا بالأفعال، ولابُد عندهم من التلفظ بالرجعة.
  • المالكية: الجماع صحيح بشرط وجود نية للزوج.
  • الحنابلة: الرجعة تكون بالجماع المباشر وليس بأحد مقدماته.

كيفية الرجعة حسب حالة الطلاق

هل يجوز إعادة الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟ تساؤل هام جوابه نعم حالة عدم انقضاء العدة في الطلقتين الأولى والثاني فقط، وللطلاق أنواع يتم ذكرها خلال النقاط التالية:

  • حالة الطلاق (أولى أو ثانية) قبل انقضاء العدة تكون الرجعة جائزة بالقول أو الفعل علمت الزوجة أو لم تعلم.
  • إذا طلقت (أولى أو ثانية) وانقضت عدتها (بائن بينونة صغرى) تكون رجعتها بعقد ومهر وشهود جدد.
  • حالة الطلاق للمرة الثالثة لا رجعة فيه سواء في العدة أو بعدها إلان أن تتزوج المرأة من غيره (زواجًا صحيحًا) وتُطلَق ثم يتزوجها ثانية ويسمى (بائن بينونة كبرى).

تعرفي أيضًا على: حقوق الزوجة إذا طلبت الطلاق بدون سبب

شروط الرجعة بعد الطلاق

هناك الكثير من الشروط التي يجب أن تتوفر في الزوج نفسه وفي حالة الطلاق نفسها للتعرف على الرجعة المناسبة لكل حالة من عدمها، وبعد جواب سؤال هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟ نتعرف على شروط الرجعة في السطور التالية:

  • الدخول بالمرأة: أن يحدث الطلاق بعد الدخول بالمرأة فلا عدة لغير المدخول بها لقوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَكَحْتُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ فَمَا لَكُمْ عَلَيْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَهَا فَمَتِّعُوهُنَّ وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلً” (الأحزاب -49).
  • أهلية الزوج: يُقصد بالأهلية صحة العقل فلا رجعة لمجنون أو غير بالغ أو مرتد أو سكران.
  • عدد الطلقات: الرجعة تكون في الطلقة الأولى والثانية قبل انقضاء العدة.
  • الشروع في الرجعة: يجب أن تكون الرجعة بالقول أو بالفعل للتأكيد على نية الزوج في إرجاع زوجاته.
  • موعد الرجعة: يجب ألا يتخطى وقت الرجعة انتهاء العدة (3 حيضات لمن تحيض و3 أشهر لمن لا تحيض).
  • عدم تعليق الرجعة: لا تجوز الرجعة المشروطة من قبل الرجل كأن يقول إذا جاءت أمك أرجعتُكِ فهنا علق تحقق الرجعة بشرط وجود الأم.
  • ألا يكون الطلاق بعوض: لن هذه الحالة يصبح فيها الطلاق بائنًا ويوجب عقد ومهر جديدين كحالات الخلع التي تكون عبارة عن طلاق مقابل رد المهر (عوض) للزوج.

موجبات الرجعة بعد الطلاق

توجد الكثير من الأمور التي تصح الرجعة بدونها ولا يأثم الزوج إذا فعلها بطريقة صحيحة، وتتمثل في النقاط التالية:

  • تجوز الرجعة دون إعلام المرأة مادامت في فترة العدة وفي الطلقتين الأولى أو الثانية.
  • الرجعة تكون بالقول أو الفعل بموافقة المرأة أو رفضها مادامت لم تنقض عدتها بعد وفي إحدى الطلقتين الأول.
  • الرجعة بشهود فيها اختلاف بين العلماء، فذكر الحنفية والمالكية بصحة الرجعة بدون شهود لكنه أمر مستحب، وهو الرأي المعمول به، أما الشافعية يرون أن الرجعة تكون بشهود مصداقًا لقوله تعالى: فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ “ (الطلاق – 2).

أحكام الرجعة بعد الطلاق

بعد الجواب على سؤال هل يجوز إرجاع الزوجة بعد الطلقة الأولى بدون علمها؟ نذكر التفاصيل المتعلقة بأحكام الرجعة بعد الطلاق فمتى تكون واجبة أو مندوبة أو مكروهة أو محرمة أو غيرها عبر الفقرات التالية:

1- الرجعة المحرمة

الرجعة بينة الضرر بالزوجة أو الأولاد تكون محرمة أو من تعمد التطليق والإرجاع لزيادة مدة العدة على الزوجة للإضرار بها كما ورد في قوله تعالى:

وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ ۚ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِّتَعْتَدُوا ۚ وَمَن يَفْعَلْ ذَٰلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ وَلَا تَتَّخِذُوا آيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُم بِهِ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ” (البقرة-231).

2- الرجعة المباحة

الأصل في حكم الرجعة هو الإباحة لِما ورد في قوله تعالى: وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَٰلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا” (البقرة – 228) لذا تكون الرجعة مباحة حالة تحقق شروطها باتفاق الفقهاء.

3- الرجعة المندوبة

الرجعة المندوبة التي تنتج عن الصلح بين الزوجين والتوفيق بينهما لمصلحة الأولاد واستقامة الحياة بينهما مصداقًا لقوله تعالى: “فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَن يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ” (النساء – 128).

تعرفي أيضًا على: حديث المرأة التي طلبت الطلاق

4- الرجعة المكروهة

تكون الرجعة مكروهة على الرجل الذي يعتقد أنه لن يستطيع إقامة حدود الله مع زوجته من إعطائها حقوقها الزوجية أو النفقة أو غيرها.

الرجعة من حقوق الزوج على الزوجة حالة تحقق بعض الشروط، لذا يجب أن يتريث الرجال قبل التلفظ بالطلاق لعدم هدم الأسرة بعد بنائها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.