أسباب تعدد العلاقات عند النساء

أسباب تعدد العلاقات عند النساء متعددة إلا أنه من الممكن أن نحيط بها ونتعرف عليها بشيء من التفصيل من خلال الفقرات التالية، فتعدد علاقات المرأة أمرًا ليس محمودًا على الإطلاق، فهي تلعب بمشاعر أكثر من رجل وغير صادقة مع نفسها أو أي منهم، فما الذي أدى بها إلى ذلك؟ هذا ما سنعرفه من خلال موقع إيزيس.

أسباب تعدد العلاقات عند النساء

من خلال المنظور السوي نرى أنه لا يوجد أي من المبررات التي من الممكن أن تغفر للمرأة تعدد علاقتها، لكن بالنظر إلى الأمر بزاوية أخرى من الممكن أن يكون هناك أسبابًا قد دفعتها إلى ذلك، على الرغم من أنه كان ينبغي على تلك المرأة أن تتمسك بمبادئها.

فتعدد العلاقات من الأمور المشينة التي تفقد المرأة حياءها، والكثير من الأخلاق السوية التي تنشأ عليها، لذا دعونا نتعرف عن كثب عن الأسباب التي كونت الشخصية التي تتلذذ بتعدد العلاقات الذكورية في حياتها، حيث تمثلت تلك الأسباب فيما يلي:

1- فشل العلاقة بالوالدين

من الممكن أن تكون أحد أسباب تعدد العلاقات عند النساء هو كراهية المرأة لأحد الوالدين خاصة الأب، فقد أهملها أو تركها في الصغر، مما دفعها إلى تعدد العلاقات ظنًا منها أنها تقوم بالانتقام من جنس الرجال بتلك الطريقة، إلا أنها إن تمعنت في الأمر ستجد نفسها أن الانتقام يعود إليها، فهي لا تؤذي سوى قلبها ومشاعرها كونها أنثى متاحة للعديد من الرجال.

2- شعور المرأة بالنرجسية

النرجسية هي شعور المرأة بحب الذات المبالغ فيه، فهي ترى أن الكون بأكمله لا يمكنه اتساعها، لذا فإن رجل واحد في حياتها لا يمكنه أن يكفيها أو أن يملأ عينيها، فتميل إلى تعدد العلاقات لتقتطف من كل رجل ما توده، فهذا يعطيها المشاعر التي تبحث عنها، وهذا يعطيها المعاملة التي تود أن تعامل بها، وهذا يوفر لها سبل الترفيه، وهكذا.

تعرفي أيضًا على: صفات المرأة الاستغلالية

3- الشعور بالملل والرتابة

أحد أسباب تعدد العلاقات عند النساء هو شعورها بالملل السريع من الرجل الذي ترتبط به، حيث إنها كالطير المحلق الذي لا يمكنه المكوث على شجرة واحدة، مما يدفعها إلى إدخال الرجال الكثيرة في حياتها، فإن شعرت بملل من أحدهم تتوجه إلى الآخر لتشعر بالتجديد.

الجدير بالذكر أنه في تلك الحالة على المرأة أن تبحث عن حل لتلك المشكلة من خلال الاستعانة باستشاري علاقات متخصص من شأنه أن يساعدها على تجاوز تلك المشكلة دون أن يؤذي مشاعرها بالانتقاد أو الانتقاص من شأنها، وهو الأمر الذي يزيد من سوء المشكلة التي تمر بها.

4- الانفتاح الجنسي

من الممكن أن تكون المرأة منفتحة جنسيًا أي أنها تميل إلى كل ما هو غريب في عالم العلاقات الحميمية، على الرغم من كونها لا تمارس تلك العلاقة مع أحد من الرجال، إلا أنها تظل تبحث عمن يشعر بانتماءاتها الجنسية المتغيرة والغريبة التي قد تنفر رجالًا منها في بعض الأحيان.

إلا أنها من الممكن أن تجذب رجالًا آخرين، لذا فإن من أهم أسباب تعدد علاقات المرأة كونها تبحث منذ البلوغ عن الرجل الذي يتوافق مع كافة متطلباتها الحميمة كونها من السبل الفطرية أم لا، فهي أحد أسباب تعدد العلاقات عند النساء.

5- تقليد المجتمع الغربي

إذا كانت المرأة ممن ينتمون إلى المجتمع الغربي على الرغم من كونها عربية الأصل، إلا أنها تود تقليدهم بشكل كبير، حتى وإن كان الأمر يتنافى مع دينها وأخلاقها، فإنها من الممكن أن تنجرف لتعدد العلاقات، إلا أنه في تلك الحالة من السهل أن يتم تدارك الأمر من خلال الرجوع إلى الدين والتقاليد التي نشأت عليها، فتجد أنها كانت مخطئة في حق نفسها قبل أن تكون قد أخطأت في حق الرجال التي تعددت علاقاتها بهم.

6- الميول السادية

من الممكن أن تكون المرأة سادية بطبعها، والسادية هو التلذذ بإيذاء الآخرين والاستمتاع بتعذيبهم، سواء لفظيًا أو من جهة المشاعر، حيث تقوم المرأة بجذب العديد من الرجال نحوها دون أن تحب أي منهم.

في تلك الحالة من الممكن أن يتم معالجة الأمر بيد المرأة ذاتها إن شعرت أنها تؤذي نفسها بل وأنها تطبق مبدأ السادية على مشاعرها هي، فهي تميت قلبها لتستقطب الرجال من أجل أن يتعلقوا بها ثم تهم بتركهم وهكذا، الجدير بالذكر أن إدراك المرأة لكل ذلك من شأنه أن يعمل على حل نصف المشكلة، أما النصف الآخر فمن الممكن أن تستعين المرأة بأحد الأطباء النفسيين للمساعدة.

7- الأسباب البغائية

البغائية هي أن تكون المرأة مقبلة على العلاقة لسبب ما، أي أنها تبغي سبب معين من كل علاقة تدخلها، وعلى الأحرى تكون المرأة في تلك الحالة مادية أكثر من أي شيء آخر، حيث دائمًا ما تكون متطلباتها خالية من المشاعر.

فتجد أن رجل واحد لا يمكنه أن يحقق لها كافة المتطلبات التي تسعى لاقتنائها فتبحث عن غيره دون أن تراعي أن هناك دين من شأنه أن يحكمها وأن تسير وفقًا لتشريعاته ومبادئه.

تعرفي أيضًا على: المرأة اللعوب في علم النفس

8- مشكلات الثقة بالنفس

من أعظم أسباب تعدد العلاقات عند النساء هو وجود مشكلة في ثقة المرأة بنفسها، إلا أنها تعالجها على النحو الخطأ من خلال تعدد العلاقات، ظنًا منها أن تلك الطريقة من شأنها أن ترضي ثقتها في نفسها، حيث تتشكل مشكلات المرأة مع ثقتها بالنفس على النحو التالي:

أولًا: تفاقم الثقة بالنفس

من الممكن أن تكون المرأة طاغية الأنوثة تتمتع بقدر كبير من الجمال، مما يجعلها مطمع من الكثير من الرجال، فتشعر أن كل من يقيم علاقة معها لا يمكنه أن يقدر جمالها على النحو المراد، مما يدفعها إلى إقامة الكثير من العلاقات حتى ترضي غرورها وشعورها بالثقة في نفسها.

ثانيًا: انعدام الثقة بالنفس

على النقيض فإنه من الممكن أن تكون المرأة تعاني من النقص في الشعور بالثقة في النفس، كونها قبيحة أو لا تمتلك مقومات الأنوثة التي تشعرها بأنها مرغوبة من الرجال، لذا تشرع في إقامة العديد من العلاقات التي تعمل على إعادة ثقتها في نفسها.

الجدير بالذكر أن تلك الطريقة من الطرق الخاطئة التي من الممكن أن تلجأ إليها المرأة لمعالجة المشكلة، فهي تعمل على الإساءة لنفسها، فمن الممكن أن تعزز من ثقتها بشكلها ومقوماتها من خلال العمل على معالجة أن من المشكلات الشكلية التي تواجهها، وعبر الاهتمام بنفسها، وأن تقتنع أنها جميلة بكل المقاييس.

فشعور المرأة أنها غير قبيحة من شأنه أن ينتقل إلى كل المحيطين بها، وفي تلك الحالة لن تشعر أنها تود الدخول في العديد من العلاقات الغرامية.

تعرفي أيضًا على: علامات المرأة متعددة العلاقات

9- شعور المرأة ببعض الاحتياجات

من الأسباب الدافعة بشكل كبير إلى تعدد علاقات المرأة كونها تشعر بالاحتياج إلى نوع من الأنواع الآتية:

  • الاحتياج الروحي: حيث تشعر المرأة أنها وحيدة وتحتاج إلى من يقتحم تلك الوحدة، حتى وإن كانوا عدد من الرجال الذين يتوددون إليها لغرض آخر.
  • الاحتياج العقلي: تحتاج المرأة إلى التحدث مع من يفهمها ويستمع إليها ويتواصل معها فكريًا، فهي تعدد علاقاتها بالرجال من أجل الصداقة ليس أكثر.
  • الاحتياج الجسدي: حيث تدخل المرأة العلاقات المتعددة بحثًا عمن يشبعها من الناحية الحميمية، ويكون لا مانع لديها إن كان الإشباع جزئي، إذ أنها تحصل على الجزء الآخر الذي تريده من الآخر وهكذا.
  • الاحتياج العاطفي: فيه تكون المرأة بحاجة إلى الانخراط في المشاعر الجياشة والأحاسيس المرهفة التي لا تتوفر في شريكها الفعلي، فتشرع للبحث عن تلك المشاعر في العديد من الرجال.

على الرغم من كثرة الأسباب التي تدفع بالمرأة إلى تعدد علاقاتها بالرجال، إلا أنه من الممكن أن تقوم بمعالجتها على نحو آخر بدلَا من ذلك، وهو ما يجنبها خسارة نفسها قبل أن ترى نفسها دون قيمة في عين الرجال.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.