أنواع النساء عند العرب

أنواع النساء عند العرب تتصنف تبعًا لصفات الخِلقة والخُلُق، فالنظرة إلى المرأة تختلف على مر العصور واختلاف الظروف والأحوال، على أن السمات التي يُعتد بها فاضلة تظل فاضلة مهما تغير العصر، وتلك التي تُتخذ للتمييز والتصنيف بين البشر، لذا من خلال موقع إيزيس يسعنا التطرق إلى ما أوضحه العرب في أنواع النساء.

أنواع النساء عند العرب

من المعروف عند العرب أنهم لم يتركوا موضعًا قط إلا وزادوا فيه تفصيلًا وتدقيقًا، فضربوا الكثير من الأمثال وورثنا عنهم مختلف الأقوال والقصص، التي لا زالت تتردد حتى اليوم، أما عن النساء فقد صنف العرب حواء إلى أنواع شتى تبعًا لما تمتلك من الصفات، يسعنا الإشارة لها تفصيلًا على النحو التالي:

أنواع النساء تبعًا لأخلاقهنّ

الجزء الأكثر أهمية في تمييز المرأة عند العرب، وغالبًا ما تم نعت النساء في السابق بما يلي:

  • المرأة الشموس: التي لا تجعل الرجال تطمع فيها.
  • الهنانة: تلك التي تضحك وتهلل كثيرًا.
  • العيطموس: التي تتصف بالفطنة والدهاء والسناء.
  • العزيزة: هو الوصف الذي يُطلق على المرأة التي تنأى عن مواضع الشر وفواعله.
  • اللدنة: هي المرأة الناعمة اللينة المرنة.
  • المرأة الخبرنجه: هي الجارية الحسنة في خلقها.
  • البلهاء: الاسم الذي يُطلق على المرأة الكريمة.
  • المرأة المقصد: تُطلق على المرأة التي لا يراها أحد الرجال إلا ونالت إعجابه.
  • الممكورة: هي المرأة حسنة الخلق.
  • الغيلم: من أفضل أنواع النساء عند العرب، حيث إنها المرأة حسنة الخلق والخُلق، فتنال إعجاب الكثيرين.
  • الحصان: هي المرأة العفيفة الشريفة الطاهرة.
  • الشموع: هي المرأة التي تصنف إلى كونها لعوبًا أو ضحوكًا بالحد الزائد.
  • الخود: المرأة التي تمتاز بحسن خلقها، وهي المرأة الشابة.
  • المملودة: إن كانت المرأة رقيقة المحاسن تسمى بكونها المملودة.

تعرفي أيضًا على: أخطر أنواع النساء

أنواع النساء تبعًا لصفات الجسد

قد صنف العرب النساء إلى مختلف الأنواع من حيث مناظرهنّ ربما جاء التصنيف حاملًا مسميات غريبة في مجملها، يتضح الأمر فيما يلي:

  • المرأة المتحرية: أما عن تلك المرأة فهي الجميلة ذات الوجه الحسن التي تمشي في خيلاء.
  • المجدولة: هي المرأة ممشوقة القوام، لا سمينة ولا نحيفة، بل هي خير مثال للمرأة في جسدها.
  • المرأة السرعوفة: يوصف به التي تتصف بالطول الفاره، المرأة الناعمة.
  • الرتكة: مُسمى يطلق على المرأة البدينة، التي كان يُقال عنها سابقًا أنها كثيرة اللحم.
  • المرأة العطبولة: يحمل المُسمى من الغرابة ما لا يُمكن فهمه سريعًا إلا أنه يشير إلى المرأة طويلة العنق، وهي علامة من علامات الجمال للمرأة من القدم.
  • الباهرة: هذا النوع من النساء عند العرب يشير إلى المرأة فائقة الجمال التي تتفوق على غيرها من النساء في الجمال الخارجي.
  • المرأة البراقة: يعني ذلك المُسمى المرأة التي تتميز ببياض الثغر، وهو من العلامات التي تميزها عن غيرها.
  • السهيلة: على نقيض المرأة الرتكة نجد السهيلة وهي المرأة النحيفة التي تعتبر قليلة اللحم.
  • الطفلة: اسم يُطلق على المرأة ذات الملمس الناعم، تلك التي تتميز بالبشرة الصافية كالطفلة.
  • الرجراجة: أما عن ذلك المسمى فيصف المرأة دقيقة الجلد.
  • المسطرة: من أنواع النساء عند العرب تطلق على المرأة الجسيمة.
  • المرأة المنجاب: إنها المرأة التي تلد من الأطفال النجباء.
  • المرأة المهاب: أما عن تلك المرأة فهي التي تلد تارة من الذكور وتارة من الإناث.
  • المقلات: نوع النساء التي إن ولدت من الذكور لا يعيشون لها.
  • المأناث: من الاسم نجد أنها تطلق على المرأة التي تلد الإناث فحسب.
  • المذكار: على غرار سابقتها فتلك المرأة يعيش لها من الذكور فقط دونما الإناث.
  • المرأة اللبون: هي التي تنجب كثيرًا.
  • النظور: هي المرأة التي لا تنجب كثيرًا، أي قليلة الأولاد.
  • القذور: صنف العرب المرأة التي تتجنب الأقذار بكونها القذور.
  • الشنباء: إنها المرأة التي تمتاز بأسنانها المستوية جميلة الشكل.
  • العبقرة: هي المرأة الجميلة الناعمة عند العرب.
  • الرشوف: طيبة الفم.
  • الممشوقة: تعرف تلك المرأة بكونها ممتدة القامة بالإضافة إلى الخصر الجميل.
  • العرهرة: إنها المرأة التي تمتاز بجمال فائق لا يضاهيه جمال غيرها من النساء.
  • البرمادة: أما عن تلك المرأة فهي السمينة التي ترتج من شدة سمنتها.
  • الهيفاء: عند العرب يُطلق على رقيقة البطن اسم الهيفاء.
  • المرأة الدعجاء: واسعة مقلة العين مع شدة سوادها، هي المرأة الدعجاء عند العرب، وتلك علامة من علامات الجمال.
  • الزهراء: تمتاز بلونها المائل إلى الصفرة كلون البدر.
  • الرعبوبة: هي المرأة البيضاء الرطبة.
  • الرحبلة: إذا كانت المرأة ضخمة.
  • الجارية: المرأة الطويلة عند العرب.
  • الغانية: تلك التي استغنت بجمالها عن الزينة.
  • القسيمة: من أنواع النساء عند العرب والتي لها من الحظ الوافر.
  • الوضيئة: هي المرأة التي بها مسحة من الجمال.
  • المرأة السبحلة: هي المرأة التي تمتاز بالضخامة إلا أنها لا يعتريها قبحًا بل يزيدها جمالًا.

تعرفي أيضًا على: أنواع النساء من حيث الشكل

ما يفضله العرب من النساء

كان العربيّ قديمًا يفضل المرأة بصفات بعينها، سواء الجسدية أو الأخلاقية، فكان يهوى المرأة التي تتميز بالصفات التالية:

  • صاحبة العيون التي في طرفها حور، أي التي يشتد فيها السواد والبياض في موضعهما.
  • ذات الشعر الأسود الناعم الفاحم الطويل المنسدل.
  • من لها وجه أبيض متورد الخدين.
  • أما عن فمها فهو صغير وشفاهها حمراء، وتمتاز بأسنانها البيضاء.
  • صاحبة الأنف الدقيق.
  • هي الجميلة من قريب وبعيد.
  • متجانسة الملامح طويلة القامة.
  • كان العرب يفضلون المرأة التي تميل إلى الطول دون إفراط، بحيث تكون بارزة الأنوثة.
  • الممتلئة في وزنها هي التي تقع في الأفضلية في أعين العرب.
  • ملساء القدمين، مملوءة الساقين، درماء الكعبين.
  • جمّاء الركبتين، لفّاء الفخذين، ناعمة الأليتين.
  • مشرفة ناعمة، مهضومة الخصرين.
  • المرأة التي تعتبر غيداء العنق.
  • كحلاء العينين، ذات الحمرة في وجنتيها.

تعرفي أيضًا على: شخصية المرأة في علم النفس

تصنيف العرب لنساء لا تتزوج بهنّ

في إطار ما صنفه العرب من أنواع للرجال والنساء، ذكروا أن هناك أنواعًا من النساء لا يُنصح الرجال بالزواج منهنّ، حتى لا يجني الرجل الحزن والضنك من ورائهنّ، جاء التصنيف كما يلي:

1- المرأة الكنّانة

تلك التي طالما تذكر فضائل أبيها وأخيها وأقاربها أمام زوجها، فتقول أن أبي كان هكذا وكان يعمل كذا، وتفتخر بالحد الزائد أمامه بحسبها ونسبها، فهذا يعد من الأمور المزعجة لكثير من الرجال أن يجد نفسه موضع مقارنة مع رجل آخر في نظرها، ومن الحسن أن تفخر المرأة بانتمائها إلى أبيها لكن أيضًا من المعروف أن الشيء إن زاد عن حده ينقلب إلى الضد.

2- المرأة البرّاقة

أما عن هذا النوع من النساء فهي التي تقضي أغلب أوقاتها في التزين، وتزيد من الزينة والتفنن في وجهها وجسدها، وهذا الأمر لا يرفضه الزوج بالطبع إلا أنه إن رأى أنها تفرط في التزين مقابل أمور أخرى خاصة ببيتها وبه شخصيًا، فإنه لا يُحب هذا الإفراط، فلم تخلق المرأة لتكون ديكورًا فحسب.

3- المرأة الحنّانة

هي التي سبق لها الزواج، فقال العرب إن هذا النوع من النساء تحن إلى زوجها السابق، بالقدر الذي يجعلها مع الوقت تقارنه بأي رجل تتعرض إليه في حياتها اللاحقة، فلا يسعها أن تنصفه حقه، كذلك هي ما دامت تحن إلى زوجها السابق فلا تفكر في الزواج مجددًا.

4- المرأة المنّانة

من أكثر طبائع النساء سوءًا، فهي التي تكثر من المن على ما فعلته وأعطته تجاه زوجها، فتذكره دومًا أنها فعلت فيه معروفًا، فتجعله يندم على اليوم الذي أكرمته فيه وقبل منها ذلك، لذا يحذر العرب من الزواج بهذا النوع من النساء.

5- المرأة الشدّاقة

أما عن هذا النوع من أنواع النساء عند العرب فهي التي تستهزأ بالجميع، فكل من تعرفه ينال نصيبًا وافيًا من السخرية، من لسانها الفظ، وهي أخطر امرأة خاصة على الرجل، ومن يختارها زوجة له يفتقر البصيرة والفطنة بالطبع.

6- المرأة الحدّاقة

تلك التي لا تحافظ على مال زوجها، فهي تشتهي كل ما ترى، وترغب في اقتنائه، فتنهك زوجها بكثرة ما تطلبه، ما بين الضرورات والكماليات، ولا تنتقي إلا من الرجال أطيبهم وأكثرهم سذاجة.

7- المرأة الأنّانة

إنها المرأة التي تُكثر من الأنين والشكاوى، فهي الشكاء البكّاء التي تجعل حياة زوجها ضنكًا وصخبًا، فلا تجعله هانئًا أبدًا، فينقلب بيتها مشفى، من يدخله يمرض، والخارج منه مريضًا أيضًا.

تتنوع النساء في الصفات الجمالية والخلقية، وكلٌ منهنّ لها جمالها الذاتي الذي لا يقارن بغيرها، كذلك الحال بصدد النساء اللواتي يُعرف عنهنّ القبح في طبائعهنّ فقد حذر العرب الرجال منهنّ فلا يجنون من ورائهنّ خيرًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.