أنواع البنات في الامتحانات

أنواع البنات في الامتحانات مختلفة، نظرًا لأن تلك الفترة من أكثر الفترات الصعبة والممتعة في نفس الوقت، ففيها تحدث العديد من المواقف المضحكة التي لا يمكن نسيانها حتى بعد انتهاء الدراسة، نظرًا لأن البنات من أكثر الشخصيات المرحة في لجان الامتحانات، لذا تتعدد أنواعها، لذلك سنتعرف في هذا الموضوع على الشخصيات المختلفة من خلال موقع إيزيس.

أنواع البنات في الامتحانات

تعتبر البنات من أكثر الشخصيات إثارة للجدل في العديد من المواقف الحياتية، وتعتبر الامتحانات واحدة من أهم الأشياء التي تظهر فيها الشخصيات المختلفة، وسوف نعرف أنواع البنات في الامتحانات بشيء من التفصيل، من خلال الفقرات التالية:

بنات تخفي الإجابة

أنواع البنات في الامتحانات

إخفاء الإجابة عن باقي طالبات اللجنة في الامتحان واحدة من أبرز الصفات التي تتصف بها العديد من البنات في لجنة الامتحان، ويرجع ذلك إلى كونها من البنات المتفوقات التي لا تريد أحد أن يسرق مجهودها، وعلى الرغم من أنه تصرف جيد إلا أنها تفتعل بعض الحركات المضحكة.

فعلى سبيل المثال نجدها من الشخصيات التي تحرص على ألا يشاهد أحد ما تكتب وتبدأ في إخفاء الأوراق بيدها لتكون بذلك محط أنظار الجميع، بل وتثير ضحكهم أيضًا لتفاهة الموضوع.

فتاة تراجع مادة أخرى

أنواع البنات في الامتحانات

إن أنواع البنات في الامتحانات كثيرة، فنجد أن هناك إحدى الفتيات اللواتي يراجعن مادة الرياضيات في يوم مادة اللغة الإنجليزية وعلى الرغم من أنه موقف لا تُحسد عليه وقد ينتج عنه رسوب تلك الفتاة في الامتحان، إلا أنه مضحك للغاية.

الفتاة التي تفعل ذلك من لا تهتم بالدراسة على الإطلاق، فهي لا تلقي اهتمامها سوى على إطلالتها يوم الامتحان، أو تشغل بالها بزملائها، فتجدها في ليلة الامتحان غير مهتمة بالنظر إلى الجدول، وتذهب في صباح اليوم التالي إلى امتحان اللغة العربية وهي تتذكر قواعد اللغة الإنجليزية.

بنات تكمل الإجابة بورقة خارجية

بنات تكمل الإجابة بورقة خارجية

على الرغم من أن البنات التي تحتاج إلى ورقة خارجية قد تكون متفوقة أو بما يطلقون عليها دحيحة، إلا أن هذا الموقف يعتبر مضحك للغاية أن نجد من لا يُكفيها كراسة الإجابة كاملة وهناك من لا يقدرن على إنهاء صفحة واحدة منها، قد تحتاج تلك الفتيات أيضًا أن تكتب الإجابة على الحائط والأرض وكرسي الامتحان، وغالبًا ما تكون تلك الفتاة محط أنظار لدى جميع طالبات اللجنة.

فتيات يصنعن أوراق للغش

فتيات يصنعن أوراق للغش

البنات التي تعتمد على أوراق الغش تعتبر من أكثر أنواع البنات في الامتحانات، فتجد أنها تقوم بعمل أوراق صغيرة تضعها في كل مكان مثل أكمام القميص، وفي داخل الجوارب، وحتى في أقلام الكتابة وفي شعرها، وإن تمكنت من وضعها في شرايين يدها لفعلت ذلك.

يمكن معرفة البنات اللي تقوم بفعل ذلك بمجرد النظر إليها، فهي دائمًا تكون مرتبكة وخائفة من أن يراها أحد، ولذلك فتظل تنظر في كل مكان حولها وحتى تحت المنضدة، والجدير بالذكر أن هذا النوع من الفتيات من أكثر الأنواع المضحكة في لجان الامتحانات.

من المواقف المضحكة أيضًا التي تفعلها تلك الفتيات هي أنه في حال أنها كُشفت تقوم بابتلاع جميع الأوراق التي تستعين بها في الغش، حتى لو كلفها ذلك حياتها.

تعرفي أيضًا على: تخصصات جامعة الملك سعود للبنات ونسب القبول

بنات تؤجل الدراسة

بنات تؤجل الدراسة

العديد من الفتيات قد يصدر عنهن قول “من هو الذي نادى بتعليم المرأة” ويشير ذلك إلى عدم الرغبة في تلقي العلم، وهذه النوعية من الفتيات نجدها في ليلة الامتحان على أتم استعداد أن تفرغ حمام سباحة بملعقة ولا أن تقوم بفتح كتاب.

من يفعلن ذلك على الأرجح الفتيات المرفهات اللواتي لا يحتجن إلى العلم أو الوظيفة، وهذه النوعية تكون مرحة للغاية، حيث نجدها في لجنة الامتحان غير قادرة على كتابة شيء سوى اسمها.

بنات تنسى كل شيء حفظته

بنات تنسى كل شيء حفظته

كثيرًا ما نجد أن الفتيات لا يتذكرن سوى 20% من مادة الامتحان، وهذه النوعية من الفتيات تجدهم في لجنة الامتحان دائمًا ينظرن إلى سقف المبنى، أو يقمن بعد بلاط الأرضية، أو حتى يقلمن أظافرهن، معتقدين كل تلك الأشياء من شأنها مساعدتهن على التذكر.

في حقيقة الأمر أن النسيان في تلك الحالة يصبح شيء مضحك للغاية، فنجد أن الفتاة تتذكر موسيقى سمعتها وقت المذاكرة، أو كلمة قالتها لها جدتها من خمسة وعشرون عام، ولكنها لا تستطيع أن تتذكر كلمة واحدة من المادة التي تمنحن بها.

بنات تلغي دروس من المنهج

بنات تلغي دروس من المنهج

أنواع البنات في الامتحانات مختلفة وغريبة، فنجد أن هناك فتيات يقمن بعمل تصفية تشبه تصفيات كأس العالم وهي تذاكر، وتبدأ في قراءة عناوين الدروس التي يجب عليها أن تذاكرها، ومن ثم تقوم بإلغاء كل ما تراه بعيدًا عن محل الأسئلة.

فمثلًا يكون أول درس بالمنهج سهل فبالطبع لن يكون مصدر سؤال، أما الدرس الثاني فهو صعب للغاية ولا يمكن المعلم أن يضعه حتى لا تكون الأسئلة تعجيزية، أما الدرس الثالث فهي قرأت عنوانه أول يوم بالصف فبالطبع سوف تتذكر ما ورد فيه وتستطيع أن تجيب على الأسئلة وبالتالي فهو خارج نطاق خطة المذاكرة.

نأتي للدرس الرابع فيكون من الدروس التي تعتمد على خطوات كثيرة، فبالتالي لن يستطيع المعلم أن يضع منها سؤال لأن وقت الامتحان يكون غير كافي، وبذلك تكون جاهزة الامتحان.

تعرفي أيضًا على: تخصصات كلية التقنية بالرياض للبنات

بنات تعتمد على صديقاتها

بنات تعتمد على صديقاتها

يوجد العديد من أنواع البنات التي تحب أن تعتمد على الآخرين في فترة الامتحانات، فتجدها في ليلة الامتحان تتصل بجميع صديقاتها لكي تنسق معهم طريقة مُحكمة للغش، بل وتقوم بإعطائها نصائح لكي تذاكر جيدًا لأن مستقبلها متوقف عليها.

تلك النوعية من الفتيات تكون مضحكة جدًا في لجنة الامتحانات، فنجدها تنتظر الإجابة من صديقتها التي نست أنها تعرفها من الأساس، وبالتالي قد ترسب في النهاية نتيجة اعتمادها على آخرين، من النوعيات التي تعتمد على الآخرين أيضًا فتيات يهددن زميلاتهن بالضرب إن لم يعاونوهم على الغش.

بنات تراجع الإجابة مائة مرة

بنات تراجع الإجابة مائة مرة

من المعروف أنه يمكن أن يخرج أي طالب من لجنة الامتحان بعد مرور نصف الوقت، ولكن في الغالب هذا الأمر لا يحدث في لجان البنات، فنجد أن هناك نوعية من البنات تحرص على أن تبقى إلى آخر الوقت حتى وإن ذهب المراقبين إلى منازلهم يمكنهم أن يعودوا لليوم التالي ويجدونها.

هؤلاء الفتيات من أكثر الشخصيات المضحكة في لجنة الامتحانات، فتجدها حريصة جدًا على ألا تسلم الورقة إلا بعد التأكد من أن كل ثانية في الامتحان قد انتهت.

بنات تزعم أنها لم تجاوب على الامتحان

بنات تزعم أنها لم تجاوب على الامتحان

هذا النوع من البنات من أكثر أنواع البنات في الامتحانات، فنجد أن هناك بنات يخرجن على مواقع التواصل الاجتماعي والوسائل الإعلامية في حالة من الانهيار العصبي والبكاء الشديد يزعمن بذلك عدم الإجابة في الامتحان على أي سؤال طُرح عليها.

بعد ظهور النتيجة نجد أن تلك الفتيات حصلن على مراكز أولى من ضمن ترتيب الدولة في سنوات التعليم، وتلك الفتيات نفس الأشخاص التي توجد في اللجان وتبكي بكاء شديد لأنها لم تتذكر رقم صفحة الدرس، وفي الأغلب يكون ذلك البكاء سببه عدم وضع نقطة في آخر سطر في الإجابة.

تعتبر البنات من أكثر الشخصيات الغامضة والغريبة، فعلى الرغم من أنهم يزعمن حبهم للدراسة وبناء حياة مستقلة، إلا أن ذلك عكس ما يحدث في لجان الامتحانات من مواقف طريفة ومضحكة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.