أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية

أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟ وكيف يُمكن التعامل مع تلك الغيرة؟ فجاء الشرع بإباحة جمع الرجُل بأربعة زوجات لحكمة جلية في ذلك، وهذا من شأنه أن يستثير الغيرة فيما بينهن ولكن بدرجات متفاوتة، لذلك أراد موقع إيزيس أن يُفصل بين غيرة الزوجة الأولى والثانية.

أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟

إن الغيرة هي خوف داخلي خفي ومُعقد، حيث يشعُر المرء بالغيرة كونه خائف من سلب حمايته ومأمنهُ، ويراوده إحساس التهديد أو التنافس مع شخص آخر، على الرغم من أن الغيرة من الأمور الطبيعية وغيابها يُشير إلى خلل في العلاقة، إلا أن حدتها قد تتسبب في مشاكل لا يُحمد عقباها.

فالعلاقة الزوجية بشكل عام لا تخلوا من تلك المشاعر، فهي مشاعر فطرية غريزة في الرجال بشكل أكبر عن النساء، إلا أنه الأطباء اكتشفوا مؤخرًا اِتباع المرأة لتلك السلوكيات العدوانية الناتجة عن الغيرة، وهو أمر مقبول بعض الشيء.

فعادةً ما يُحب الرجل الشعور بغيرة زوجته عليه حيث يرى وكأنه هو البيج بوس الوحيد على وجه الأرض لكن بالحد الطبيعي لعدم الوصول إلى الحد المنبوذ له، فكما يُقال إن كُل شيء يزيد عن حده ينقلب ضدُه.

كما أن تعدد الزوجات يُثير تلك الغريزة بشكل كبير، ويشعر كلاهُما بالتنافس للحصول على قلب الزوج، لكن أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟ بالطبع الزوجة الأولى تشعُر بالغيرة بشكل مُفرط وأكبر عن الثانية نتيجة لشعورها بالنقص كون الزوج أقبل على الزواج مرة أخرى.

هذا لا يعني أن الغيرة تقتصر فقط على الزوجة الأولى، فالثانية من شأنها أن تشعُر بالغيرة من الأولى، ويختلف الأمر ويتفاوت من امرأة لأخرى حسب البيئة المُحيطة بها وصفاتها، ويرجع ذلك إلى أسباب عِدة.

تعرفي أيضًا على: ماذا يريد الزوج من الزوجة الثانية

أسباب غيرة الزوجات

كما أشرنا سلفًا خلال الإجابة على أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟ بأن الغيرة لا تقتصر على الزوجة الأولى فقط، فكلاهما يشعران بالغيرة التنافسية بالحصول على قلب الزوج، وهذا يرجع إلى أسباب عِدة على الزوج معرفتها من أجل أن يتسنى له التعامل مع تلك المشاعر، وهي المتمثلة فيما يلي:

1- غيرة الزوجة الأولى

أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانيةإن الزوجة الأولى في موضع لا يُحسد عليه مُطلقًا، فهي المرأة التي جعلت من تلك الرجل الأمان لها مُبرهنًا أنها الأولى والأخيرة في قلبه حتى يأتي ذلك الخبر مثل الصاعقة على قلبها بزواجه من ثانية، الأمر الذي يُثير ويُشعل مشاعر الغيرة في قلبها للأسباب الآتية:

  • عند إقدام الزوج على الزواج مرة تالية تنعدم الشعور بالثقة في الذات للأولى، اعتقادًا منها أنها لم تمتلك من الأنوثة والجمال ما يكفي لملء عين الرجُل.
  • تشتعل نيران الغيرة في قلبها نتيجة مشاركة الغير في مأمنها وما كان ملكها مُسبقًا، وتعتقد بأنها لن تتمكن من استردادُه لها بمفردها مرة أخرى.
  • تعتقد الزوجة الأولى أن الثانية دومًا تدخل في شئون حياة الأولى وأبنائها إن وجد وأمور الميراث، وأنها ستكون سببًا في ابتعاد الزوج عن البيت الأول.
  • نتيجة للتجارب السابقة الغير مُكللة بالنجاح، فكانت الزوجة الثانية دائمًا سببًا في انعدام الرغبة الجنسية للزوج تجاه الزوجة الأولى، ويزداد خوف الأولى من ذلك مما يثير مشاعر الغيرة لديها.
  • كذلك تبقى الأولى في خوف دائم من العيش بمفردها بسبب إسعاد الثانية للزوج وميلُه لها بشكل أكبر، وتزيد مشاعر الغيرة في قلبها وتبدأ في افتعال المشكلات ومحاولة نفور الزوج من الثانية.

تعرفي أيضًا على: حركات تقهر الزوجة الثانية

2- غيرة الزوجة الثانية

في بعض الحالات تختلف الإجابة على سؤال أيهم أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟ بأن الثانية تشعُر بالغيرة الشديدة مقارنةً بالأولى، هذا الأمر يحدث في حال كان الزواج سرًا بشكل خاص، فيراود ذهنها ميل الزوج وخوفه على مشاعر الزوجة الأولى من الإفصاح بذلك الزواج.

فحين إقبالها بالموافقة على ذلك الزواج قد سُقط الكثير من حقوقها وهي على علم بذلك وراضية فكيف لها أن تشتكي الآن؟ لكن لا أعني أنها خاطئة في تلك المشاعر، فالله تعالى لم يشرع التعدد في الزوجات إلا بشرط العدل بينهم.

جدير بالذكر أن غيرة الزوجة الثانية لا تقتصر على الزواج سرًا فقط، فهناك العديد من الأسباب التي تُثير مشاعر الغيرة في قلبها، والتي تشكلت على النحو التالي:

  • أحيانًا ما تقوم الزوجة الأولى بكيد الثانية من أجل استثارة غيرتها، وذلك من خلال الحديث عما تعرفه عن الزوج ولا تعلم عنه الأخرى، الأمر الذي يُشعر الغيرة في قلب الثانية بأن الأولى أقرب لقلبُه منها ويشاركها يومياته.
  • إن التقليل من شأن الزوجة أمر غير مُحبذ بشكل عام، وهذا ما تقوم به الزوجة الأولى من أجل إشعال نيران الغيرة لدى الزوجة الثانية.
  • أسباب الغيرة لدى الثانية لا تقتصر فقط على ما تقوم به الزوجة الأولى، فالزوج من شأنه أن يستثير الغيرة في قلب الثانية من خلال المقارنة بينهما.

تعرفي أيضًا على: حركات تقهر الزوجة الأولى

كيفية التعامل مع غيرة الزوجات

عند تعرُض الزوج إلى تلك المشكلات الناتجة عن الغيرة بين الزوجات يقوم بإلقاء اللوم الشديد على الزوجة الأولى عادةً مقارنة بالثانية مُرددًا “أنتِ امرأة ناقصة عقل ودين”، على الرغم أن تلك المشاعر فطرية قد جبلها الله بها كما جبلهُ بحُب الذرية وتعدد الزوجات.

لذا على الرجل أن يُراعي تلك المشاعر في النساء وهذا ما أوصاه الرسول -صلى الله عليه وسلم- به، فديننا الحنيف جعل لتلك المشاعر مكانة كبيرة ولكن باعتدال ودون طغي، فلا تزيد المرأة من تلك المشاعر أو تُشعر الزوج بعدم الاهتمام.

فعلى الزوجة الأولى التحلي بقدر من العقلانية وعدم افتعال المشاكل أمام الثانية، كذلك يجب على الثانية عدم الاحتكاك مُطلقًا بالأولى مع التماس العُذر لمشاعرها تلك، وهُنا يجب على الزوج العدل بينهما في كافة أمور الحياة من مأكل وملبس ومبيت.

أيضًا يجب إدراك الزوجة أن هذا الشرع الذي سمح الله -سبحانه وتعالى- به للرجال لحكمة نافعة، فليس لها الاعتراض أو البغض من هذا، والنظر إلى التجارب الناجحة في تعدد الزوجات واحترام الزوجات لبعضهما البعض واتخاذها منهج للحياة من أجل سيرها على النحو السعيد والمُراد.

تعرفي أيضًا على: لماذا يتزوج الرجل الزوجة الثالثة

إرشادات للزوج للحد من مشاعر الغيرة

بعدما تعرفنا على أيهما أشد غيرة الزوجة الأولى أم الثانية؟ يجدر بنا التطرق لذكر بعض الإرشادات التي تساعد الزوج على عدم إثارة الشعور بالغيرة بين زوجاته والتمتع بحياة هادئة مُستقرة، والتي جاءت على النحو الآتي:

  • إن افتقاد العدل بين الزوجات من شأنه أن يُشعل نيران الغيرة في قلبهما، لذا على الزوج العدل بين زوجاته في كافة الأمور، من مأكل وملبس ومبيت.
  • كذلك لابُد من تلبية احتياجاتهما مادام يمتلك القدرة على ذلك، مع مراعاة عدم تفضيل واحدة على الأخرى.
  • يجب الابتعاد عن المقارنة بينهما، أو ذكر مميزات الأولى أمام الثانية أو العكس، فهذا الأمر من شأنه أن يُحرق قلبها من الغيرة.
  • على الزوج عند بداية الحياة الزوجية وضع بعض الأسس التي لا يجب تخطيها وتبادل الاحترام لكلًا منهُما.

إن التعدد في الزوجات أمر ليس بهين، فعلى الرجل التأني قبل اِتخاذ ذلك القرار، وإن أدرك أنه لن يستطيع العدل بينهما وامتصاص مشاعر الغيرة بينهم فالأولى الاكتفاء بزوجة واحدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.