أيهما أشد كيد الرجال أم النساء مع الدليل

أيهما أشد كيد الرجال أم النساء مع الدليل؟ وما معنى كيد النساء حُب وكيد الرجال حقد؟ فمن المشهور والمتعارف عليه بين الناس جميعًا غلبة كيد الناس على حديثنا في كافة مواقف الحياة، ولكن لم يظهر أمامنا ما يوضح كيد الرجال، لذلك قررنا عبر موقع إيزيس عرض الحقيقة حول هذا الموضوع مع إبراز الدليل الديني على ذلك.

أيهما أشد كيد الرجال أم النساء مع الدليل

الرجال دائمًا ما يرددون أن كيد النساء عظيم ولا يفوقه شيء، ولكن هل هذا الأمر صحيح؟ لا بُد من توافر الأدلة التي تسمح لهم بذلك، أو تسمح لنا نحن السيدات أن نقول ما عكس ذلك وهو كيدكم يا رجال عظيم، فالسطور التالية هي ما لديها القدرة على الحُكم في ذلك.

ذُكر مكران في القرآن الكريم بسورة يوسف، تعرض لهم يوسف الصديق، ولكن أيهما أشد؟ فمن خلال الآيات التي ذُكر بها الكيد في تلك السورة تبين أن الكيد لا علاقة له بالنساء فحسب، وإنما هو صفة مشتركة بين النساء والرجال، ولا يوجد ما يفوق الآخر بينهم في درجة الحدة، فكلًا منهم يسلك طريقًا يختلف عن الآخر، فيما يلي سوف نوضحه.

تعرفي أيضًا على: عبارات عن كيد النساء

كيد المرأة حب وكيد الرجل حقد

وفقًا لما تم ذكره من آيات في سورة يوسف عن كيد الرجال والنساء تبين نوع كيد كلًا منهما، كيد المرأة ليوسف كان حُبا به، وكيد الرجال له كان حقد وحسد، حيث عندما وُرد ذكر كيد النساء في قوله تعالى:

(فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ) [سورة يوسف، الآية 28].

فقد كان الحديث على لسان عزيز مصر، وكان يصف به مجموعة من النساء وليس جميعهم، وهن من كدن يوسف لكي يدخل السجن، فهو ليس صفة يتم جمعها على كافة النساء، أما عن كيد الرجال فماذا نعرف عنه؟ قد ذكره الله تعالى على لسان يعقوب ـ عليه السلام ـ في قوله تعالى:

(قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَىٰ إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا ۖ) [سورة يوسف، الآية 5].

يُقصد بالقول في تلك الآية نُصح يعقوب لبنيه يوسف بألا يٌقصص رؤياه على أخوته حماية من حسدهم، وفي ذلك الكيد طاعة للشيطان بعد إغرائه لهم، وفي ذلك توضيح أن كيد الرجال أسوأ من كيد النساء.

حيث إن كيد النساء لا يتخطى العواطف والحب، على عكس كيد الرجال الذي يتخطى كل الحواجز من أجل نيل السلطة والنفوذ والآن في زمننا الحاضر يستغل الرجال كيد النساء القائم على العواطف من أجل الوصول إلى ما يريدون من سلطة ويستعملونه في صالحهم.

تعرفي أيضًا على: أخطر أنواع النساء

آيات ورد فيها كيد في القرآن الكريم

أرادت السائلة عن أيهما أشد كيد الرجال أم النساء مع الدليل إبراز دليل، وفي تلك الفقرة سوف نعرض لها دلائل على الكيد، وبعد أن أثبتنا لها شدة كيد الرجال وخطورته سوف نوضح لها فيما يلي بعض الدلائل الأخرى، ومنها:

  • قال تعالى: (ذَٰلِكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ مُوهِنُ كَيْدِ الْكَافِرِينَ) [سورة الأنفال، الآية 18].
  • قال تعالى: (إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ) [سورة طه، الآية 69].
  • قال تعالى: (فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) [سورة النساء، الآية 76].
  • قال تعالى: (فَإِنْ كَانَ لَكُمْ كَيْدٌ فَكِيدُونِ) [سورة المرسلات، الآية 39].
  • قال تعالى: (وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ) [سورة الأعراف، الآية 183].
  • قال تعالى: (وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلَّا فِي تَبَابٍ) [سورة غافر، الآية 37].
  • قال تعالى: (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا) [سورة آل عمران، الآية 120].
  • قال تعالى: (ذَٰلِكَ لِيَعْلَمَ أَنِّي لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَيْبِ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي كَيْدَ الْخَائِنِينَ) [سورة يوسف، الآية 52].
  • قال تعالى: (مِنْ دُونِهِ فَكِيدُونِي جَمِيعًا ثُمَّ لَا تُنْظِرُونِ) [سورة هود، الآية 55].
  • قال تعالى: (فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِنْ كَيْدِكُنَّ) سورة يوسف، الآية 28].
  • قال تعالى: (قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنْظِرُونِ) [سورة الأعراف، الآية 195].
  • قال تعالى: (وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ) [سورة يوسف، الآية 33].
  • قال تعالى: (كَذَٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ) [سورة يوسف، الآية 76].
  • قال تعالى: (مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ) [سورة يوسف، الآية 50].
  • قال تعالى: (فَأَجْمِعُوا كَيْدَكُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا) [سورة طه، الآية 64].
  • قال تعالى: (وَأَرَادُوا بِهِ كَيْدًا فَجَعَلْنَاهُمُ الْأَخْسَرِينَ) [سورة الأنبياء، الآية 70].
  • قال تعالى: (وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ) [سورة الأنبياء، الآية 57].

تلك الآيات توضح أن الكيد غير مُقتصر على النساء، بل وإذا تم التدقيق والتمحيق بها نجد أن النسبة الأكبر بها للرجال، لذا فإنه لا يختص بجنس دون الآخر، وقد يكون كيد الرجال هو السبب في هدم الحياة الزوجية لا النساء.

قد يختلف الرجال مع النساء على أيهما أشد كيدًا، ولكن في نهاية المطاف يعتبر الكيد من أكثر الصفات التي يجب تجنبها، بغض النظر عن كون الكيد ناجم عن رجل أم امرأة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.