أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية

أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية من شأنها تقليل حِدة الألم، حيث إن فترة الدورة الشهرية من أكثر الفترات التي تُعاني فيها المرأة من الألم سواء بسبب تقلصات المعدة المؤلمة، أو بسبب التغيرات المزاجية المستمرة، ويعتبر الدعاء من أكثر الأشياء التي تُريح النفس، ولذلك سوف نقوم بعرض مجموعة من أفضل صيغ الأدعية التي يمكن الاستعانة بها في وقت الحيض، من خلال موقع ايزيس.

أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية

لا شك أن جميع المسلمين يلجئون إلى الله تعالى في جميع الأوقات، وخاصةً وقت المرض والألم، ومن أفضل الطرق التي يلجأ بها المسلم إلى الله هو الدعاء، ومن أفضل أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية ما يلي:

  • يا رب اسألك أن تُخفف عني الألم الذي أشعر به، واشفني شفاء لا يغادر سقم، إن دعوتك كما أمرتني، فاستجب لي كما وعدتني.
  • يا إلهي يا من لا تخف عنك خافية، أنت أعلم ما بجسدي، فامنحني القدرة على تحمله، وأخرجني من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك، إنك أنت القدير العليم.
  • اللهم ألبسني ثوب الصحة والعافية، ورد إليَ صحتي، واجعل ألمي في ميزان حسناتي.
  • بحق قول لا إله إلا الله، وبحق كن فيكون، اجعلني من الصابرين على البلاي يا إله العالمين.
  • ربي إنك أعلم بحالي من خلقك، أنت من قدرت هذا، فامنحني القدرة على تحمله، وحدك قادرًا على فعل أي شيء، إنك أنت القدير العليم.
  • اللهم إن مطلبي عز عليك، ولكنه هين عليك يا كريم، يا مُجيب يا غفور، خفف عني هذا الألم، وألبسني ثوب الصحة والعافية.
  • يا رب بحق كل اسم هو لك، اجب دعوتي وخفف عني ألمي، إنك قادرًا على فعل المعجزات، فلا شفاء إلا منك.
  • إلهي إني عبدك، ابن عبدك، نت تعلم ما بي من داء، فخففه عني، واجعلني قادرًا على تحمل هذا الألم.
  • ربي أنت أعلم بحالي، أخرجني من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك، وخفف عني ما أشعر به، شفاء لا يغادر سقما.
  • اللهم أزل عني الألم الذي أشعر به، أنت قدرت هذا، ووحدك كفيلًا به.

تعرفي أيضًا على: تجربتي في تقليل أيام الدورة الشهرية

دعاء تخفيف الألم من الكتاب والسنة

على الرغم من أنه لا يوجد نص ثابت في القرآن الكريم على وجود أي دعاء يُخفف الألم، إلا أنه يمكن الاستعانة ببعض الآيات القرآنية التي تتحدث عن المرض، كما أن السُنة النبوية المطهرة مليئة بالأدعية التي من شأنها شفاء المرضى، وهي كالتالي:

  • في حال البحث عن أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية تخفف الألم، فلا يوجد أفضل من دعاء الشفاء من المرض، وهو كالتالي إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، يا رب اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً، يا رب أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا رب العالمين، اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير”
  • إن الأدعية التي قالها الرسول صلى الله عليه وسلم في تخفيف الألم من أحب الأدعية لدى الله عز وجل، وعن عثمان بن أبي العاص الثقفي، أنه شكا إلى النبي الألم، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم «ضَعْ يَدَكَ عَلَى الَّذِي تَأْلَمَ مِنْ جَسَدِكَ، وَقُلْ: بِسْمِ اللهِ ثَلاثًا، وَقُلْ: أَعُوذُ بِاللهِ وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحَاذِرُ، سَبْعَ مَرَّاتٍ».
  • عندما يشتد الألم على المرأة أثناء فترة الدورة الشهرية، فلا حرج من الدعاء لله بتخفيف الألم، ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي يرويه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه (ما أصاب أحدًا قطُّ همٌّ ولا حَزَنٌ فقال اللهمَّ إني عبدُك ابنُ عبدِك ابنُ أمَتِك ناصيَتي بيدِك ماضٍ فيَّ حُكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك أوْ علَّمْتَه أحدًا مِنْ خلقِك أو أنزلته في كتابِك أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حُزني وذهابَ هَمِّي إلا أذهب اللهُ همَّه وحُزْنَه وأبدله مكانه فَرَجًا قال: فقيل: يا رسولَ اللهِ ألا نتعلمُها فقال: بلى ينبغي لِمَنْ سمِعها أنْ يتعلمَها).
  • إن السُنة النبوية المطهرة مليئة بالأدعية وفقًا لِما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ترويه أسماء بنت عميس قال: (ألا أعلِّمُكِ كلِماتٍ تَقولينَهُنَّ عندَ الكَربِ أو في الكَربِ؟ اللَّهُ اللَّهُ ربِّي لا أشرِكُ بِهِ شيئًا).
  • يمكن الاستعانة أيضًا ببعض آيات الذكر الحكيم من سورة الشعراء، قال تعالى: «وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ» [الشعراء:80].
  • من الآيات التي تدل على أن الشفاء من عند الله وحده ما ورد في سورة الإسراء، قال تعالى: «وَنُنَزّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَرَحْمَةٌ لّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظّالِمِينَ إَلاّ خَسَار» [الإسراء: 82].

تعرفي أيضًا على:  هل يصح الصوم بعد 8 أيام من الدورة الشهرية

فضائل الدعاء

في الكثير من الأحيان قد تلجأ النساء إلى البحث عن أدعية تقال أثناء الدورة الشهرية، ويرجع ذلك إلى الألم الذي تشعر به في هذا الوقت، ولا حرج في ذلك، حيث إن الدعاء يعتبر بمثابة حلقة الوصل التي تربط بين العبد وربه، كما أنه له فضائل عديدة، وهي كالتالي:

  • الدعاء عبادة: يعتبر الدعاء من أسهل العبادات التي يمكن أن يتقرب بها العبد إلى ربه، وذلك وفقًا لِما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم “الدُّعَاءُ هُوَ الْعِبَادَةُ”.
  • سبب لدفع غضب الله: حيث إن الدعاء يعتبر البرهان على أن الإنسان ما زال يحتاج إلى لابه ويرغب في نيل رضاه، ويمكن الاستدلال على ذلك بِما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم مَنْ لَمْ يَسْأَلْ اللَّهَ يَغْضَبْ عَلَيْهِ”.
  • أكرم شيء على الله: إن حرص المرء المسلم على الدعاء بشكل دائم من الأشياء التي تقربه من الله عز وجل، وذلك وفقًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم لَيْسَ شَيْءٌ أَكْرَمَ عَلَى اللَّهِ تَعَالَى مِنْ الدُّعَاءِ”.
  • سبب في رفع البلاء: العديد من الأشخاص الذي يمرون بضيق ويلجئون إلى الله تعالى، يُخفف الله عنهم البلاء ويمكن الاستدلال على ذلك من قول الرسول صلى الله عليه وسلم مَنْ فُتِحَ لَهُ مِنْكُمْ بَابُ الدُّعَاءِ فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الرَّحْمَةِ وَمَا سُئِلَ اللَّهُ شَيْئًا يَعْنِي أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ الْعَافِيَةَ وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الدُّعَاءَ يَنْفَعُ مِمَّا نَزَلَ وَمِمَّا لَمْ يَنْزِلْ فَعَلَيْكُمْ عِبَادَ اللَّهِ بِالدُّعَاءِ”.
  • الدعاء سلامة من العجز: يعتبر الدعاء بمثابة دليل على الكَياسة، ومن يعجز عن الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل، يصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بالبخيل، وذلك وفقًا لقوله أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنْ الدُّعَاءِ وَأَبْخَلُ النَّاسِ مَنْ بَخِلَ بِالسَّلَامِ”.

تعرفي أيضًا على: صيام يوم الشك في الدورة الشهرية

آداب الدعاء

قبل البحث عن صيغ لأدعية تقال أثناء الدورة الشهرية، من الضروري العلم أن هناك بعض الآداب الهامة الواجب مراعاتها لقول الدعاء، وتتمثل تلك الآداب في الآتي:

  • من الخطأ أن يقوم العبد المسلم بتوسيط الأولياء أو الرُسل عند الدعاء، من الضروري أن يكون الدعاء خالصًا لوجه الله تعالى، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث فيما معناه أن السؤال والاستعانة تكون لله عز وجل لا شريك له.
  • يجب أن يتيقن العبد من داخله أن الله عز وجل سوف يُجيب مطلبه عاجلًا أم أجلًا، فإن وضع الإنسان في قرارة نفسه هذا الأمر حتمًا سوف يُلبي الله مطلبه.
  • لا يصح أن يكون في الدعاء قطيعة رحم، كما أنه من غير المستحب التعجل في الدعاء، ولكن من الصحيح أن يتريث المسلم وهو بين يدي الله تعالى.
  • الابتعاد تمامًا عن الاعتداء في الدعاء على أي شخص، حيث إن الملائكة ترد على من يتمنى الشر لغيره قائلة ولك مثل ما تمنيت.
  • يجب أن يكون القلب حاضرًا في الدعاء، حيث إنه من غير الجائز أن يقول الإنسان ما لا يشعر به قلبه.
  • يحب الله العبد اللحوح المتضرع في الدعاء فليس هناك حرج من تكرار الدعوة لله أكثر من مرة، فبذلك يُجبيها الله تعالى سريعًا، بالإضافة إلى من يفعل ذلك يتقرب من الله أكثر.
  • مُناجاة الله تعالى باسمه الأعظم وفقًا لِما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم، في حديث فيما معناه ان من سأل الله بأنه الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد يُجيب الله تعالى مطلبه.

على الرغم من إنه لا توجد أدعية مباشرة لتخفيف ألم الحيض، إلا أن الألم والمرض يوجد لهم الكثير من الأدعية التي يمكن للنساء أن يعتمدن عليها في ذلك الوقت العصيب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.