أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها

أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها؟ وما أسباب حدوث كلًا منهما؟ يعتبر انتظام الدورة الشهرية من الأشياء التي تؤكد على صحة المرأة، ولكن ذلك لا يحدث مع العديد من النساء، فنجد أن البعض يعاني من اضطرابات كبيرة في موعدها، وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي لحدوث ذلك، وهذا ما سنعرفه بشيء من التفصيل، من خلال موقع إيزيس.

أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها؟

هناك العديد من التساؤلات حول أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها، ومن الجدير بالذكر أن كِلا الأمرين يشير إلى معاناة المرأة من مشكلة ما، فمن الممكن أن يكون هناك بعض الأسباب النفسية أو العضوية التي تؤدي لحدوث ذلك.

تكمُن الإجابة على سؤال أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها في أن الشيئين لا يختلفان عن بعضهما كثيرًا، ولكن الأفضل حقيقةً هي الدورة الشهرية المنتظمة، وهي التي تأتي من مدة تتراوح ما بين 21 يوم إلى 35 يوم من موعد أول دورة شهرية سبقتها.

تختلف مُدة بقاء الدورة الشهرية نفسها من امرأة لأخرى، فمنهن من تستمر لمدة 4 أو 5 أيام، وأخرى تستمر لمدة 6 أو 7 أيام، ومن الممكن أن تختلف تلك المدة وفقًا للعديد من العوامل منها النفسية وطريقة التغذية وأسلوب الحياة المتع.

تعرفي أيضًا على حساب الدورة الشهرية المنتظمة

أسباب تقدم أو تأخر الدورة الشهرية

بعد أن تمكنا من الإجابة على سؤال أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها وعلِمنا أن كلِا الأمرين يشير إلى معاناة المرأة من مشكلة ما ويحدث لسبب معين، يجدر بنا ذكر أسباب تقدم أو تأخر الدورة الشهرية كلًا منها على حدة كما يلي:

أولًا: أسباب تقدم الدورة الشهرية

تعاني العديد من النساء من تقدم الدورة الشهرية، أي مجيئها قبل الموعد المخصص لها، وهذا الأمر قد يُسبب لها ازعاج كبير جدًا لمعاناتها من أعراضها بشكل مبالغ فيها، وسوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي لحدوث ذلك بشيء من التفصيل من خلال النقاط التالية:

  • المعاناة من اضطرابات الغدة الدرقية.
  • تناول حبوب منع الحمل تؤثر على مستوى الهرمونات وتؤدي إلى اضطرابها، وبالتالي يُحدث ذلك اضطراب في موعد الدورة.
  • في حال أن المرأة كانت تعاني من الاضطرابات الهرمونية مثل ارتفاع مستويات هرموني الاستروجين، والبروجستيرون.
  • الحالة النفسية تلعب دورًا هامًا في تغيير ميعاد الدورة الشهرية وتقديمها.
  • اضطرابات التبويض من الأشياء التي تؤثر على ميعاد الدورة الشهرية وتؤدي إلى تقدمها.
  • المعاناة من أمراض فقر الدم أو ما تسمى بالأنيميا.
  • التغير في الوزن الكبير بشكل مفاجئ قد يكون سببًا رئيسيًا في تأخر موعد الدورة الشهرية.
  • التعرض للإجهاد البدني الكبير، والإرهاق يؤدي إلى تقدم موعد الدورة الشهرية عن ميعادها.

ثانيًا: أسباب تأخر الدورة الشهرية

على الرغم من أن العديد من الفتيات قد يشعرن بالسعادة لتأخر الدورة الشهرية لخوفهن من أعراضها المؤلمة، إلا أن ذلك الأمر يعتبر من أكثر الأشياء السيئة التي قد تحدث للمرأة نظرًا لأنه يُنذر بالمعاناة من مشكلة ما، ولحل تلك المشكلة يلزم التعرف على جميع أسباب تأخر الدورة الشهرية، وهي على النحو التالي:

  • النساء المتزوجات قد يكون تأخر الدورة الشهرية لهن إشارة بقدوم الحمل.
  • عامل السن من أكبر العوامل التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات الدورة الشهرية، ويرجع ذلك لاقتراب المرأة من سن انقطاع الطمث أو ما يسمى بسن اليأس.
  • أمراض الدم كما أنها من الممكن أن تكون سببًا في تقدم الدورة الشهرية قد تؤدي إلى تأخرها أيضًا.
  • المعاناة من متلازمة تكيسات المبايض من أبرز الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى تأخر الدورة الشهرية.
  • بعض الأدوية والعقاقير الطبية يمكنها أن تكون سببًا في تأخر الدورة الشهرية.
  • الاضطرابات النفسية قد تكون عامل رئيسي من العوامل التي تؤثر على تأخر أو تقدم ميعاد الدورة الشهرية.
تعرفي أيضًا على ما سبب ارتفاع حرارة الجسم أثناء الدورة الشهرية

علاج اضطرابات الدورة الشهرية

هناك العديد من العلاجات التي يمكن الاعتماد عليها في التخلص من الاضطرابات التي تحدث في الدورة الشهرية، وعلى الرغم من وجود العديد من العلاجات الطبية، إلا أن معظم النساء يعتمدن على الطرق الطبيعية لكونها آمنة ولا تتسبب في أي آثار جانبية سيئة، وتأتي تلك الأعشاب على النحو التالي:

1- عشبة الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل من أهم الأعشاب التي تعتمد عليها العديد من النساء في علاج الاضطرابات التي تحدث في الدورة الشهرية وتؤدي إلى تقدمها أو تأخرها، علاوة على ذلك فهو فعال جدًا في الحد من الأعراض المؤلمة المصاحبة للدورة الشهرية، يساهم الزنجبيل أيضًا في وقف النزيف الشديد المصاحب للدورة الشهرية، ويحد من حالة التوتر والقلق والتقلبات المزاجية التي تعاني منها العديد من النساء.

2- عشبة الكمون

من المعروف أن الكمون من الأعشاب الغنية بالعديد من المواد المفيدة التي لا يمكن أن تستغنى عنها أي امرأة، كما أنه يحتوي على مواد مضادة للفطريات مما يجعله فعال جدًا في القضاء على الفطريات الموجودة في المعدة.

تعتمد العديد من النساء اللواتي يعانين من اضطرابات الدورة الشهرية على مغلي الكمون لكونه مُنظم قوي لوظائف الجسم ويعمل على ضبط مستوى الهرمونات في الجسم، ويعمل كمسكن قوي للآلام.

تعرفي أيضًا على تجربتي في تقليل أيام الدورة الشهرية

3- صبار الألوفيرا

الألوفيرا أو الصباح من المكونات التي تتميز بأنها تحتوي على العديد من الفوائد للمرأة، ويلعب دورًا هامَا في تنظيم موعد الدورة الشهرية، وذلك من خلال إعادة التوازن لكافة الهرمونات الموجودة في جسم الإنسان، وللحصول على أفضل النتائج منها من الأفضل غليها وتناولها قبل الفطور مباشرةً.

4- مشروب القرفة

من المعروف أن القرفة واحدة من أفضل الأعشاب التي تحتوي على أغراض علاجية كثيرة ومن أهمها تنظيم موعد الدورة الشهرية، والحد من الآلام المصاحبة لها نظرًا لكونها تساهم في تقليل اضطرابات المعدة بشكل كبير.

علاوة على ذلك فهي من الأعشاب التي تساهم في تنظيم مستويات الأنسولين في الجسم، وتساهم القرفة أيضًا في إعادة توازن الهرمونات في الجسم، وتلعب دورًا هامًا في الحد من حالة التشنج والالتهابات التي تعاني منها العديد من النساء، وللحصول على أفضل نتائج منها من الأفضل تناولها مع الحليب والعسل يوميًا.

ينصح الأطباء النساء المصابين بتكيسات المبايض بضرورة تناول مشروب القرفة، بالإضافة إلى ما كل تلك المميزات فهو فعال جدًا في علاج من يعانون من عدم انتظام الدورة الشهرية.

5- خل التفاح

يعتبر خل التفاح من أبرز المكونات التي يمكن الاعتماد عليها في حل العديد من المشكلات الصحية، ومن أبرزها علاج الاضطراب الذي يحدث مع الدورة الشهرية ويؤدي إلى إصابتها بالعديد من الأعراض السيئة.

وفقًا لدراسة أجراها المعهد الوطني للصحة في كاليفورنيا فإنه تناول 15 مللي من خل التفاح المخفف بالماء وإضافة عسل من أهم المشروبات التي تساهم في تحسين اضطراب الدورة الشهرية.

6- نبات البقدونس

البقدونس من أكثر الأعشاب التي تمتلك خصائص علاجية لا مثيل لها، لذا فإنه يتم الاعتماد عليه في عمل العديد من الوصفات التي من شأنها علاج العديد من الأمراض والحالات المستعصية، ومن أبرز الحالات التي يتم علاجها النساء اللواتي يعانين من اضطرابات في الدورة الشهرية.

يتم الاعتماد عليه من خلال نقع مميز مناسبة من أوراق البقدونس المغسولة في الماء المغليّ لفترة مناسبة، ومن ثم تناول المنقوع مرتين يوميًا وملاحظة الفرق في الشهر الأول من استخدامها.

7- تناول التمر

في حال التساؤل حول أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها، فيجب العلم أن هناك حاجة في تناول التمر الذي يساهم في علاج العديد من الأمراض وهو سُنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

كما أن له العديد من الفوائد التي تعود على صحة جسم الإنسان، ويمكن الاعتماد عليه من خلال تناول التمور ممزوجة مع الحليب أو اللبن لعلاج اضطرابات الحيض التي تعاني منها العديد من النساء، علاوة على الفوائد من الناحية الطبية فإن التمر يعتبر مصدر غني جدًا بالحديد والمواد المغذية.

8- بذور السمسم

تعمل بذور السمسم على تحقيق التوازن بين الهرمونات، الأمر الذي يجعل علاج اضطراب الدورة الشهرية أسهل بكثير من المعتاد، بالإضافة إلى أنه من المكونات التي لها العديد من الخصائص العلاجية، من الممكن تناول بذور السمسم بكميات مناسبة بشكل منتظم كمشروب للحصول على أفضل نتائج منه.

9أوراق التين

تعتبر أوراق التين من أهم المكونات التي تساهم في علاج أمراض عديدة، وذلك إن تم تناول 30 جرام فقط من مغلي ورق التين في لتر من الماء، ولذلك فهو فعال جدًا في تنظيم اضطرابات الدورة الشهرية التي تعاني منها العديد من النساء، ولكن يجب المواظبة على الوصفة باستمرار وبانتظام حتى تجدي نفعًا.

10- مشروب الكركم

يعد الكركم من أكثر المشروبات التي تحتوي على فاعلية كبيرة جدًا في تنظيم الدورة الشهرية، لكونه يساهم في تحسين تدفق الدم في داخل الرحم بشكل كبير جدًا، ويعمل على تخفيف تشنجات وآلام الدورة الشهرية.

تعرفي أيضًا على أعراض الدورة الشهرية

أساليب حياتية لتنظيم الدورة الشهرية

في صدد التعرف على إجابة سؤال أيهما أفضل تقدم الدورة أم تأخرها، سوف نتطرق إلى ذكر كافة الأساليب التي يمكن الاعتماد عليها في تنظيم اضطرابات الدورة الشهرية، فمن الجدير بالذكر أن أغلب الأطباء أيضًا ينصحون باتباع تلك الأساليب لأنها تساهم في التخلص من العديد من الأمراض، وهي على النحو التالي:

  • الحرص على تناول ما لا يقل عن 1.5-3 لتر من الماء يوميًا.
  • المداومة على ممارسة الأنشطة والتمارين الرياضية بانتظام.
  • في حال النساء اللواتي يعانين من الوزن الزائد يلزم التخلص من تلك الدهون المتراكمة لكونها تتسبب في الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • التخلص من الحالة النفسية السيئة والتي تتمثل في التوتر والقلق الشديد والاجهاد النفسي والعاطفي.
  • الحرص على تناول الأكل الصحي فقط، والابتعاد تمامًا عن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والسكريات.

اضطرابات الدورة الشهرية واحدة من أبرز المشكلات التي تعاني منها العديد من النساء، ولا يجب التهاون في هذا الأمر على الاطلاق والعمل على علاجه من خلال الأعشاب الطبيعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.