أغار على زوجي من سلفتي

أغار على زوجي من سلفتي هذه قصتي التي سأرويها لكم والتي قد تستغربون منها.. ولكن هذا هو الحال بالفعل، أنني دائمًا أشك أن هناك نظرات بين زوجي وسلفتي بطريقة غير عادية، وهذا الشعور من الأمور القاتلة لأي امرأة، وذلك لأنه يشعرها أن هناك شيء مريب تريد أن تعرفه حيال زوجها، ولذلك سأروي لكم قصتي من خلال موقع إيزيس.

أغار على زوجي من سلفتي

إنني أعيش في بيت عائلة مع زوجي وأخوته الثلاثة، ومنذ حوالي ثلاثة أشهر تزوج أخو زوجي الصغير من امرأة حسناء شديدة البياض، وفي الحقيقة كان جمالها آخذ بشكل غير عاديّ، ومنذ هذا الوقت وقد انقلبت حياتي رأسًا على عقب فأنا أغار على زوجي من سلفتي بشدة.

فمنذ أن بدأت تتعايش معنا وتنزل إلى بيت حماي، وأنا لاحظت وجود نظرات غريبة بينها وبيت زوجي، وحاولت كثيرًا أن أتجاهل هذا الأمر، إلا أنه لم يتوقف الأمر على النظرات فحسب..

لقد لاحظت حديث زوجي معي عن سلفتي بطريقة تثير غيرة أي امرأة، لقد أصبح يقارن بيني وبينها، ويتعمد الحديث عن شدة جمالها بطريقة تستدعي غيرتي، وهذا من أكثر المشاعر المؤلمة على الإطلاق لأي امرأة إن المقارنة حقًا شيء قاتل.

بدأت أشعر بكره شديد ونفور من سلفتي، وعندما أراها أشعر بثقل كبير في السلام عليها حتى، ولقد لاحظ من حولي هذا الأمر، ولكن هذا الشيء ليس بيدي، فأنا أغار على زوجي من سلفتي بشدة، ولا أقدر على التحكم بمشاعري تجاه هذا الأمر، لقد أصبحت أشعر أنها تدلل كثيرًا عندما ترى زوجي، وتتعمد الحديث بصوت رقيق وحركات غريبة أثارت شكي.

تعرفي أيضًا على: زوجي يخونني مع سلفتي

اهتمام زوجي بسلفتي

الأمر لم يتوقف بين زوجي وسلفتي على النظرات المتبادلة التي لم أقدر على تكذيب عيناي بخصوصها، فإن هذا الأمر أفقدني الثقة تمامًا في نفسي وجعلني أشعر بالحزن الدائم، ولقد بدأت ألاحظ أن الأمر يزداد وينتقل من النظرات إلى الاهتمام المتبادل بشكل أثار غضبي بشدة.

فأصبح زوجي يعمل على راحتها، يشتري لها أشياء جديدة مثل مستلزمات للمنزل ومستحضرات تجميل بحكم عمله ولأن أخيه مسافر يعمل بالخارج، وعندما اسأله عن هذا الأمر يقل لي: “أنه من واجبي.. إن أخي تركها لنا أمانة”، ويحاول لفت نظرها بشكل مبالغ فيه، ويعمل على إثارة إعجابها بشتى الطرق.

لكن الأمر لم يتوقف على هذا فقط، فهي أيضًا تبادله هذا الاهتمام بطريقة مكشوفة للغاية، فهي دائمًا ما تقوم بعمل أصناف الحلويات التي يفضلها.

الأمر أصبح يثار غضبي لم يعد مجرد غيرة فقط، فالوضع أصبح صعب، ولا أدري هل أُدخل حماي بهذا الأمر؟ أم أنني سوف افتعل مشكلة من توهمي هذا، هناك الكثير من التساؤلات التي تدور في عقلي، فأنا أشعر أنني سأفقد عقلي حقًا من هذا الوضع الغريب الذي لا تقدر أي امرأة على تحمله أبدًا.

سلفتي تحاول التفريق بيني وبين زوجي

لم يتوقف الأمر على غيرتي من سلفتي على زوجي فالأمر أصبح أسوأ.. لقد توقف عقلي ولم أدري ما الحل؟ فأنا لا أقدر على فعل أي شيء بخصوص هذا الأمر، فقررت أن أحاول التقرب منها..  بدلًا من الدخول معها في صراعات، لعل زوجي بالفعل صادق ولا يوجد شيء وانني أتوهم فقط.

لقد حاولت التقرب منها والحديث معها عن مختلف الأمور وتبادلنا الحديث، وروت لي كيف تحب أخو زوجي، الأمر الذي جعلني أستريح قليلًا لها، واحاول أن أُخرج الأفكار والوساوس الشيطانية من عقلي.. وأنا أيضًا صارحتها بالكثير من الأمور في حياتي السابقة، وبعض الأشياء التي كانت تضايقني من زوجي.. وقررت أنا أيضًا أن أعاملها كصديقة.

لكن.. الأمر لم يسري مثلما أُريد كما هو المعتاد! فشعرت أن زوجي يعاملني بغرابة في الفترة الأخيرة، ويتعمد تجاهلي، فلم أدري ما الذي حدث؟ عندما أتحدث إليه يقول ” أسالي سلفتك”، الأمر الذي أثار جنوني، وغضبت كثيرًا، وقلت له: “لا شيء أفعله يُعجبك أبدًا..  ألم ترغب في أن أتقرب منها”؟

رأيت الغضب في عينه وهو يخبرني أنني نقلت أخبارنا إليها، وقلت عنه كلام سيء، وحاولت تشويه صورته أمامها، لقد كلامه عليّ مثل الصاعقة، وشعرت بالندم الشديد بسبب تقربي منها ومحاولتي إقامة صداقة معها، وحاولت التبرير له وأنني لم أقل هذا الكلام بنية تشويه صورته.

أنا نقلت الكلام بطريقة سيئة بنية التفريق بيننا، ولكنه لا يبالي بتبريري على الإطلاق، فأنه أخذ ما يريده من الكلام.. لكني لن استسلم لهذا الأمر، تحدث مع زوجي في رغبتي في الانفصال عن العيش بشكل مشترك وأن ننتقل من هذا المنزل إلى بيت جديد، وأخبرته عن شعوري بالغيرة من هذا وأنني أحبه كثيرًا، وأثق به.

لكن الأمر خارج عن يدي فأنا أحبه بشدة والأمر ليس بيدي، لم يوافق على فكرة الانتقال، ولكنه غيّر تعامله معها بشكل أراح قلبي كثيرًا، وشعر بالسعادة الكبيرة لانتصاري عليها، فأصبح يتجاهلها بشدة، وهي كادت تموت من شدة الغيظ، وأنا على الصعيد الآخر، حاولت بكل جهدي ألا أحدثه في هذا الأمر مجددًا، وحاولت النظر لما ينقصني.

كما أنني عملت على التعزيز من ثقتي بنفسي مرة أخرى، وبالفعل أصبحت حياتي أفضل بكثير بفضل الله تعالى.. واسأل الله أن يهدي الحال بيننا.

تعرفي أيضًا على: يومياتي أنا وسلفتي (الجزء الأول)

كيفية التعامل مع السلفة الخبيثة التي تهتم بزوجي

“أغار على زوجي من سلفتي” إذا كنتِ تشعرين بهذا الإحساس فسوف نتعرف معًا الآن على بعض النصائح التي سوف تساعدكِ كثيرًا على التخلص من هذه المشكلة، وذلك من خلال التعامل بشكل صحيح مع السلفة الخبيثة.

كما أن هذه الأشياء سوف تعزز من ثقتك بنفسكِ التي ربما تكون هي السبب الرئيسي للشعور بهذه الغيرة، وسوف أعرفكم الآن على بعض النقاط الهامة التي يمكن التعامل بشكل كيدي مع السلفة التي تحاول افتعال مشاكل بينك وبين زوجكِ إليكم هذه النصائح فيما يلي:

1- ثقي بنفسك

إن شعور الزوجة بعدم الثقة في نفسها من الأمور التي تجعل زوجكِ لا يقدر على النظر لأي امرأة أخرى، ذكري نفسكِ بالمحاسن التي تمتلكينها وكوني دائمًا على اطلاع، واجعلي لنفسكِ هوية فكرية، كي يحب زوجكِ الحديث معكِ، ويتلذذ بهذا، وعليكِ العلم أن لكل رجل عيوب.

من الضروري الصبر على هذه العيوب، كما يجب أيضًا التعامل مع المشكلات بتفهم دون جعل الغيرة تسيطر عليكِ بشكل كبير، لأن هذه الأمور تتدخل فيها وساوس الشيطان، وتجعلها تتضخم من لا شيء.

2- مدى تقصيرك في حق زوجكِ

من الضروري أن تصارحي نفسك.. هل أنت مقصرة في حق زوجكِ؟ وهل تعامليه باهتمام شديد يجعله لا يلتفت لأي اهتمام من أي أنثى أخرى سواء كانت سلفتك أو غيرها؟ إن الاعتراف بالمشكلة من أهم أسباب العلاج، فيجب عليكِ التغير من نفسك، والحرص بشكل دائم على الثناء على الزوج وعلى هيئته.

كما يجب العمل على إغراقه بالاهتمام؛ حتى تجعلينه لا يمل منكِ ولا ينظر سوى لكِ أنتِ فقط، اجعلي تفكيره لا ينشغل إلا بكِ من خلال اهتمامك الشديد بالتفاصيل الخاصة به التي ترضيه، كما أنه من الضروري أن تتدللين عليه وتفعلين كل ما بوسعكِ لتلبية احتياجه المقصود هنا –ليس في العلاقة الزوجية فقط-، بل إشباع رغبته الذكورية في المدح والثناء عليه، حينها لن تجديه يشعر بأي رغبة في محادثة أي امرأة أخرى سواكِ.

3- تفهمي شخصية زوجك

من الضروري كي تُجدين التعرف على الاحتياجات الخاصة بزوجك أن تُبحري في شخصيته، لأنه قد تشغلك الحياة مما يجعل بعض الأمور تغيب عنكِ والتي يكمن الحل بها بمشيئة الله تعالى، فإن معرفتك الجيدة لشخصيته تجعلكِ تسلكين الطريق الأقرب له، فيجب عليك العلم بما يحبه.

على سبيل المثال: إذا كان زوجكِ يحب الحديث أم لا؟ وهل يحب أن يستمع هو أم يفضل الحديث؟ كل هذه الأمور تجعل بينكما صلة روحية قوية، وتزيد من المحبة والود بينكما.

4- إظهار النفس والقوة أمام سلفتك

من الضروري ألا تقابل الزوجة مكر سلفتها بشكل سلبي، ومن الضروري أن تحرص على التقرب من الزوجة أمام السلفة وتتدلل عليه، وأن تكون على مقربة من زوجها طوال الوقت، الأمر الذي يجعل سلفتها تستشعر مدى قوة العلاقة بينها وبين زوجها، ولا يجب الحديث عن المشاكل التي بينكما أمامها أبدًا.

أما إذا لاحظت أنها تقوم ببعض الحركات التي تتعمد من خلالها إظهار نفسها أمام زوجكِ، عليكِ أن تتصرفي وألا تكوني سلبية، وأن تأخذي ردة فعل قوية وأنت تبتسمين بكل برود، كي لا تستشعر أنكِ تغارين على زوجكِ منها، ولا تعيري اهتمام لمن يقول أنكِ تغارين على زوجكِ منها، فإن الغيرة على الزوج لا تعيب أي امرأة ولا تنقصها.

5- مقابلة المكر بالمكر مع السلفة

أنني أغار على زوجي من سلفتي.. فلا مانع من استخدام الكيد في بعض الأحيان، يجب على الزوجة أن تقابل جرأة سلفتها في الشيء الباطل (دلالها على زوجها) بجرأتها هي في الحق (الدفاع عن حقها في زوجها).

حيث توجد بعض الأمور التي عليكِ فعلها أثناء الجلوس معها، ولكن يجب الحرص على أن تكن هذه ردود أفعالكِ هادئة وعدم التوتر أبدًا خلال اتخاذ أي ردة فعل عنيفة أو متوترة، إليكِ بعض الحيل التي تكيدين بها سلفتك بشدة من خلال النقاط التالية:

  • من الحيل الكيدية التي يمكنكِ اتباعها أن تظهري أمام سلفتكم مدى حب زوجكِ لكِ ومدى محبتك له، عليك ألا تذكريه أمامها إلا من خلال قول كلمة “حبيبي”، واجعليه يفعل هو هذا أيضًا.
  • تحدثي معه على الهاتف الجوال وتعمدي التحدث بطريقة فاتنة، وأحاديث غامضة عن مدى اشتياقكِ له مثلًا.. كما يجب أن تظهري لها مدى سعادتك معه في كل مرة تتحدثين معها فيها.
  • العمل على الاهتمام بالزوج أمامها مثل: القيام بتقديم الأكل له بيدكِ، فهذه الحركة بالتأكيد ستكوي قلبها.

من الجدير بالذكر أن إظهار حبكِ لزوجكِ لن يقلل منكِ أبدًا، ولن يقلل من حيائك، فقد كان أشرف الخلق والمرسلين سيدنا محمد يظهر حبه لأم المؤمنين السيدة عائشة –رضي الله عنها-، والدليل على ذلك الحديث النبوي الشريف: “يا رسولَ اللَّهِ أيُّ النَّاسِ أحبُّ إليكَ قالَ عائشةُ قيلَ مِنَ الرِّجالِ قالَ أبوها“.

تعرفي أيضًا على: أنا وسلفتي في العيد (الجزء الثاني من يومياتي أنا وسلفتي)

6- شغل زوجك بالبيت

على المرأة أن تعمل دائمًا على إدخال زوجها في كافة الأمور التي تخص الأبناء ومتطلباتهم، والعمل على أخذ استشارته في أبسط الأمور، ومن الضروري أن تروين له ماذا فعلتِ خلال ساعات عمله، مما يزيد الود بينكما بشكل كبير، ومن الممكن أيضًا تعلم شيء مفيد لكما معًا، مثل” تعلم لغة جديدة أو هواية معينة.

أغار على زوجي من سلفتي من أصعب المشاعر التي تعيشها المرأة التي تتعرض للكيد من سلفتها، فمن الضروري ألا تتبع المرأة الأوهام التي تؤدي خراب بيتها وهدمه، بل يجب التعامل مع أي مشكلة بذكاء وحكمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.